وزير التعليم لأولياء الأمور: لا تهتموا بالدرجات.. فلن تفيد أولادكم

13-2-2020 | 12:34

د. طارق شوقى وزير التربية والتعليم

 

أحمد حافظ

استعرض الدكتور طارق شوقي ، وزير التربية والتعليم، رحلة بناء التعليم المصري الجديد، بدءًا من رؤية الرئيس عبد الفتاح السيسي عندما أعلن تبني مشروع التعليم الجديد والذي يهدف إلى بناء الإنسان تحت شعار نحو "مجتمع مصرى يتعلم ويفكر ويبتكر"، وتدشين بنك المعرفة المصري في عام 2016 والذي يجمع كل المعلومات على كافة التخصصات للمصريين.


وقال شوقي إن أكثر من مليون ونصف شخص قاموا بزيارة موقع بنك المعرفة المصري صباح اليوم. وأشار إلى أن هذا يعتبر بمثابة تقدم وإنجاز كبير، مشيرًا إلى أننا نعمل على هذا التطوير ليكون لدى أولادنا القدرة على مواكبة التعلم والثورة التعليمية الجديدة.

وأوضح الوزير أنه يتم العمل بالتوازي في أكثر من محور ومنها المدارس اليابانية والتي عددها يصل إلى ٤٠ مدرسة ومدارس التكنولوجيا التطبيقية وعددها الآن ١١ مدرسة، وتوقيع اتفاقية مع ألمانيا بخصوص ضمان الجودة وإنشاء مركز لتدريب المعلمين، وفى عام ٢٠١٨ تم الانتهاء من تدريب ٢٢ ألف معلم لذوي الاحتياجات الخاصة.

وتابع: "نوجه رسالة اليوم لأولياء الأمور أن الدرجات ليست الهدف الأساسي من التعليم ولن تفيد أولادكم فى العالم الجديد ومنذ تولينا الوزارة كان لدينا هدف وكانت التحديات كبيرة، ونحن نعلم الطلاب في المراحل العمرية الأولى ليصبح لدينا طفل مصري شغوف بالعلم والتعلم والمعرفة يستطيع المنافسة في القرن الحادي والعشرين".

وعرض وزير التربية والتعليم تجربته الشخصية منذ التخرج من الجامعة ورحلته في التعليم، وكيف كان متفوقًا في التعليم المصري وحدثت له المفارقة عندما انتقل للدراسة خارج مصر وكانت الفجوة رغم تفوقه في مصر، مشيرًا إلى أن مهارة التعلم الذاتي لديه هي التي دفعته في هذا الوقت لإعادة حساباته في كيفية التعلم ومهارة التفكير واللغة والقدرة على التعلم.

وأضاف شوقي أن سرعة التطور التكنولوجي هي التي دفعت الوزارة لتحضير وتأهيل الطلاب بالمرحلة الثانوية لرحلة الحياة كاملة وليس لفترة تعليم فقط، مشيرًا إلى أنه ساعد نفسه على تعلم البرمجة وتعلم اللغات وكيفية اختيار اليونسكو له.

ووجه الوزير رسالة إلى الشباب بأن رحلة الحياة هي رحلة تعلم ونحن الآن في بداية الطريق، وأن الهدف من نظام التعليم الجديد بالمرحلة الثانوية هو تسليح أولادنا بسلاح التطوير والتعليم.

وفي نهاية كلمته، أكد شوقي أن الهدف الأسمى هو تكوين طفل مصري شغوف بالعلم والتعلم والمعرفة يستطيع المنافسة في القرن الحادي والعشرين.

ويقام مؤتمر "تعزيز التعلم في الشرق الأوسط، وقارة إفريقيا: خلق فرص للتعاون الإقليمي“، والذي تنظمه وزارة التربية والتعليم و التعليم الفني ومجموعة البنك الدولي، بالقاهرة في الفترة من 13-14 فبراير، وقيادات وزارة التربية والتعليم و التعليم الفني والمعلمين والعاملين بالوزارة. وقد قامت بتقديم الجلسة الافتتاحية للمؤتمر المذيعة ضحى الزهيري.

ويتضمن اليوم الأول من المؤتمر عقد خمس جلسات حيث تتناول الجلسة الافتتاحية "رحلة الإصلاح التعليمي في مصر ولماذا يعد تحفيز التعلم مهمًا"، والجلسة الثانية تناقش كلًا من "تحولات واستراتيجيات تعزيز التعلم، ومناقشات حول البلاد التي شهدت تطورًا في التعلم"، وتتضمن الجلسة الثالثة مناقشة "كيف نحفز من عملية التعلم؟ المعلمون المؤثرون ومديرو المدارس ودورهم على مستوى المرحلة الابتدائية، وتناقش الجلسة الرابعة "كيف نُحفز من عملية التعلم؟ التركيز على الفصول الدراسية للمرحلة المبكرة" أما الجلسة الختامية فتتناول "تحفيز التعلم من خلال التعاون الإقليمي.

حضرت المؤتمر السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج والدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والدكتور على المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، والدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولى، والدكتور على جمعة مفتى الجمهورية السابق، والدكتورة استير دولفو أستاذة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وحاصلة على جائزة نوبل عام ٢٠١٩ ، والدكتور فريد بلحاج نائب رئيس البنك الدولي، والدكتور خايمي سافيدرا المدير العالمي للتعليم البنك الدولي، وعدد من وزراء التعليم وصناع السياسات وخبراء في التعليم والمجتمع المدني وعدد من نواب البرلمان والإعلاميين، وشركاء التنمية من مختلف أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]