الرئيس الصيني يتعهد بتخفيضات ضريبية ودعم الشركات في ظل أزمة كورونا

12-2-2020 | 19:52

الرئيس الصيني شي جين بينج

 

الألمانية

تعهد الرئيس الصيني ، شي جين بينج ب تخفيضات ضريبية وأشكال أخرى من الدعم للشركات، حيث تحاول الحكومة تخفيف التداعيات على الاقتصاد بسبب تفشي فيروس كورونا المتحور الجديد، الذي أصاب عشرات الآلاف وأدى إلى فرض حصار حول أقاليم بالكامل .


وستحدد الحكومات المحلية الصينية آليات مساعدة للشركات، لاسيما الشركات الصغيرة والمملوكة لجهات خاصة، طبقا لما قررته اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للحزب الحاكم، أعلى لجنة صينية، في اجتماع ترأسه شي، حسبما ذكر تلفزيون الصين المركزي "سي.سي.تي.في".

ودعت الهيئة أيضا إلى تخفيضات ضريبية وتقليص معدلات الفائدة، بالإضافة إلى زيادة استثمار رأس المال وتوزيع الأموال المحلية للحيلولة دون انتشار الوباء والسيطرة عليه.

وجاء الإعلان عن هذه القرارات في الوقت الذي خفضت فيه منظمة الدول المصدر للنفط " أوبك " اليوم، توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط لهذا العام، وذلك بسبب تفشي فيروس كورونا ، والذي أطلق عليه رسميا اسم " كوفيد - 19 ".

ويأتي خفض التوقعات في وقت تدرس فيه المنظمة، وعشر دول منتجة للنفط من خارجها، بقيادة روسيا، تبني خفض جديد في مستوى الإنتاج خلال اجتماعهم المقرر في آذار/مارس القادم، وذلك على خلفية تفشي الفيروس.

وقالت منظمة أوبك إن الطلب العالمي على النفط الخام سيزيد بنحو 990 ألف برميل في اليوم ليصل في المتوسط إلى 100.73 مليون برميل في اليوم لهذا العام. وتقل هذه التوقعات بـ230 ألف برميل عن المستوى الذي توقعته المنظمة، التي تضم 14 دولة، الشهر الماضي.

ووفقا للتقرير الذي يصدر شهريا عن المنظمة، فإن الطلب على نفط دولها سيقل بمقدار 200 ألف برميل هذا العام عن التوقعات السابقة.

وجاء في التقرير أن "تفشي فيروس كورونا في الصين هو العامل الرئيسي وراء تعديل التوقعات".

وأشار محللو المنظمة إلى أن انتشار الفيروس أضر بالطلب على وقود النقل في ذروة موسم السفر في الصين خلال احتفالات العام القمري، كما أثر على قطاع الصناعة في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

ولفتت المنظمة إلى أن تفشي الفيروس سيؤدي أيضا إلى تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي لهذا العام.

في غضون ذلك، أعلن الاتحاد الدولي لسباقات السيارات (فيا) اليوم الأربعاء رسميا، تأجيل سباق الجائزة الكبرى الصيني، الذي كان مقررا في 19 أبريل المقبل في شانغهاي ضمن منافسات بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا -1، وذلك بسبب انتشار فيروس كورونا القاتل المتفشي في الصين.

وأوضح فيا أنه والشركة المالكة لحقوق فورمولا -1 وافقا على طلب تأجيل السباق، والمقدم من مسئولي السباق الصيني والمروجين له.

وأضاف فيا في بيان أنه سيجرى البحث عن موعد لاحق يمكن إقامة السباق فيه خلال هذا الموسم، إذا باتت الأوضاع تسمح بذلك.

وأودى فيروس كورونا المتفشي في الصين بحياة 1113 شخصا حتى الآن، كما جرى تسجيل 44 ألف و653 حالة إصابة، وتسجيل أكثر من 500 حالة إصابة خارج الصين.

كما تأثرت أوروبا بالفيروس حيث تأكدت إصابة نحو 30 شخصا بالفيروس، وهم 16 شخصا في ألمانيا و11 في فرنسا و8 في بريطانيا.

وفي طوكيو، أكدت وزارة الصحة اليابانية تسجيل 39 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا على متن سفينة سياحية، ترسو في ميناء "يوكوهاما" كما تأكدت إصابة مسؤول بالحجر الصحي بالفيروس.

وبذلك، يرتفع إجمالي حالات الإصابة على متن السفينة "دياموند برنسيس" إلى 174 حالة، طبقا لما ذكرته هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية "إن.إتش.كيه" اليوم الاربعاء.

وأضافت الوزارة أن الاختبارات، التي أجريت على 53 شخصا آخرين أظهرت إصابة 29 راكبا بالفيروس، من بينهم فتاة صغيرة، و10 من أفراد طاقم السفينة، ومن بينهم 10 مواطنين يابانيين.

وفي كوالالمبور، حذر تاكيشي كاساي مدير منظمة الصحة العالمية لمنطقة غرب المحيط الهادي من وجود "مجموعات عنقودية من فيروس كورونا المتحور الجديد لا صلة واضحة لها بالصين".

وأشار كساي بصورة خاصة إلى حالات العدوى المحلية، وقال إنه على جميع الدول في المنطقة "الاستعداد لاحتمالات وقوع حالات عدوى أوسع نطاقا".

وكانت ماليزيا قد سجلت 18 حالة إصابة بالفيروس، في حين بلغت حالات الإصابة بالفيروس في سنغافورة 47 حالة، أكثر من نصفها حالات عدوى محلية.

يذكر أن منطقة غرب المحيط الهادئ تغطي بالنسبة لمنظمة الصحة العالمية 37 دولة من بينها الفلبين، والصين، وكوريا الجنوبية، ونيوزيلندا واستراليا.

الأكثر قراءة

[x]