دراسة تكشف عن استمرار إرسال الفراعنة قصائد الحب والغزل إلى القبور بعد الوفاة

10-2-2020 | 11:00

برديات مصرية

 

الألمانية

قال الآثاريون والمؤرخون إن الحضارة المصرية القديمة من أكثر الحضارات الإنسانية احتراما وتكريما وتقديسا للمرأة، حيث احتوت برديات مصرية قديمة على الكثير من نصوص و قصائد الحب والغزل.


وكشفت دراسة مصرية عن أن الرسوم والنقوش والمناظر التي تتزين بها مقابر ومعابد الفراعنة ، تؤكد أن المصري القديم كان مخلصا لزوجته وحرص على أن يرسل لها رسائل الحب والغرام حتى بعد موتها.

ووفق ال دراسة ، كان الرجل يرسل الرسائل لقبر زوجته، ويعبر في تلك الرسائل عن فقدانه لقلبها الجميل ووجها المبتسم، ويؤكد لها أنها باقية في قلبه، وأن قلبه لن يسكنه أحد سواها.

وقال عالم المصريات، الدكتور منصور النوبي ، العميد الأسبق لكليتي الآثار بقنا والأقصر في صعيد مصر، في ال دراسة التي صدرت بمناسبة احتفالات العالم بعيد العشاق (عيد الحب)، إن المصري القديم عرف الكثير من مفردات الحب والغزل والعشق للمرأة، وأن بردية " شستر بيتي "، ومجموعة البرديات التي عثر عليها بمقابر منطقة دير المدينة حفظت الكثير من تلك المفردات التي عبًر بها المصري القديم عن مشاعر الحب والعشق قبيل آلاف السنين.

كما حوت ال دراسة على نماذج من الشعر المصري القديم ، مثل ما جاء في ترنيمة نفتيس إلى أوزوريس، والتي تقول :أحضر تواً يا سيدي يا من ذهبت بعيدًا .. أحضر لكي تفعل ما كنت تحبه تحت الأشجار .. لقد أخذت قلبي بعيدا عنى آلاف الأميال .. معك أنت فقط أرغب في فعل ما أحب .. إذا كنت قد ذهبت إلى بلد الخلود فسوف أصحبك".

وماجاء في قصيدة " إيزيس العاشقة الأولى " والتي تقول :" تعالى نحو بيتك تعالى إلى بيتك .. أنت يا من لا أعداء له .. أيها الشاب الجميل ".

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]