مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية يحافظ على مركزه المتقدم عالميا وإقليميا

5-2-2020 | 17:05

مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية

 

صدرت قبل أيام الطبعة الرابعة عشرة من تقرير جامعة بنسلفانيا (إحدى الجامعات الأمريكية) حول ترتيب مراكز الفكر في العالم للعام 2019 “2019 Global Go To Think Tank Index Report”، وهو تقرير سنوي يُعده "برنامج مراكز الفكر والمجتمعات المدنية" Think Tanks and Civil Societies Program التابع للجامعة.


ويتضمن التقرير أكثر من "ترتيب" Ranking، أهمها ترتيب مراكز الفكر على مستوى العالم في حالة استبعاد مراكز الفكر الأمريكية، وفي حالة تضمينها، وترتيب مراكز الفكر على مستوى كل إقليم على حدة، بالإضافة إلى ترتيب هذه المراكز على مستوى العالم حسب مجالات البحث العلمي المختلفة، خاصة دراسات الدفاع والأمن القومي، والسياسة الخارجية والعلاقات الدولية، وغيرها.

ويعتمد التقرير في بناء هذا الترتيب على عملية منهجية معقدة تضم مجموعة من المراحل المختلفة المتتالية، عبر مجموعات عمل فرعية من العاملين في مختلف التخصصات ذات الصلة بعمل مراكز الفكر. كما يعتمد التقرير على مجموعة كبيرة من المؤشرات، منها الحضور الدولي في المؤتمرات الدولية، وطبيعة الموارد البشرية المتاحة ودرجة تخصصها وتأهيلها، والإصدارات العلمية ومستواها العلمي، والأنشطة والأعمال البحثية ودرجة التزامها بالمعايير العلمية الرصينة المتعارف عليها، والقدرة على التشبيك والتفاعل مع مراكز الفكر الأخرى في العالم، ودرجة التأثير في السياسات العامة، والقدرة على الوصول إلى الجمهور المستهدف، والقدرة على توظيف الوسائل التكنولوجية المختلفة، وحجم الحضور في الإعلام المكتوب والمرئي والإليكتروني، والقدرة على بناء الجسور بين الجماعات الأكاديمية وصناع السياسات.

ووفقًا للترتيب العالمي انتقل مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية من الترتيب رقم 59 في سنة 2018 إلى الترتيب رقم 58 في سنة 2019. ولم يسبقه في هذا الترتيب من مراكز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سوى مركز واحد فقط، هو مؤسسة كارنيجي (بيروت) Carnegie Endowment for International Peace Middle East Center، والتي جاءت في الترتيب رقم 21. وبالإضافة إلى هذين المركزين ضمت القائمة العالمية خمسة مراكز أخرى من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، جاءت في ترتيب تالي لمركز الأهرام، هي: "مؤسسة الدراسات الاقتصادية والاجتماعية" (تركيا) Turkish Economic and Social Studies Foundation وجاءت في الترتيب رقم 78، و"رابطة التفكير الليبرالي" Association for Liberal Thinking (تركيا)، وجاءت في الترتيب رقم 89، و"معهد دراسات الأمن القومي" (إسرائيل) Institute for National Security Studies وجاء في الترتيب رقم 109، و"مركز الخليج للحوث" (السعودية) Gulf Research Center وجاء في الترتيب رقم 140، و"إسرائيل- فلسطين: المبادرات الإقليمية الإبداعية" (إسرائيل) Israel-Palestine: Creative Regional Initiatives، وجاء في الترتيب رقم 167، و"المعهد الدولي للدراسات الإيرانية" (السعودية) Rasanah - International Institute for Iranian Studies وجاء في الترتيب رقم 168.

مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية هو الوحيد من مراكز الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذي سبق مركز الأهرام في الترتيب العالمي هو فرع لمؤسسة دولية (كارنيجي)، بينما جاءت المراكز الأخرى من تركيا وإسرائيل والمملكة العربية السعودية وإيران في ترتيب تالي لمركز الأهرام. وجاء أول مركز بعد الأهرام من بين هذه المراكز في الترتيب رقم 78 أي بعد مركز الأهرام بحوالي 20 نقطة. وخلت هذه القائمة الدولية من أي مركز آخر من مصر.

وتجدر الإشارة إلى أن معظم المراكز التي دخلت القائمة الدولية، جاء معظمها من الولايات المتحدة، ومن أوروبا (بريطانيا، ألمانيا، فرنسا، إيطاليا، السويد، النرويج، الدنمارك، هولندا، إسبانيا، فنلندا، سويسرا، بلجيكا)، بالإضافة إلى عدد من المركز الآسيوية (من الصين، واليابان، وكوريا الجنوبية، وسنغافورة، والهند، وماليزيا).

وفيما يتعلق بالترتيب الإقليمي على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، انتقل مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية من الترتيب الرابع في سنة 2018 إلى الترتيب الثالث (ضمت القائمة 103 مراكز) بعد كل من "معهد دراسات الأمن القومي" (إسرائيل)، الذي جاء في الترتيب الأول، ومؤسسة كارنيجى (لبنان) التي جاءت في الترتيب الثاني. وإذا أخذنا في الاعتبار أن الأخير هو فرع لمؤسسة دولية، فإن مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية يكون قد جاء من الناحية العملية في الترتيب الثاني وفقا لهذا التصنيف. كما تفوق المركز على باقي المراكز الأخرى في الإقليم، سواء التركية أو الإيرانية أو العربية.

وتفوق مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية على "معهد دراسات الأمن القومي" الإسرائيلي، وفقا للتصنيف العالمي، بفارق 51 نقطة لصالح مركز الأهرام، في حين تفوق المعهد على مركز الأهرام، وفقا للتصنيف الإقليمي، بفارق نقطة واحدة. ويظل التصنيف العالمي هو الأهم لاعتماده على مجموعة من المعايير التي تكشف عن القدرات التنافسية العالمية لمراكز الفكر. ويتضح ذلك في ضوء ظهور بعض مراكز الفكر في القائمة الإقليمية لكنها لم تظهر في القائمة العالمية. أيضا تفوق مركز الأهرام على كل مراكز الفكر والمؤسسات المناظرة في مصر، حيث جاءت المراكز المصرية الأخرى داخل القائمة الإقليمية في الترتيب رقم 11، 19، 25، 27، 28، 53، 62، 71، 101.

تضمن التقرير أيضا عددا من التصنيفات العالمية الأخرى حسب مجالات التخصص. وقد جاء مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية في الترتيب رقم 32 فيما يتعلق بالمراكز الأهم عالميا في مجال دراسات الدفاع والأمن القومي (ضمت القائمة 110 مراكز على مستوى العالم). وجاء المركز في الترتيب رقم 35 ضمن قائمة مراكز الفكر الأهم عالميا في مجال دراسات السياسة الخارجية والعلاقات الدولية (ضمت القائمة 156 مركزا على مستوى العالم).

ويعد الأداء المتميز لمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية ثمرة جهد خبرائه وباحثيه الذين يعملون فيه بموارد مالية ولوجيستية هي أقل بالتأكيد من الموارد المتاحة للمراكز الأخرى المنافسة، سواء على المستوى العالمي أو الإقليمي. وتفخر الهيئة العلمية للمركز وجميع العاملين به في الحفاظ على قدراته التنافسية باعتباره واحدا من أدوات القوة الناعمة للدولة المصرية والدفاع عن مصالحها الوطنية.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]