مصر تحاصر إنفلونزا الطيور.. و" الزراعة": فرق متابعة للمزارع.. ولا ظهور للفيروس

6-2-2020 | 15:59

إنفلونزا الطيور

 

إيمان محمد عباس

أعلنت بعض الدول تفشي مرض إنفلونزا الطيور، وقامت بإعدامها خوفاً من انتشار المرض في باقي المزارع، وعلى الرغم من إنتاج مصل للتحصين من مرض الإنفلونزا الطيور فإن ال فيروسات تتمحور وتنتج سلالات جديدة تكون أكثر شراسة من ذي قبل - ومقاومة للعقاقير، ومع تطور ال فيروسات وتحورها تصير السيطرة عليها أمراً صعباً.

" بوابة الأهرام" توضح طرق الوقاية من خلال خبراء

قال الدكتور محمد القرش، المتحدث الرسمي لل وزارة الزراعة ، إن الوزارة تقوم بعمل تحليل من عينات عشوائية في كافة أنحاء الجمهورية ولا يوجد ظهور لإنفلونزا الطيور في مصر حتى الآن، وأكد أن الفترة الحرجة التي تزداد فيها الأمراض مرت بسلام وهي شهر ديسمبر ويناير.

وأكد الدكتور محمد القرش، أن الوضع حتى الآن أمن، ومتوفر لدينا جميع الأمصال، كما أن المصل الخاص بالإنفلونزا الطيور يتم تصنيعه محلياً، مضيفاً أن جميع مربي الدواجن يقومون بإعطاء التحصينات والأمصال للطيور لحمايتها من الأمراض.

واستطرد المتحدث الرسمي باسم وزارة الزراعة ، أن الوزارة تقوم بعمل حملات وقائية ضد الأمراض وال فيروسات من خلال سحب عينات دورية من جميع المزارع على مستوى الجمهورية بنظام التقصي النشط للمزارع التجارية لجميع أنواع الطيور، وفحصها وعمل التتبع الجيني في المعمل القومي للرقابة على الإنتاج الداجني، مؤكداً، أن مديريات الطب البيطري تقوم بتكثيف برامج التوعية لمربى الطيور بأهمية التحصين والمتابعة الدورية وحملات تقصي للأمراض الوبائية كأجراء احترازي، وحملات بيطرية لتحصين الطيور، سواء كانت في المزارع، أو التربية المنزلية، وأسواق الطيور.

نقيب الفلاحين: مصر خالية من إنفلونزا الطيور

ومن جانبه، قال حسين أبو صدام، نقيب الفلاحين، إن فيروس إنفلونزا الطيور حتى الآن لم يظهر في مصر هذا الموسم، وخطورة هذا الفيروس لا تنحصر في الخسائر الاقتصادية في القطاع الداجني فقط، بل تكمن في أن الفيروس ينتقل من الطائر إلى الإنسان ويسبب الوفاة، مستكملاً أن الطائر المصاب قد لا تظهر عليه أي أثار للمرض أو الفيروس.

وأشار نقيب الفلاحين، إلى أن وزارة الزراعة تقوم بجهود كبيرة للحفاظ على الثروة الداجنة من الأمراض وخاصة الأمراض الفيروسية، وتقوم بحملات وقائية مع توفير الأمصال والأدوية اللازمة باستمرار، مضيفاً أنه أدى لانخفاض أسعار الدواجن ووصول مصر للاكتفاء الذاتي من الدواجن بإنتاج نحو مليار طائر سنويا.

وأكد أبو صدام، أن ظهور سلالة جديدة فيروس إنفلونزا الطيور حاليا بالصين الجهات المعنية بضرورة الاستمرار وتشديد الإجراءات الرقابية اللازمة لمنع دخول هذه ال فيروسات إلى الأجواء المصرية.

طرق الوقاية

وفي سياق متصل، قال الدكتور مجدي سيد حسن أستاذ رعاية الدواجن قسم بحوث تربية الدواجن معهد بحوث الإنتاج الحيواني مركز البحوث الزراعية، إن بعض الدول ظهرت بها حالات ولكن قليلة ولكن لا توجد حالات ظهرت في مصر، مؤكد أن الإنفلونزا الطيور تظهر نتيجة التربية العشوائية الموجودة في البيوت.

وأضاف الدكتور مجدي حسن، أن إنفلونزا الطيور من الأمراض الفيروسية التي يسهل انتقالها من طائر إلى آخر ومن طائر إلى إنسان ولكن من إنسان إلى الإنسان تكون مثل الإنفلونزا الموسمية، موضحاً أن إنفلونزا الطيور من الأمراض الكامنة، لذلك لابد من الأمان الحيوي بين العنابر وبعضها، وأن يتم فصل الأعمار والأنواع عن بعضها.

وأكد أستاذ تربية الدواجن بمركز البحوث الزراعية، أنه في حالة ظهور حالات في مصر لا توجد أي خطورة ونستطيع أن نسيطر عليه، مضيفاً أن فيروس إنفلونزا الطيور يتمحور ويعطي أكثر من شكل لذلك بيكون صعب في التحصين ولا يعطي نفس النتيجة لأن التحور يغير أعراض المرض.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

[x]