عن مفهومها لـ"الفن".. نادية لطفي: الفن الراقي يصل إلى الصوفية وهو سياسة المستحيل للوصول إلى الحب

4-2-2020 | 20:52

نادية لطفي

 

سارة نعمة الله

" الفن الراقي يصل إلى الصوفية"، هكذا وصفت الفن انة الراحلة نادية لطفي " الفن " في حوار سابق مع الإعلامية بوسي شلبي ضمن برنامج "أحلى النجوم" عندما سألت عن مفهوم الفن .


وقالت الراحلة في وصفها وتعبيرها عن مفهوم الفن :" الفن الراقي يصل للصوفية، والصوفية تصل إلى الفن والدليل أن فن التصوير والزيت والشمع والمياه في عصور القرن الثالث عشر والرابع عشر ارتبط بفكرة الدين، والدين كان يصل بصاحب الفن إلى التجويد في النقوش والنحت، و الفن المعاصر إذا كنتِ أمينة فيه تصلين إلى الصوفية".

واستكملت في حديثها عن هذا المفهوم: "هناك نظرية سياسية تقول "السياسة هي فن الممكن" لكن الفن "سياسة المستحيل بأن تصلي إلى الحب".

وبسؤال لطفي عما إذا لم تكن فنانة، أكدت أنها كانت تتمنى أن تشاهد فنانا وأن تكون مثله لأن الفن هو الشمول والحياة وهو الثقافة والتاريخ والجغرافيا والتجارب بالأداء، منوهة أن كل مهنة فيها جزء فني لكن نهر الفن يصب في جميع العناصر الفن ية.

نادية لطفي رحلت صباح اليوم الثلاثاء بعد صراع مع المرض، وولدت عام 1937 وأدت أول أدوارها التمثيلية في العاشرة من عمرها وكانت على مسرح المدرسة لتواجه الجمهور لأول مرة، وحصلت على دبلوم المدرسة الألمانية عام 1955، واكتشفها المخرج رمسيس نجيب لتقدم فيلم سلطان مع الفن ان فريد شوقي عام 1958، وتألقت خلال حقبة الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي وقدمت عددا كبيرا من الأعمال، وعرفت بنشاطها الوطني والإنساني منذ شبابها فكان لها دور مهم في رعاية الجرحى والمصابين والأسرى في الحروب المصرية والعربية بداية من العدوان الثلاثي عام 1956 وما تلاه من حروب ، قدمت مسلسل ناس ولاد ناس آخر أعمالها عام 1993 لتتوقف بعده عن التمثيل مكتفية بنشاطها الإنساني.

[x]