خلال رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي.. اتفاقية التجارة الحرة القارية تدخل حيز التنفيذ

8-2-2020 | 14:39

الاتحاد الإفريقي

 

سمر نصر

تحت بند التكامل الاقتصادى والاندماج الإقليمى الذي كان ضمن أولويات الرئاسة ال مصر ية للاتحاد الإفريقي على مدار عام مضي، نجحت مصر فى الإسراع فى دخول اتفاقية التجارة الحرة القارية حيز التنفيذ، والتى تؤسس لإنشاء أكبر سوق تجارية في العالم لحوالي 1.2 مليار شخص بالقارة.


تهدف الاتفاقية إلى استغلال العدد الكبير من السكان الشباب وتعزيز التجارة بين الأفارقة، والاعتماد أقل على اضطراب أسعار السلع التي تتأثر بالمواد الخام وتمثل معظم الصادرات، وتلتزم الدول الموقعة بإزالة الرسوم عن 90% من البضائع.

النتائج المترتبة علي سريان الاتفاقية

- إلغاء التعريفة الجمركية تدريجيا، على التجارة بين الدول الأعضاء بالاتحاد (55 دولة)، مما سيجعل التجارة أسهل بالنسبة للشركات الإفريقية في القارة.
- إزالة الحواجز التجارية وتعزيز التجارة بين دول القارة.
- يتألف الإطار المؤسسى لتنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية، من المؤتمر ومجلس الوزراء ولجنة كبار المسئولين المكلفين بالتجارة، والأمانة بهدف تنفيذ المنطقة وإدارتها وتقييمها.
- الاتفاقية مقترحة للتجارة الحرة في إفريقيا بين تكتلات كوميسا ومجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية ومجموعة شرق إفريقيا.
- السوق القارية يمثل الناتج الإجمالي المحلي بقيمة 2.5 تريليون دولار.

- يضاف إلى الاتفاقية 3 بروتوكولات تٌشكل هى وملاحقها وتعتبر جزءاً لا يتجزأ من الاتفاق، وتتمثل في بروتوكول التجارة فى السلع، الذى يهدف إلى تعزيز التجارة الإفريقية البينية فى السلع، وبروتوكول التجارة فى الخدمات والذى يهدف إلى التحرير التدريجى لتجارة الخدمات من خلال إزالة العوائق التجارية، وأخيراً بروتوكول قواعد وإجراءات تسوية المنازعات والذى يهدف إلى توضيح القواعد والإجراءات المتعلقة بتسوية المنازعات.

- ويجمع داخل الاتفاق وبروتكولاته الملحقة والوثائق الأخرى المتعلقة بهذه الاتفاقية، وثائق ضرورية فى إطارة حيز التنفيذ بعد 30 يوماً من إيداع وثيقة التصديق لعدد 22 دولة.

-وتشير  تقارير أممية إلى أن أقل من 40 بالمائة من التجارة الإفريقية بالقارة تخص المواد الأولية، و60 % تخص المواد المصنعة.

- الجمارك والتجارة العابرة للحدود وتباين الأسعار وبعض المشاكل الفنية التي لا تتناسب مع بعض الدول في القارة، تمثل أبرز التحديات التى ستواجه العمل بمنطقة التجارة الحرة الإفريقية.

سر الرقم 18

يذكر أن مصر هى الدولة الـ18 التى سلمت وثيقة التوقيع على الاتفاقية.

دخول الاتفاقية حيز التنفيذ

تعد الاتفاقية أحد المشروعات الرائدة في أجندة 2063، وهي الرؤية طويلة المدى للاتحاد الإفريقي الهادفة إلى تحقيق إفريقيا متكاملة ومزدهرة، حيث قامت 54 دولة بالتوقيع على الاتفاقية، فضلاً عن تصديق 27 دولة، وفي 30 مايو دخلت الاتفاقية حيز النفاذ، وفي 7 يوليو 2019 تم الإعلان عن بدء عمل المنطقة في قمة الاتحاد الإفريقي الاستثنائية، والتي تعد من أكبر المناطق الحرة في العالم.

أهداف اتفاقية التجارة الحرة القارية

تهدف الاتفاقية إلى تحسين القدرة التنافسية لاقتصادات الدول الإفريقية، فضلاً عن جذب الفرص الاستثمارية داخل القارة الإفريقية، وكذلك إزالة الحواجز والمعوقات الجمركية وغير الجمركية، وخلق سوق أفريقية موحدة للسلع والخدمات.

وتأكيداً على أهمية الاتفاقية، فقد أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن دخول اتفاقية التجارة الحرة القارية حيز النفاذ، يعد علامة فارقة في مسيرة الاندماج الإقليمي في القارة الإفريقية"، فيما أكد موسى فكي محمد، رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي ، على أن "بدء سريان اتفاقية التجارة الحرة مصدر فخر لنا جميعًا، كما أنها إحدى أدوات التكامل القاري بما يتماشى مع أهداف معاهدة أبوجا وتطلعات أجندة 2063".

ثمار الاتفاقية المتوقع

وبشأن أبرز النتائج المتوقعة بعد تنفيذ اتفاقية التجارة الحرة ، أنه من المتوقع ارتفاع حجم التجارة البينية الإفريقية من 16% في عام 2018 إلى 53% مقارنة بحجم التجارة الإفريقية مع باقي دول العالم، وتأتي قطاعات (الصناعات التحويلية- الخدمات- الزراعة المجهزة) كأبرز القطاعات التي من المتوقع أن تستفيد من هذه الاتفاقية.

حيث بلغ ارتفاع حجم التبادل التجاري بين مصر والدول الإفريقية بنسبة 23% ليصل إلى 6،9 مليار دولار عام 2018 مقارنة بــ 5،6 مليار دولار عام 2017، كما ارتفعت كذلك قيمة الصادرات بين مصر ودول أفريقيا بنسبة 27% لتصل إلى 4،7 مليار دولار عام 2018 مقارنة بــ 3،7 مليار دولار عام 2017، وكذلك شهدت الواردات بين مصر ودول إفريقيا زيادة أيضاً بنسبة 15% لتصل إلى 2،14 مليار دولار عام 2018 مقارنة بــ 1،86 مليار دولار عام 2017.

أبرز الدول المستقبلة للصادرات ال مصر ية

تأتى الجزائر فى مقدمة أبرز الدول المستقبلة للصادرات ال مصر ية خلال عام 2018، بقيمة 977،2 مليون دولار، تليها ليبيا بقيمة 632،6 مليون دولار، ثم المغرب بقيمة 499،3 مليون دولار، ثم تونس بقيمة 496،6 مليون دولار، ثم السودان بقيمة 396،6 مليون دولار، وتعد أهم المجموعات السلعية المصدرة لهذه الدول هي النفط والغاز، اللدائن ومصنوعاتها، الأجهزة الكهربائية، القطن، الزجاج ومصنوعاته.

الدول المصدرة ل مصر

أما فيما يتعلق بأبرز الدول المصدرة ل مصر خلال عام 2018، فقد جاء في مقدمتها الجزائر بقيمة 397،7 مليون دولار، ثم كينيا بقيمة 286،6 مليون دولار، تليها زامبيا بقيمة 261 مليون دولار، ثم السودان بقيمة 207،5 مليون دولار، ثم جنوب إفريقيا بقيمة 194،3 مليون دولار، وتعد أهم المجموعات السلعية المستوردة من هذه الدول هي النفط والغاز، البن والشاي والتوابل، النحاس ومصنوعاته، الحيوانات الحية، والمعادن.

معلومات اقتصادية حول القارة السمراء

خلال عام 2018، بلغ عدد سكان القارة 1،2 مليار نسمة، ويبلغ متوسط معدل النمو الاقتصادي للقارة 3،4%، في حين يبلغ حجم الناتج المحلي الإجمالي لاقتصادات القارة 2،5 تريليون دولار، فيما يبلغ حجم التجارة بين أفريقيا والعالم 934،4 مليار دولار، وتعتبر مصر الأولى إفريقياً في جاذبية الاستثمار المباشر وفقاً لبنك راند ميرشانت عام 2018، تليها جنوب إفريقيا، ثم المغرب، ثم إثيوبيا.

كما تحتل مصر المرتبة الأولى كأكبر عشر اقتصادات في إفريقيا وفقاً للناتج المحلي الإجمالي بتعادل القوة الشرائية، والذي بلغ قيمته في مصر 1219،5 مليار دولار، تليها نيجيريا 1171،4 مليار دولار، ثم جنوب أفريقيا 789،3 مليار دولار.

وتمتلك 10% من الاحتياطات النفطية في العالم، و8% من احتياطات الغاز الطبيعي في العالم، و30% من احتياطات العالم من المعادن.

جدير بالذكر أن فكرة الاتفاقية جاءت خلال الاجتماع الثامن عشر لقمة الاتحاد الإفريقى والذى عقد خلال الفترة 23 إلى 27 يناير 2012 بأديس أبابا بعنوان "تعزيز التجارة البينية فى إفريقيا"، وتم الاتفاق على أهمية المضى قدما نحو التكامل الإقليمى وقد تم تحديد عام 2019 للوصول إلى الاتحاد الجمركى فى القارة الإفريقية مرورًا بمنطقة التجارة الحرة القارية فى عام 2017 كموعد مبدئى وذلك فى إطار تنفيذ معاهدة أبوجا.

وتعود فكرة التكامل والاندماج بين التجمعات الاقتصادية الإفريقية إلى خطة عمل لاجوس سنة 1980، ومعاهدة أبوجا سنة 1991، بهدف إنشاء المجموعة الاقتصادية الإفريقية، والتي تم على أثرها الترشيد في تواجد التجمعات الإفريقية القائمة بالفعل.

مادة إعلانية

[x]