عماد الدين حسين: نحتاج إلى هامش من الحرية الحقيقية في الصحافة المصرية

31-1-2020 | 20:13

جانب من الندوة

 

منة الله الأبيض

قال الكاتب الصحفي عماد الدين حسين ، رئيس تحرير جريدة الشروق ، "لا ننكر أن الصحافة في العالم كله تعاني من ظروف اقتصادية ولكن علينا ألا ننسى أن القوى الناعمة تلعب دورًا كبيرا ولا يمكن أن نستند فقط لتاريخنا في الماضي فحسب ولكن علينا أن نتذكر أن هناك دولاً مجاورة عدد سكانها أقل من مصر ولكن قامت بعمل قفزات في مجتماعاتهم".


جاء ذلك خلال ندوة "الصحافة والقوى الناعمة" بقاعة ضيف شرف معرض القاهرة الدولي للكتاب فى دورته الـ51، بحضور الكاتب الصحفي ع بدالمحسن سلامة ، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام ، و عماد الدين حسين رئيس تحرير جريدة الشروق ، وعلي حسن، رئيس تحرير الشرق الأوسط وأدار الحوار حسين متولي، وكان في مقدمة الحضور بجانب الصحفيين والإعلاميين، الدكتور هيثم الحاح علي رئيس الهيئة العامة للكتاب، والدكتور أحمد بهي الدين، نائب رئيس الهيئة.

ورأى رئيس تحرير جريدة الشروق ، أننا بدأنا نخسر الكثير من القوى الناعمة والتي وصفها بـ" الشيك" الذي بحاجة لتزويده وتطويره حتى لا نخسر رصيدنا من القوى الناعمة.

وفيما يتعلق بالصحافة الورقية والإلكترونية، اعتبر أن كل وسيلة تأتي لا تلغى الوسيلة التي قبلها، وهذا التصور عن تجربة، فعندما ظهر التليفزيون واعتقد البعض أنه سيقضي على الإذاعة بل ازداد عدد المستعمين، مشيرًا إلى أن الصحافة سواء المقروءة أو المسموعة هي وسيلة ينبغى أن نجود محتواها، معتبرًا أن الصحافة الورقية تتعرض لضربة كبيرة والاعلام المصري لديه أزمة في المحتوى، وإذا تحسن هذا المحتوى فستعود الصحافة لقمة ازدهارها.

وشدد على ضرورة التنوع في المحتوى الذي تقدمه الصحافة وأنه من مصلحة الدولة أن يكون هناك هامش حرية حقيقي حتى تصل وجهة نظر الدولة للجميع، ومن المهم أن نؤمن بالتنوع وبدونه سنفقد القدرة على التأثير.

وأكد رئيس تحرير جريدة الشروق أن هناك منافسة شديدة من الصحافة العربية والعالمية، مؤكدا أن تضاؤل حجم التوزيع للصحافة المصرية وبعد قرار التعويم تعرضت الصحافة لأزمة وضربة شديدة بسبب زيادة تكلفة حجم الطباعة، وتراجع المحتوى مع قلة حصة الإعلانات في مصر بسبب دخول السوشيال ميديا.

كما أكد ضرورة دعم الدولة لوسائل الاعلام، وقال "حان الوقت لدراسة كيفية النهوض بهذه الوسائل".

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]