نهاية عصر الخصوصية!

29-1-2020 | 20:36

 

لا أستغرب كثيرًا وصف كثير من الزملاء والقراء الأعزاء عالم الغد وتكنولوجياته، بعد 20 أو 30 عامًا، بأن ذلك وحي من الخيال أو استشراف لمستقبل مجهول..


فجميعنا بالطبع معذورون فيما نقرأ ونسمع، لكن من يمرر شريط حياته مع التكنولوجيا أو على الأقل فيما يخص هاتفه المحمول في خلال عشر سنوات مضت، لا ينبغي أن يستغرب ما يمكن أن تؤول إليه تكنولوجيا السنوات القادمة..

فمثل هذه التصورات للمستقبل يجري العمل عليها ليل نهار بجيوش جرارة من العلماء والباحثين وأصحاب الأفكار والمخترعين، وهناك دراسات كثيرة وفيديوهات علمية تُعزز ذلك وتقدم الدليل المُقنع، بأن ما يخططون له وما يسعون لابتكاره سيصبح حقيقة لا خيالا..

لا جدال أن التقنيات الذكية ستطال كل مجالات الحياة، لكنها لن توفر بالكلية الحياة "الوردية" التي نظنها جميعًا وتجعل بعضنا يعض أصابع الندم متمنيًا أن يعش هذا الزمان. والمؤكد أن هذه "الحياة" ستكون لها فاتورتها المؤلمة صحيًا وبيئيًا واقتصاديًا وبالطبع اجتماعيًا، وستدفعها غالبًا الشعوب التي تحيا على فتات تكنولوجيا الغرب..

ففي "المدن الذكية" يتوقع العلماء عام 2050 أن تعج السماء حينها بالطائرات الصغيرة المستخدمة لتوصيل الأطعمة والمنتجات إلى الزبائن، ويتوقعون أن تكون أبنية هذه المدن عبارة عن أيقونات زجاجية كالفولاذ تعمل جميعها ضمن مركز إدارة واحد يتحكم فيه حاسوب مركزي، يرصد كل شيء في جنباتها، وكأنه حلم من الواقع الافتراضي..

لا غرابة في ذلك، ونحن نشاهد ونسمع ونرى في بلادنا، كيف يتنافس الأثرياء للسكن في منتجعات توفر مزايا أمنية وتقنية وترفيهية غير معهودة من قبل، فكيف لنا ألا نتصور شكل هذه المدن بعد 20 أو 30 عامًا، ليس في مدن الغرب الذكية، بل حتى في عالمنا..

في عام 2050، سيصبح مشهدًا مألوفًا أن ترى الروبوتات في المطاعم والمتاجر والعيادات الطبية وربما المطارات وأجهزة الأمن، وستجد لها من يدافع عنها من بني البشر ويقر بأن لها حقوقًا ينبغي مراعاتها..إنه عالم سيسوده البشر والروبوتات على حد سواء..

في 2050 يتوقع العلماء أن يبدأ الطب في جني ثمار عصر الطفرة العلمية، فالأمراض التي أودت بحياة الملايين في القرون الماضية، كالسرطان والإيدز، ستصبح مجرد نزلة برد أو سعال، هكذا يتصور العلماء، وحتى التصلب المتعدد MS، الذي يصيب الجهاز العصبي المركزي ويؤثر على الدماغ والحبل الشوكي ولا علاج شافيًا له حتى اللحظة، قد يصبح من أمراض الماضي..

أيضًا الإعاقة لن تعد مشكلة كبيرة، فمع تطور عمليات زرع الأعضاء، بما فيها العيون الإلكترونية لفاقدي البصر وأصحاب الإصابات، وستؤمن الأطراف الصناعية للبشر أشياء لم يحلموا بها من قبل، بما فيها القدرات الفائقة..

ففي عام 2050، وبفضل نظام الطباعة ثلاثي الأبعاد، سيصبح بإمكانك صناعة طرف يناسبك تمامًا، من خلال محاكاة أبعادك بدقة فائقة، وعمل هذا الطابعات لن يقتصر على المجال الطبي فقط، بل ستمتد نحو طباعة الملابس الجاهزة والأدوات والمنتجات الصناعية والهندسية، بما في ذلك طباعة "أعضاء طبق الأصل" منك، إن طباعة أو استنساخًا كاملًا، وهو ما جسده بصورة لم استغربها أبدًا أحد أفلام الخيال العلمي "ذي إيلاند" أو الجزيرة.

لا ينبغي أن نستغرب حدوث ذلك، إذا تذكرنا كيف كان الوضع الصحي في العالم وكيف أصبح، فيما بين القرنين السابع عشر والثامن عشر مات نصف أطفال مصر بسبب الحصبة والجدري، والطاعون حصد أرواح ملايين في الشام وأوروبا، وشلل الأطفال كي يصبح من الماضي تطلب رئيسًا أمريكيًا مصابًا به هو فرانكلين روزفلت والذي سخر سنوات ومليارات لاكتشاف تطعيمه، والإسهال كان أكثر سبب للوفاة في العالم..

لكن التطور التكنولوجي في المستقبل، سيكون له تداعيات سلبية كبيرة، إذ سيوفر أكبر قدر من المراقبة الحكومية وأجهزة الرصد؛ إما عن طريق شرائح مجهرية تُدمج في جسم الإنسان لتوفر وسيلة للتحكم والمراقبة، إلى جانب أجهزة تصوير مُصغرة وكاميرات مراقبة في الشوارع لدواع أمنية بالطبع، والتي تعج بها كل عواصم ومدن العالم حاليًا، حيث يُباع حاليا 106 ملايين كاميرا فيديو للمراقبة سنويًا، أي أنه ببساطة سيكون عام 2050 النهاية الرسمية للخصوصية، وحتى في أيامنا هذه لم يتبق الكثير لتتحقق نبوءات رواية جورج أورويل "1984" !!!

والعيون ستكون العضو الأكثر تضررًا من تكنولوجيات المستقبل، إذ تحذر دراسة من أن 5 مليارات إنسان، سيعانون ضعفًا في النظر بحلول 2050، وواحد بين كل 5 ممن سيضعف نظرهم قد يصاب بالعمى الكامل، ففي دراسة نشرتها مجلة Ophthalmology فقدان النظر بسبب ضعف البصر سيتضاعف 7 مرات، بين عامي 2000 و2050، ليصبح بذلك واحدًا من الإشكاليات الصحية الكبرى في العالم..

ويعزز من هذه المحاذير ما انتهى إليه باحثون من معهد برين هوزون في أستراليا بأن نمط الحياة العصرية سيهدد النظر بشكل كبير، بسبب الحواسيب والرقائق الإلكترونية بالإضافة إلى النظر بتركيز عال في شاشات الهواتف الذكية..

لكن أكبر خسارة ستتعرض لها البشرية برأيي في هذا الزمان، فضلا عن فقد الخصوصية إلى غير رجعة، أن الزمان لن يكون إنسانًا!!

مقالات اخري للكاتب

السيد "روبوت" العاطفي!

أصبحنا نُفضفض "أون لاين" ونحكي مشاكلنا "أون لاين" ونبحث عمن "يطبطب" علينا "أون لاين"، مع إن أقرب الناس إلينا في الغرفة المجاورة هم الأولى بذلك، ولولا وسائل

ويسألونك عن القيلولة!

من يعود بالذاكرة إلى مظاهر حياة المصريين قبل عقود مضت، سيجد أن من بين العادات الصحية التي سلبتها دوامة الحياة هي "نوم القيلولة"، فقد كان مشهدا يوميا مألوفا رأيناه في الآباء والأجداد..

ملابس المستقبل .. ذكية!

"ملابسنا تحددنا" مقولة مهمة للأديب عباس العقاد، بمعنى أنها تكشف عنا وتوضح هويتنا، ويؤثر عن أحد الفلاسفة قوله " الملابس تؤثر على مشاعرنا وأمزجتنا"..

مسافر زاده الخيال!

كل إنسان فى داخل عمره، عمر "تانى"، تتراجع معه سنوات عمره للوراء فى لحظات السعادة، وقد يتجاوز سنوات عمره الحقيقى حين تُعجزه مطالب الحياة، أو تصدمه ردة فعل من كان ينتظر منهم فقط حفظ الجميل، وليس رده ..

أول روبوت "صحفي"!

هل تتذكرون "صوفيا"، ذلك الروبوت الذكي الذي يفكر ويتكلم ويجري حوارات مفتوحة.. في إحدى حواراتها سألها مذيع سؤالا، ربما رآه البعض ساذجًا "هل تريدين تدمير البشر؟"، لكن ردها جاء مُفحما.. "نعم .. أريد تدمير البشر!!".

نهاية عصر الهواتف الذكية!

لو عدنا بالذاكرة لـ 30 عاما مضت، سنجد أن التليفزيون والفيديو وكاميرا التصوير التقليدية أو الديجتال والكاسيت والتليفون الأرضي، كانت وسائل التواصل مع العالم الخارجي في البيوت، وفي فترة زمنية قصيرة جدا جمعها الهاتف الذكي في جهاز واحد بحجم كف اليد، وبكفاءة تفوقها مجتمعة.

شريحة تغير دماغك!

قبل أن ينتهي العام الحالي بكل سوءاته، ووسط ركام الدماء والدمار والاستقطابات والتجاذبات، التي صارت مرادفًا لكلمة "نشرة الأخبار"، يأتي الإعلان عن شريحة Neuralink،

مدرسة العلاج بالدموع!

قديما قال الفيلسوف اليوناني أرسطو "إن البكاء ينظف العقل"، كما كتب شكسبير "أن تبكي هو أن تخفف من عمق الأحزان"..لكن فى الشرق نشأنا على حرمة البكاء وبأنه من "شيم النساء"، وهو ما يجافي تماما ما ذهب إليه موروثنا من الشعر والتراث العربى، بل وما ورد ذكره فى مواضع كثيرة من آيات القرآن الكريم.

العالم قبل وبعد 30 عاما!

في مطلع ثمانينيات القرن الماضي كانت هناك شركة عربية ملء السمع والبصر في مجال الكمبيوتر، هي "صخر"، فأين هي الآن؟ رغم أنها كانت صاحبة الفضل في إدخال الكمبيوتر للمنازل العربية، ووصفت بأنها "مايكروسوفت العرب"، لكن لم يشفع لها التواجد على الساحة لأكثر من 20 عاما على البقاء لأنها لم تتطور، فاختفت.

حياة تبحث عن حياة!

قد يستغرب الكثيرون، لماذا هذا التزاحم لإطلاق رحلات نحو المريخ في خلال شهر واحد؟، أما كان من الأولى استكشاف المجهول في مناطق كثيرة من الكرة الأرضية؟، أليس من الأولى توجيه مثل هذه المليارات لتحسين حياة البشر على الأرض؟

حياتنا النفسية في عالم الحيوان!

حين نسمع ونرى أبناء يفرون هاربين من أمهم ويدعونها تصارع الموت وحيدة مع كورونا.. وحين نجد شخصا منزوع الرجولة يستأجر بلطجيا ليشوه سمعة زوجته "الشريفة" حتى

2020 في توقعات الخيال العلمي!

مخطئ من ظن يومًا أن عام 2020 قد يتوارى في ذاكرة من عايشوه، فما ورثه من "كوفيد"، رغم انتسابه للعام 2019، لكن ما خلفته هذه الجائحة من المؤكد أنها لن تغادر ذاكرة البشر أو تتوارى خلف مزيد من الذكريات، ولو بعد حين.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]