"إسكان النواب" تطالب بوضع شروط ومعايير ومواعيد لتسليم المشروعات

29-1-2020 | 17:09

مجلس النواب

 

سامح لاشين

عقدت لجنة الإسكان بمجلس النواب، اجتماعها برئاسة النائب يسري المغازي، وكيل اللجنة، لمناقشة عدد من طلبات الإحاطة المقدمة من النواب بشأن مشكلات المواطنين.


في بداية الاجتماع استعرض النائب هشام محمد عبدالواحد، طلبي الإحاطة المقدمين منه بشأن عدم إنهاء مشروع الصرف الصحي بقرى (قويسنا البلد- طه شبرا - أم خنان - شبرا قبالة - كفر السلامية – أشليم – كفر أشليم ـ بني غربان ـ كفر دهب)، وعدم افتتاح محطة إزالة الحديد والمنجنيز بقرية أم خنان مركز قويسنا، محافظة المنوفية.

وأوضح أنه لابد من وجود مصداقية للدولة والحكومة مع المواطنين في ما يخص مشروعات الصرف الصحي ، مشيرا إلى وجود مشروعات صرف صحي بدأت في مصر منذ عشر سنوات وأكثر، بالرغم من توصيات مجلس النواب بعدم البدء في مشروعات جديدة إلا بعد تمام تنفيذ المشروعات المفتوحة، فعلى سبيل المثال قرى "قويسنا البلد، طه شبرا، أم خنان، شبر قبالة كفر السلامية، أشليم ،كفر أشليم بني، غريان، كفر وهب" استلمت عدة خطابات بتواريخ مختلفة مند 2018 للانتهاء من مشاريع مقامة بالفعل، إلى الآن لم يسلم أي مشروع منها.

وأوضح أنه يرى أن الأزمة تكمن في مقاولي الباطن، لذا لابد من إعادة النظر في هذا الوضع ويجب أن تكون هناك شروط ومعايير في تسليم المشروعات لمقاولي الباطن.

وأوضح أن القرى سابقة الذكر بها كتل سكنية متاخمة للحيز العمراني وبها كل المرافق كهرباء وغاز ومياه ولكن الهيئة القومية تبلغنا أن هذه الكتل غير موجودة على الخريطة ، وأضاف متسائلا: هل يعقل أن يكون سقط سهوا من التسجيل على الخريطة كل هذه الكتل؟

وطالب بضرورة معاينة القرى سالفة الذكر وتوصيل خدمة الصرف الصحي لها ، وأبدى النائب استياءه من عدم افتتاح محطة إزالة الحديد والمنجنيز بقرية أم خنان حيث إنه تمت مخاطبة وزير الإسكان وأفاد بأنها سوف تسلم في الموعد المقرر لها وهو12 /2017 لشركة المياه والصرف الصحي لبدء التشغيل والانتفاع بها وإلى الآن لم يتم افتتاحها وطالب بضرورة إنهاء الأعمال بالمحطة.

وأضاف النائب محمود بسيوني أنه توجد مشاكل بين الهيئة القومية ومقاولين الباطن، ولذا نجد مناطق بها مشروعات لم تنته منذ خمسةعشر عاما.

وطالب بزيادة الاعتمادات المالية المخصصة لمشروعات الصرف الصحي بمحافظة المنوفية حتى تستطيع الهيئة القومية إنهاء الأعمال ونرجو من إدرارة التخطيط بوزارة الإسكان أن تنتهي من إهدار التخطيط الإستراتيجي للدولة بالكامل.

وعقب يسري المغازي أن التخطيط الإستراتيجي جار إعداده في الفترة الحالية، مضيفا أن المشروعات المفتوحة أصبحت مشكلة كبيرة وليس على محافظة المنوفية فقط بل على مستوى الجمهورية.

وأشار فرج ذكي نائب رئيس الهيئة القومية إلى أن أغلب القرى التي تم ذكرها بطلب الإحاطة تم تنفيذها وتسليمها لشركة المياه لكن توجد مشاكل تعوق التسليم والتشغيل على سبيل المثال عدم مد التيار الكهربائي وعدم تركيب الوصلات المنزلية، وأوضح أنه تم تسليم مشروعات ٤قرى من القرى سالفة الذكر وجار العمل بقريتين سوف يسلم في 31/3 وسوف يسلم قريتين في 30/6 من العام الحالي والقرى الباقية جار توفير اعتماد مالي لها كما تم تنفيذ محطة معالجة صرف صحي.

وأوضح سعيد خالد رئيس شركة المياه والصرف الصحي بالمنوفية أن الوصلات الفنية يقوم المواطنون بتحمل تكلفتها ويأتي ذلك بعد تنفيذ الشبكات.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]