"خطة ترامب للسلام": دولتان والقدس لإسرائيل.. وردود فعل عربية غاضبة

28-1-2020 | 20:26

ترامب

 

وكالات الأنباء

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، الثلاثاء، عن تفاصيل خطته للسلام في الشرق الأوسط .


جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو .

وأكد ترامب، خلال المؤتمر الصحفي، أن دول المنطقة أدركت أن الإرهاب هو العدو المشترك للجميع، وتابع قائلا: "الشعب الفلسطيني يستحق حياة أفضل".

وأوضح الرئيس الأمريكي أن رؤيته للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين مختلفة عن الرؤى السابقة، مؤكدا أنها تقوم على دولتين فلسطينية وإسرائيلية، وأن تكون مدينة القدس المحتلة عاصمة موحدة لإسرائيل.

وأضاف ترامب أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أخبره بموافقته على خوض مفاوضات مباشرة مع الفلسطينيين، وتابع قائلًا: "الولايات المتحدة ستعترف بالمستوطنات كجزء من إسرائيل".

وقال الرئيس الأمريكي، إن خطته ستحقق الإزدهار للفلسطينيين وتقضي على احتياجهم للمعونات، كما ستحقق تلك الخطة بحسب ترامب، أكثر من مليون فرصة عمل للفلسطينيين خلال عام واحد.

وتابع ترامب، خلال المؤتمر الصحفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، قائلًا: "لن يُقتلع فلسطينيون أو إسرائيـليون من أراضيهم ومئات الوظائف ستوفر للفلسطينيين".

وأضاف ترامب أن خطته للسلام ستمنح الفلسطينيين ضعف مساحة الأراضي المعروضة عليهم سابقًا، ووجه الرئيس الأمريكي حديثه لنظيره الفلسطيني قائلًا: "إذا اخترت طريق السلام فالولايات المتحدة والعديد من الدول ستعاونك طول الطريق".

من جانبه أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، موافقته على التفاوض مع الفلسطينيين على أساس خطة ترامب للسلام، قائلًا: "آمل أن يقتنع الفلسطينيون بالسلام ويوافقوا على هذه الخطة التي بذلنا فيها جهدا كبيرا".

حراك متعدد الأشكال شهدته الساعات الأخيرة في قطاع غزة، لترتيب المواقف لمواجهة تحضيرات الإدارة الأمريكية قبل نشر خطتها المعروفة إعلامياً بـ"صفقة القرن".

تظاهر آلاف الفلسطينيين اليوم الثلاثاء احتجاجا على خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام الإسرائيلية الفلسطينية، قبل ساعات من الموعد المقرر للإعلان عنها خلال مراسم في واشنطن.

كما شارك مئات الفلسطينيين في مظاهرة بغزة، مساء أمس، دعت لها الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، رفضاً لما وصفته "صفقة ترامب- نتنياهو".

وتجمع المتظاهرون أمام مقر الأمم المتحدة غرب مدينة غزة، ورفعوا لافتات منددة بالخطة الأمريكية ومطالبة بالوحدة، وأحرق متظاهرون دمى للرئيس الأمريكي والأعلام الأمريكية والإسرائيلية.

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء، تقدمت فلسطين، بطلب عقد دورة غير عادية لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، بحضور الرئيس محمود عباس السبت المقبل، لبحث ما يسمى "صفقة القرن".

وطلبت المندوبية الدائمة لدولة فلسطين لدى جامعة الدول العربية، عقد هذا الاجتماع، بهدف الاستماع إلى رؤية الرئيس الفلسطيني وبحث ما يسمى بـ"صفقة القرن"، التي من المنتظر أن يعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، بحسب بيان صادر عن الجامعة.

واعتبرت صحيفة "التايمز" البريطانية أن توقيت "صفقة القرن" يمثل وبشكل فاضح محاولة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتعزيز موقف رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المهدد بالسجن.

وقالت الصحيفة، في مقال للصحفي أنشيل فايفر، من أصل بريطاني، إن الرئيس ترامب دعا المتنافسين في الانتخابات الإسرائيلية ( بنيامين نتنياهو وبيني جانتس) إلى واشنطن لإطلاعهما على تفاصيل "صفقة القرن"، بينما لم يطلع الفلسطينيين على شيء.


وأشار إلى أن السلطة الفلسطينية قطعت علاقاتها مع إدارة ترامب في ديسمبر 2018، عندما أعلنت واشنطن الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة إسرائيلية، ما حدا بواشنطن بقطع كل الدعم المالي للفلسطينيين تقريبا، وإغلاق ممثلياتهم الدبلوماسية.

وأكد أن العرض المفاجئ للخطة، بعد 3 سنوات من إعدادها، ليس من قبيل المصادفة، لكنها جاءت في توقيت يواجه فيه نتنياهو، حليف ترامب المقرب، انتخابات ثالثة خلال أقل من 5 أسابيع والاستطلاعات تشير إلى أن حظوظه لا تبدو جيدة أمام منافسه بيني جانتس.

ونوه بأن الكنيست الإسرائيلي سيناقش، اليوم الثلاثاء، طلبه (نتيناهو) الحصانة من المحاكمة بتهم متعددة بالرشوة والاحتيال، ومن المتوقع أن يرفض طلبه.

مادة إعلانية

[x]