رشا قلج: مصر عادت لريادة إفريقيا في وقت قصير جدا.. وأدعو كل المصريين لاقتناص الفرص في القارة السمراء | صور

28-1-2020 | 19:28

الدكتورة رشا قلج

 

منة الله الأبيض

استضاف محور اللقاء الفكري، بمعرض القاهرة الدولي للكتاب، الدكتورة رشا قلج، الشخصية الأكثر تأثيرًا في إفريقيا ضمن 100 شخصية بحسب مجلة أفريكان، ولقبت بـ "ماما إفريقيا" نظرا لجهودها لخدمة النساء الإفريقيات والدفاع عنهم من خلال مؤسستها الخيرية للتدريب والتأهيل، ونشر الوعي المجتمعي تجاه قضايا إنسانية.

تحدثت الدكتورة رشا قلج، عن تجربتها للعمل في إفريقيا، مشيرة إلى أنها بدأت العمل في إفريقيا منذ عام 2012، إذ اعتبرت أن تجربة العمل في إفريقيا والاختلاط بالشعب الإفريقي نساءا ورجالا جعلها تنفتح على العالم أكثر وترى الصورة كاملة وليس من زاوية واحدة، كما تقول.

واعتبرت "قلج" أن المدن الساحلية حيث نشأت في الإسكندرية، وكذلك تجربتها للعمل في الإمارات المتحدة واختلاطها بمائة وعشرين جنسية مختلفة، والعمل معهم لمدة 24 سنة، جعلت خبرتها الحياتية تتفاقم وتؤمن بالتنوع والاختلاف وتقبل الآخر، موضحة أن حياتها قبل إفريقيا تختلف تماما عما بعد العمل في إفريقيا والعيش وسط الأفارقة الذين يكنون حبا كبيرا لمصر والحضارة المصرية.

وقالت "ذهبت إلى إفريقيا للعمل، ولا أنكر أنني كنت هائفة من التجربة والأمراض هناك كما سمعت في الإعلام، وعندما هبطت إلى هناك، نمى داخلي شعور بأنني إفريقية خالصة، هناك وجدت نفسي وذاتي"، وأضافت "أنا زيارة ٢٩ دولة إفريقيا، أصبحوا جزءا لا يتجزأ من حياتي، فأنا إفريقية وقلبي وعقلي هناك، وأدعو كل المصريين إلى اقتناص الفرص الكثيرة في إفريقيا خاصة أن المصريين ذوات عقلية تجارية وخبرات كثيرة والعمل هناك سيحقق فوائد مشتركة للطرفين".

ورأت أن الرجوع السياسي لمصر في إفريقيا منذ عام 2015،  لدينا دور ريادي اصلا في إفريقيا، وتوقعت إن رجوعنا للريادة سيتأخر لكننا عدنا في وقت قصير جدا وهي خطوة مهمة جدا".

وقالت:"حين كنت أتحدث عن مصر هناك، مصر لها واقع غريب على شعوب إفريقيا، نظرا لإرثنا التاريخي والحضاري".

وتحدثت عن جمعيتها الخيرية وقالت "وقفت التبرع للأموال للجمعية، فقط يكون التبرع بالبرامج والأنشطة التي تخدم المجتمع"، موضحة أن الإدارة تتطلب المخاطرة، والسرعة، وعدم الخوف والديكتاتورية أحيانا.


جانب من اللقاء


جانب من اللقاء

مادة إعلانية

[x]