"فلما بلغ الأربعين".. حكايات أنور عبد اللطيف في كتاب جديد

27-1-2020 | 15:14

"فلما بلغ الأربعين" لأنور عبد اللطيف

 

أحمد سعيد طنطاوي

صدر حديثًا في  معرض القاهرة للكتاب في دورته الـ51 التي انطلقت 22 يناير الجارى،  كتاب " فلما بلغ الأربعين " للكاتب الصحفي بالأهرام " أنور عبد اللطيف "، عن دار النخبة العربية .

 يتناول الكتاب حكايات عن الناس والطيور والحمير والقمح. ويستعرض المؤلف ما أوحته له كلمات الشاعر محمود درويش ودونها فى روايته، ففى قصيدة درويش الشهيرة "على هذه الأرض ما يستحق الحياة" كتب فى كراسته التى أطلق عليها كراسة الوحى، واعتبرها نبوءة تؤكد أن الكلمة باقية رغم أنف الجنازير ودبابات الاحتلال والتهويد ، وإن صعدت فى السماء وصارت سحبا حتما ستنبت وجوها فى حياتنا تستحق الحياة.

كما كتب عن موضوعات أخري منها : توفيق الحكيم وحديث لمدة ساعة بلا أي كلمة.. وسيِدان على الجبهة بسيناء لم يجدا حيزاً للمنام.. ..والابتسامة الثالثة للرئيس عدلي منصور بعد ثورتين..ومحكمة سمير صبحي ومحمود معوض تحرج هيئة الصحافة.. ويسألني صاحب نوبل عن السبب فأصرخ: الجوع يا عم نجيب.. ويصفها جمال الغيطانى بفلسفة التحليق والسمو، ونسر الأهرام لـ آدم حنين يستعد للطيران منذ 50 سنة.

وبنت الشاطئ تشخط في إبراهيم نافع: أين الهمزة يارئيس التحرير؟، وشخصيات من الظلمات إلى جوار الرئيس، وحكمدار مدفع لا ينسى شعب الخيام، ونظرية جلال أمين تدمرها ست الحسن، وخبطة شريف مختار لعلاج مرضى الحالات الحرجة، وأم كلثوم تسأل هيكل: احنا مع مين يا محمد؟، وبطة الدانوب لا تعرف سدود الجغرافيا، وطلعت يستغيث: من ينقذ «أبو قردان» من سطوة الغربان؟، والدكتور محمد غنيم يكشف لمحمد المحزنجي أسرار السعادة، والطبيب حسام موافى خطيبا يخطف قلب الحداد، ويوسف إدريس يهمس لي بوصفة للعروسين وصلاح جلال ينشرها، وحديث نادر مع صلاح جاهين حول عناوين جرانين المستقبل، وحكايتي مع عبد الوهاب سرٌ لا تعرفه زوجتي، وعرافة تنظر فى عينيك ميلاد الغد.. وأستغيث بـ سفينة محمد قبل الطوفان..وخطوات قبل أن تتوقف «القصة الفائزة بجائزة إحسان عبد القدوس».. و... و40 وجهًا .. ومعهم مئات الأبطال.


" فلما بلغ الأربعين ".. كتاب جديد ل أنور عبد اللطيف من داخل المعرض

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]