"راح في رشة مياه".. الجيران يروون تفاصيل مقتل "حمادة" بطعنات الغدر | صور وفيديو

27-1-2020 | 09:54

محمد فتحي الشهير بـ"حمادة"

 

صباح يوم الخميس بينما الساعة تقترب من العاشرة صباحا، توجه محمد فتحي "المنجد"، الشاب الثلاثيني، الشهير بـ"حمادة"، إلى ورشته كعادته يوميا، لكنه هذه المرة لم يعد، بعد أن اغتالته يد الغدر، بطعنتين قاتلتين.


في شارع أبو بريك بمنطقة عرب المعادي، الذي شهد مقتل الشاب "حمادة" أمام جيرانه، وقف أحد أصدقائه ليروي تفاصيل الجريمة التي نفذها "حسن"، جار القتيل.

"حسن ده بلطجي وسمعته مش كويسة، ومعروف عنه تعاطيه للمخدرات" يقول صديق القتيل، فالبداية كانت خلافا بين حمادة وأصحاب المحل الذي استأجره لعمله في المنطقة، وتسببت تلك الخلافات في تركه للمحل واستأجر آخر مجاور له، لتكون ورشته.

محمد فتحي, الشهير بـ "حمادة"



لكن أصحاب المحل القديم لم يتركوا الخلاف مع الشاب، طبقا لصديقه، فحاولوا مضايقته في محله الجديد بشتى الطرق، حتى أنهم استأجروا في سبيل ذلك جاره "حسن"، ٥٠ سنة، المعروف بممارسته للبلطجة، لمضايقته، مقابل مبالغ مالية.

يقول صديق "حمادة" إن الشاب حاول بشتى الطرق تلاشي المشاكل، والتركيز في عمله، لكن جاره لم يتركه في حاله، ففي يوم مقتله، فتح حمادة ورشته كالعادة وأخرج معداته، وفرش القطن الذي يستخدمه في عمله أمام المحل، ليفاجئ بجاره حسن يرش كمية كبيرة من المياه على القطن.

محمد فتحي, الشهير بـ "حمادة"



نشبت مشادة كلامية بين حمادة وجاره حسن، وانتهى الأمر حينها، لكن بعد قليل فوجئ حمادة بنزول حسن من شقته، وفي يده سكينان، وبادره بطعنتين قاتلتين إحداهما في رقبته والأخرى في قلبه، ليسقط غارقا في دمائه، يقول صديقه: "حاولنا ننقذهه لكنه توفى في الحال".

"حسن قتله وراح يسبق ويعمل محضرا في القسم" يتعجب صديق القتيل، لكن قوات الشرطة قبضت على المتهم وواجهته بجريمة القتل، وتبين أنه بيت النية للفتك بحمادة، خاصة أنه قام بخلع كاميرات المراقبة المحيطة بالعقار قبل الحادثة بيوم.

الشارع الذى شهد الجريمة بمنطقة عرب المعادى



وينهي الشاهد على الجريمة حديثه بأن "حمادة" كان مثالا لحسن الخلق، يحبه كل جيرانه، كل ما كان يبحث عنه هو لقمة العيش لا أكثر مضيفا "لكن ولاد الحرام ما سبهوش في حاله".

كان قسم شرطة البساتين تلقى بلاغا يفيد بوجود جثة لشاب في العقد الثالث من العمر غارقا في دمائه، بشارع أبو بريك بمنطقة عرب المعادي، وعلي الفور انتقل الرائد أحمد مصلح معاون المباحث إلى مكان الحادث وبالفحص تبين أن الشاب يدعي "فتحي" يعمل منجدا في المنطقة، وكشفت التحريات أن وراء الحادث جاره يدعي "حسن" وتم تحرير محضر بالواقعة.

أمرت النيابة بتشريح الجثة لبيان سبب الوفاة والتصريح بالدفن عقب الانتهاء من إعداد إجراء تحريات المباحث الجنائية حول الواقعة.

الشارع الذى شهد الجريمة بمنطقة عرب المعادى



وقد تمكنت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة من القبض على المتهم وذلك فور تشكيل فريق بحث وإعداد الأكمنة، وبعد مباشرة النيابة للتحقيقات أمرت بحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.

الشارع الذى شهد الجريمة بمنطقة عرب المعادى


مادة إعلانية

[x]