جانسي وعمر وندا.. 3 أطفال يصارعون الموت في "أبوالريش".. والمستشفي: علاجهم فى الهند

28-1-2020 | 14:08

جانسي

 

داليا عطية

وراء كل طفل بمستشفى أبوالريش قصة وخلف كل حالة مأساة تستحق أن نقف بجانبها فى مواجهة شراسة الأمراض وضراوة المتاعب التى تواجهها كل أسرة لديها طفل مريض تبحث له عن علاج فى مستشفى ضاق بمرضاه من الأطفال وأصبح الحصول على سرير فيه من المعجزات .. من بين مئات الحالات المرضية هناك من هم أشد مرضا وهناك من يترقبون بارقة أمل ربما تأتى قريبا .. من هذه الحالات التى التقتها "بوابة الأهرام " ثلاثة أطفال فى حاجة  عاجلة إلى عمليات زراعة قلب لكن للأسف  المستشفى لا توفر هذا النوع من العلاج بل وفى كل المستشفيات   ويحتاجون السفر للخارج وفق ما أكدته المستشفى  مما  يتطلب حلا يعيد الأمل لأهل هؤلاء الأطفال الأبرياء.

جانسي 7 سنوات
حبيبتي وصديقتي وأقربهم إلي قلبي .. ابنتي جانسي التي أحببتها أكثر رغم كونها ثاني أبنائي زارها المرض دون إذنٍ ولا سابق إنذار ربما لو كان طرق باب حجرتي أولا لرحبت به وغذيته من جسدي حتى يشبع ويرحل عن أسرتي .


جانسي "عصفورة المنزل" كانت تمرح بكل ركن فيه فتشبعه بهجة وأملا كانت تتراقص كما غيرها من الأطفال وتتمايل برأسها فيختفي جسدها الصغير تحت خصلات شعرها البني لأرتفع بيدي دون إرادة مني إلي السماء حامدا ربي عليها فرؤيتها تسر عيني وصوتها يريح قلبي كلما نادتني "بابا" .


تتحدث الأم فتقول : " يعتصر قلبي حزنًا وألمًا علي جانسي كلما رأيتها تفقد قدرتها علي اللعب والحركة مع أقرانها من الأطفال :" ابنتي عمرها 7 سنوات  وزارها  المرض دون رحمة بطفولتها حيث تعاني  منذ الشهر السادس من ولادتها  إذ بدأت رحلتها  القاسية التي تعيشها مع المرض ولازالت  ونحن لا نملك تكلفة  العلاج  الذي أكد الأطباء أنه غير متوفر في مصر وأن جانسي بحاجة ضرورية إلي السفر خارج البلاد حتى تتمكن من استعادة صحتها كما السابق وإلا ستفقد حياتها ".


كان عمرها 6 شهور عندما ذهبنا بها أنا ووالدها إلي مستشفي أبو الريش للأطفال فحملها الأطباء عني لتخضع للفحوصات الطبية وتبين أنها تعاني ارتجاعا علي الكلي فاحتجزوها في المستشفي لإجراء جراحة شق مثانة إلا أنهم اكتشفوا ضعف في عضلة القلب حيث كانت كفاءته 6 % فقرر الأطباء إجراء عملية تكبير مثانة بعدما تكمل جانسي 7 سنوات .


يقول والد جانسي :" دلوقتى جانسي كملت 7 سنين ومحجوزة في المستشفي من شهرين والدكاترة قالوا مينفعش نعمل عملية المثانة قبل زراعة القلب والمشكلة أن مفيش زراعة قلب في مصر ".


التقرير الطبى للطفة جانسى


عمر 12 عاما
عمر محمد سيد لم يتجاوزاثني عشر عاما ويسوقه المرض من طنطا إلي السيدة زينب بالقاهرة قاصدا مستشفي أبو الريش التي يبحث فيها عن فرصة للحياة والعودة إلي مدرسته لقد اشتاق لزملائه وأساتذته ودروسه وملعب الكرة الذي يحبه إلا أن المستشفي تخبره أنه بحاجة إلي زراعة قلب وهذه الجراحة لا تجري في مصر ليقف عمر متألما مرتين أما الأولي فبسبب ضعف عضلة القلب الذي شخصه الأطباء وأما الثانية فبسبب المسافة التي يقطعها من طنطا إلي القاهرة بحثًا عن أمل ضائع .


التقرير الطبى للطفل عمر


ندي 3 سنوات
ندي عبد المنعم جمال تعيش مأساة "عمر" و"جانسي" حيث تعاني مثلهما ضعف عضلة القلب إلا أن الألم عندها يترك بصمته الأقوى فهذه الصغيرة التي لم تتجاوز 3 سنوات ترقد بغرفة العناية المركزة محتضنة الأجهزة الطبية والأسلاك الثقيلة علي جسدها الضعيف بدلا من الاحتضان بعروستها التي اعتادت اللعب بها كل مساء في منزلها .


تتحمل ندي آلام المرض وآلام الصدمات الكهربائية التي يلجأ إليها الأطباء لاستعادة نبض القلب عندما يتوقف فجأة فتقاوم الصغيرة وتحاول التقاط أنفاسها وتجاهد في تنشيط قلبها من جديد فهي تريد الحياة وتأبي أن تغادر عروستها التي تفتقدها كلما جاءت إلي المستشفي .


التقرير الطبى للطفلة ندى


مستشفي أبو الريش
تواصلت "بوابة الأهرام" مع مستشفي أبو الريش للوقوف علي تفاصيل الحالة الطبية للأطفال فأكدت أن الثلاثة يعانون اعتلالا بعضلة القلب متأخرا وبحاجة ضرورية إلي زراعة قلب فى الخارج حيث لا يقوم المستشفى بمثل هذه العمليات .


وقالت الدكتورة سونيا الصعيدي أستاذ طب الأطفال والمسئولة عن الحالات الثلاثة إن هذا النوع من الجراحة "زراعة القلب" لا يجري في مصر مؤكدة أن نسبة نجاح العملية 100% ويعيش الطفل بعدها حياة طبيعية .


وأضافت أنها حاولت التواصل مع خبراء في أمريكا وأوروبا لتوفير فرصة لديهم لإجراء الجراحة للأطفال لكنهم أخبروها أن لديهم قوائم انتظار طويلة وأن الأولوية لمرضي بلدهم فغيرت الطبيبة وجهتها في البحث إلي الهند وتمكنت من إيجاد الفرصة فتقول :" الجراح رحب بالأطفال وكذلك المستشفي " ويبقى سفر الاطفال لاجراء الجراحة

الهند تنتظر سفر الأطفال


علي الفورسافرت الطبيبة إلي الهند علي نفقتها الخاصة فور تلقيها رسالة الترحيب بهم مؤكدة أنها التقت الطبيب الجراح وعاينت المستشفي وبعض الحالات التى أجرت زراعة قلب بالفعل :" كان لازم اطمن علي الأطفال قبل ما يسافروا ".


الثلاثة يريدون الحياة .. ولكن !
يقول الدكتور أحمد محمد عبد العزيز مدرس مساعد جراحة القلب بكلية الطب جامعة الإسكندرية إن الأطفال الثلاثة عرضة للموت المفاجئ في أي لحظة نتيجة اضطرابات القلب التي دخلوا فيها بحسب تقارير مستشفي أبو الريش مؤكدًا أن التطور الطبيعي للمرض هو الموت الحتمي للأسف .


ويقول الدكتور خالد سمير أستاذ جراحة القلب بجامعة عين شمس إن الأطفال الثلاثة مصابون بمرض الاعتلال القلبي الانبساطي ويحتاجون لنقل قلب حتى يتمكنوا من الحياة بشكل طبيعي .


وبدموع تحمل آلامًا لا تصفها الكلمات وجروحا تشق الروح اشتكي أهالي الأطفال لـ"بوابة الأهرام" انفطار قلوبهم علي أبنائهم وعجزهم المادي وقلة حيلتهم في توفير تكلفة الجراحة :" من يمنح أطفالنا الحياة من جديد!"
 

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]