يوميات نيويورك 6 .. "قرن ترامب وصفقته"

26-1-2020 | 17:04

 

خلال ساعات سيُعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن تفاصيل الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، وهي المعروفة إعلاميًا باسم " صفقة القرن "، وهو بذلك يسعى بشكل واضح لحصد أصوات الناخبين اليهود لصالحه في الانتخابات القادمة ..

والمعروف عن ترامب أنه شخص برجماتي لأقصى حد، ولن يوقفه شيء فيما يخص تحقيق إنجاز عجز عنه أسلافه من الرؤساء السابقين؛ سواء كانوا جمهوريين أو ديمقراطيين فيما يتعلق بإسرائيل.

وحتى لو فشلت صفقة القرن توجد خطة بديلة وجاهزة، وهي التي تم الإعلان عنها خلال اللقاء المطول الذي جمع الطفل المعجزة نابغة عصره وزمانه صهر الرئيس ترامب جاريد كوشنر مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو.

وهو باختصار مشروع ( السلام الاقتصادي ) .. وهذا المشروع أكثر مرونة من صفقة القرن وأقل إحراجًا للدول العربية والخليجية التي لم توقع اتفاقيات سلام مع إسرائيل، وأيضًا للقيادات الفلسطينية، ولن يضطرهم التخلي عن الشعارات التقليدية التي اعتادوا على إطلاقها من وقت لآخر، مثلما فعل رئيس تونس الحنجوري الذي خرج علينا بمسرحية هزلية في أول أيامه في قصر قرطاج، وهذه قصة أخرى ليس وقتها الآن.

المهم نعود إلى مشروع نتنياهو أو الخطة البديلة ل صفقة القرن وهو مشروع " السلام الاقتصادي " سيتم تفعيل هذا المشروع في حال ما تعثرت صفقة القرن ، وستنتظر ما سيخرج به علينا دونالد ترامب يوم الثلاثاء المقبل وسنرى .. وهو سيفعل برغم المسرحية الهزلية التي تتم الآن بخصوص عزله أو محاكمته أمام الكونجرس .. قرار ترامب بنشر الخطة أو صفقة القرن مرتبط بمشاوراته في دافوس واجتماعاته مع مستشاريه وعلى رأسهم الجاريد كوشنر، وأيضًا مع قادة من جميع أنحاء العالم خصوصًا من الشرق الأوسط والعالم العربي.

وعن تأثير الإعلان عن صفقة القرن خلال الساعات القادمة ومدى تأثيرها على مجريات الانتخابات الإسرائيلية المقبلة، البعض من الجانب الإسرائيلي يرى أن الإعلان عن صفقة القرن في هذا التوقيت سيؤثر على نتائج الانتخابات لصالح نتنياهو بالطبع.

على العموم .. خلال ساعات ستتضح الأمور ما إذا كانت تتجه نحو صفقة القرن ، أم نحو مشروع السلام الاقتصادي ، وهو الأكثر مرونة - كما ذكرت - خاصة بالنسبة لمحمود عباس أبومازن وحركة فتح، وأيضًا بالنسبة لدول المنطقة التي لها علاقات سرية مع إسرائيل كأغلب دول الخليج.

وأبرز ملامح مشروع السلام الاقتصادي هي: أن يتم الاتفاق على الحل السياسي وترسيخ الحكم الذاتي وتُترك باقي القضايا والأمور المعقدة مثل وضع القدس واللاجئين والسيادة والأرض إلى مرحلة لاحقة تأتي بعد بناء الثقة التي ستتم عن طريق التنمية، وتوفير حياة كريمة ومستوى معيشي أفضل ورفاهية الحياة مع تطبيع عربي -  إسرائيلي، وهو نفس المسار، ولكن بتحويل المؤقت إلى دائم مع بعض التحسينات، وتحويل النزاع المتبقي إلى نزاع حدودي أمام المحاكم الدولية لا أكثر ولا أقل؛ مثله مثل عشرات النزاعات الحدودية المليء بها الشرق الأوسط المجيد.

إذن المطلوب من ترامب تنفيذه خلال وجوده في البيت الأبيض تصفية فنية للقضية الفلسطينية؛ حتى لو تم الترويج لذلك بالحديث عن مواجهة إيران أو أي شعارات أخرى.

وستتضح الأمور أكثر وفقًا لنتيجة الانتخابات الإسرائيلية في شهر مارس المقبل، برغم ما تروجه الإدارة الأمريكية الحالية من أنها لا تربط خطواتها تجاه الشرق الأوسط وفقًا للأحداث السياسية الداخلية في إسرائيل، وطبعا هذا غير صحيح..

وللحديث بقية والله المستعان..

مقالات اخري للكاتب

يَحدٌث في أمريكا .. ترامب وتويتر والتريند

تويتر لم يعٌد أفضل ما حدث لترامب وترامب لم يعٌد أفضل ماحدث لتويتر كما كان هو الحال منذ حملته الانتخابية الأولى في أواخر عام 2016 وفوزه في الانتخابات السابقة

يحدٌث في أمريكا : "جيسكا"و أنا و"ترامب"

"جيسكا" هي الحسناء الأمريكية الحلاَقة التي قامت بالحلاقة لي بعد طول غياب لمدة خمسة أشهر لم أتمكن خلالها من حلاقة شعري بسبب الكورونا فيروس، وما فرضته على

"كليشدار" وأردوغان وبجاحته وإرهابه وقطره

"كليشدار" وأردوغان وبجاحته وإرهابه وقطره

يحدث في أمريكا .. "ترامب وكمامته .. وبايدن ودماغه"!!

أخيراً .. عملها ترامب ولبس الكمامة في مكان عام بعد أن تمنع لشهور على الرغم من أن الولايات المتحدة الأمريكية أصبحت هي البؤرة الأكبر لفيروس الكوفيد-19 من

يحدث في أمريكا .. الكورونا والثورة على الإنجليز!!

"إذا تشاجرت سمكتان في البحر فاعلم أن بريطانيا هي السبب" تذكرت هذه المقولة الشهيرة للمهاتما غاندي وأنا أتابع على استحياء بعض من الاحتفالات الأمريكية بعيد الاستقلال عن بريطانيا وذكرى اندلاع الثورة الأمريكية ضد الاحتلال البريطاني والتي عادة ما تتم يوم 4 من الشهر الجاري ..

يحدث في أمريكا: "بايدن النعسان" و"ترامبستان"

وسط ارتفاع كبير لعدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد أو الكوفيد -19 في الولايات المتحدة الأمريكية وتخطي أرقام المصابين بالفيروس الى أكثر من 2.5 مليون

يحدٌث في أمريكا: "الإسلاموفوبيا" .. من جديد

صحيفة "تينيسيان" وهي الصحيفة المقروءة الأكبر التي تصدر في ولاية "تينيسي" الأمريكية .. قدمت اعتذارًا لقرائها بعد أن قامت بنشر إعلان "كراهية للمسلمين" على صفحتها الرئيسية وتعهدت بالتحقيق في نشر الإعلان الذي جاء فيه "أن المسلمين سيقومون بتفجير قنبلة نووية في ولاية تينيسي .. -

"حسن شاكوش" وترامب وإرهابه المحلي

"حسن شاكوش" وترامب وإرهابه المحلي

يحدث في أمريكا: الـ"كوكلوكس كلان" ومدينة الغروب

شاركت في عدد من التظاهرات السلمية التي شهدتها وتشهدها عدة مدن أمريكية منذ حادثة وفاة المواطن الأمريكي من أصول أفريقية "جورج فلويد" تحت رٌكبة أحد ضباط الشرطة

يحدث في أمريكا .. "لا أستطيع التنفس"

على الرغم من أن الدستور الأمريكي يمنع التفرقة بين الناس على أساس اللون أو الجنس أو الدين أو غير ذلك، فإن العنصرية مغروسة في قلب معظم الأمريكيين، وما تسبب

"ترامب" و"وانج يي" و"البيريسترويكا"

في مطلع التسيعينيات من القرن الماضي وقعت واقعة البيريسترويكا على العالم كالصاعقة، ولم يكن يتوقعها أحد!!

"ترامب" و"أوباما" .. وشهِد شاهدٌ من أهلهِ

اعتدنا في الفترة الأخيرة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تمجيده وتفيخمه لنفسه ومدح ذاته المُتضخمة طوال الوقت بمناسبة ومن غير مناسبة، وخاصة في المؤتمرات الصحفية اليومية الخاصة بخلية أزمة مواجهة تفشي وباء الكورونا.

مادة إعلانية

[x]