الفلبين تخفض حالة التأهب من "بركان تال" مع تلاشي الثوران

26-1-2020 | 10:17

ثوران "بركان تال"

 

الألمانية

خفضت الفلبين حالة التأهب حول بركان تال جنوب العاصمة مانيلا ، وسط حدوث حالات ثوران وهزات أضعف والتي تسببت خلال الأسابيع الماضية في قذف الرماد والصخور المنصهرة، مما أجبر الآلاف على الفرار من منازلهم.


وقال المعهد الفلبين ي لعلوم البراكين و الزلازل في موقعه على الإنترنت اليوم الأحد إن حالة التأهب تم تخفيضها إلى 3 درجات بعدما كانت 4 درجات من أصل 5 درجات.

وحذر المعهد مع ذلك من أن خفض درجة التأهب "ينبغي ألا تفسر بأن الاضطرابات قد توقفت أو أن خطر اندلاع خطر قد اختفى". وأضاف أنه يجب أن يكون السكان بالقرب من المنطقة مستعدين لإجلاء سريع ومنظم إذا زاد التهديد مرة أخرى، وفقا لوكالة أنباء بلومبرج الأمريكية.

وبدأ تال أحد أكثر البراكين نشاطًا وخطورة في الفلبين ، في إطلاق الرماد في 12 يناير الجاري، مما أدى إلى عمليات إخلاء إلزامي. وقد تأثر أكثر من 376 ألف شخص بالثوران.

وقال مدير المعهد ريناتو سوليدوم إنه يُحظر بشكل صارم دخول أي منطقة داخل دائرة نصف قطرها سبعة كيلومترات.

وذكر هيرميلاندو مانداناس، حاكم إقليم باتانجاس أن سكان البلدات التي أعلنت حالة طوارئ بوسعهم العودة إلى مساكنهم.وهذا لا يشمل بلدتا اجوسيلو ولوريل، داخل دائرة نصف قطرها سبعة كيلومترات.

وذكر المعهد، الذي يراقب الأنشطة البركانية خلال الأسبوعين الماضيين أنه رصد عددا ضئيلا من الزلازل البركانية، وتشويها للأرض وانبعاثات لغازات البخار الضعيفة من فوهة البركان الرئيسية.

مادة إعلانية

[x]