"الباز" يستعين بشهادة "الشرنوبي" لكشف موقف الإخوان من 25 يناير .. وكيف يلوي إعلامهم عنق الحقيقة بشأن مصر؟

25-1-2020 | 22:35

محمد الباز

 

راندا رضا

عرض الإعلامي محمد الباز، فيديو لعزام التميمي، مسئول التمويل في إعلام جماعة الإخوان الإرهابية، و هو في لقاء تليفزيوني يتحدث على أن الإعلام المصري يحارب الإخوان، ويحاربون رجال الإعلام الخارجي.


وجاء خلال الفيديو، الذي عرضه الباز، خلال تقديمه برنامج "90 دقيقة" المذاع على فضائية "المحور"، أن هناك حملة ممنهجة من الإعلام المصري لإفقاد الإعلام الإخواني مصداقيته، وأنهم لا يهتمون بالمحتوى ويتطرقون لمواضيع فرعية، مشيرًا إلى أنها ليست فرعية وكشفت حقيقة الجماعة التي تدعي الشرف وكان من الواجب كشف حقيقتهم في ظل أنهم لا يقدمون محتوى.

واستعرض مقدم "90 دقيقة"، نموذج لشبكة رصد الغارقة في الإخوانية حتى أذنيها، وهي تتحدث عن سعر الفائدة، حيث قالوا مرة بأن ارتفاع سعر الفائدة ضرر، وأخرى إن استقراره ضرر، وثالثة إن انخفاضه ضرر، مؤكدًا أن هذا هو المحتوى الذي تريد الجماعة مناقشته.

كما لفت إلى قصة طالب بمعهد الخدمة الاجتماعية توفى بسكتة قلبية في مسقط رأسه في بلبيس بالشرقية، وفوجئ أصدقاؤه بأن صورته موضوعه على خبر بعنوان مقتل شاب في كمين أمني في سيناء، وحينها انهالت عليهم التعليقات من صاحب الشاب ليحذفوا الخبر بعدما كشف أصدقاء الشاب حقيقتهم، متابعًا: "هذا هو المحتوى الذي يريدون أن ننافسه؟!.. ليس لهم محتوى سوى الكذب والتضليل بالكذب، لذالك نكشفهم".

كشف الباز، أن ثورة يناير 2011، "ركبتها" جماعة الإخوان الإرهابية، كاشفًا عن تعليماتهم لرئيس تحرير جريدة الإخوان المسلمين آنذاك الكاتب عبد الجليل الشرنوبي.

وقال الباز، شهادة عبد الجليل الشرنوبي، والذي أصدر مرسي تعليمات له بأن لا يتناول أي شيء خاص بـ"ثورة يناير"، وأنهم لا علاقة لهم بها.

وجاء في الوثيقة التي استعرضها الباز، نقلًا عن الشرنوبي "أدركت أن علاقتى بالإخوان أوشكت على الانتهاء، وكنت قد نقلت إقامة أسرتى إلى دمن هو ر انتظارا للحاق بهم بعد الخروج من الجماعة، ولكننى كلما نويت حدث شىء يؤخر التنفيذ، إلا أننى صارحت محمد مرسى يوم 23 يناير 2011، أى قبل اندلاع الثورة بيومين برغبتى فى الاستقالة من رئاسة تحرير الموقع".

وأشار "الشرنوبي" إلى أن مرسي قال له، "من يريد أن يمشى لا يمشى فى هذه الظروف التى تمر بها البلد فانتظر شوية، وأذكر أنه فى هذا اليوم طلب منى ألا نتبنى فى موقع إخوان أونلاين الدعوة للثورة".

وتابع الباز، أن مرسى كان واضحا وصريحا وفجا فيما قاله لعبد الجليل الشرنوبى فى هذا اليوم عن الثورة، حيث قال له: "لن ندعو لثورة ولن نتبنى الفكرة فلا علاقة لنا بشوية العيال دول اللى مش عارفين عاوزين يورطونا فى ايه".

أضاف الباز، أن ثورة يناير كانت ثورة عظيمة، وكان هناك ملايين المصريين في الميادين لا يجرؤ أحد على أن يخونهم وكان لديهم ما ينزلون للتعبير عنه، إلا أن هناك بعض المندسين والإخوان الذين حاولوا أن يسطوا على الثورة وأفشلوها، وانجرفوا عن مطالبهم.

ولفت إلى أن ثورة يناير تم إنجاحها بعدما استكمل الثوار لمسيرتهم في 30 يونيه 2013.

وأوضح الباز، أن اليوم السبت 25 يناير 2020، هو إعلان رسمي بالوفاة نهائيًا للإخوان وحلفاء الجماعة الإرهابية الذين يحاربون مصر ليل نهار، مشيرًا إلى أن المدعو محمد علي كان أمس مع الشباب على مواقع التواصل يعلن تفاصيل التحرك الشعبي المزعوم.

وطالب محمد الباز، بعمل فحص نفسي للإعلاميين التابعين لجماعة الإخوان وأتباعهم من محمد علي وأمثاله، مشيرًا إلى أنهم في غيبوبة بما يحدث في مصر على أرض الواقع، وأن البلاد تم إنقاذها، إلا أنهم مازالوا يعانون من أمراض وخلل نفسي، بعدما تفتت حلمهم في حكم مصر وأصبحوا مشردين.

وأوضح أن القنوات الإخوانية كانت تستعد لأحداث في الشارع المصري، وقامت بفتح ال هو اتف المحمولة أمام الجم هو ر للمشاركة بصور وفيديوهات من المظاهرات، وفوجئوا باتصالات من عدد من المواطنين يلقونهم درسًا قاسيًا وأن الشوارع في مصر هادئة، ليرد المذيع عليهم بقوله: "إحنا ما قولناش إن فيه حاجة"، ليتابع الباز: "للأمانة الشديدة استطاع الشعب المصري أن يهزم الخصم، هزيمة ساحقة".

 


90دقيقة |محمد الباز : اليوم نعلن الوفاة الكاملة لإعلام الإخوان والمحرضين على الفوضى

مادة إعلانية

[x]