"تنسيقية الأحزاب" تصدر نشرة "الأمن غير التقليدي".. و«فيصل»: يتضمن محاور تحقق التنمية المستدامة 2030

24-1-2020 | 19:41

محمود فيصل، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين

 

أحمد الفص

أصدرت لجنة السياسات الأمنية والإستراتيجية ب تنسيقية شباب الأحزاب والسياسين ، أولى النشرات البحثية حول " الأمن غير التقليدي ".


وتضمنت النشرة 9 تعريفات مهمة جاءت كالآتي: لجنة السياسات الأمنية والإستراتيجية ، المصلحة الوطنية، الغاية الوطنية العليا، الهدف الوطني، الإستراتيجية الوطنية الشاملة، الإستراتيجية، مكونات الأمن الوطني، الاتجاه التكاملي للأمن القومي، الأمن غير التقليدى.

وذكرت النشرة البحثية الأولي ل لجنة السياسات الأمنية والإستراتيجية ، أبعاد الأمن الشامل، وقطاعات الأمن غير التقليدي ، الذي يهتم بدراسة مسببات المخاطر وكيفية الحد منها.

وقال محمود فيصل ، عضو لجنة السياسات الأمنية والإستراتيجية بتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إن الأمن غير التقليدي هو كل المخاطر والتحديات التي تواجه بناء الإنسان الذي هو نواة بناء المجتمع، موضحا أن الأمن التقليدي قائم على الضبط والانضباط للمجتمع ككل؛ لكن الأمن غير التقليدي قائم على علاقة الإنسان بكل ما يحيط به ويتسبب في إعاقة خطوات التنمية والبناء.

وأضاف فيصل، أن الاهتمام ب الأمن غير التقليدي بدأ مع إطلاق الرئيس عبدالفتاح السيسي خطة العمل في تفعيل أهداف التنمية المستدامة ٢٠٣٠ من الأمم المتحدة لكونه أحد أهم التحديات التى تحقق التنمية المستدامة.

وتابع إن كل محور من محاور الأمن غير التقليدي له تأثير مباشر على المجتمع، فكل ما يؤثر على صحة الفرد سواء عن طريق الألعاب الإلكترونية، التي تزيد من حالات الانتحار والمواقع الإلكترونية التي تبث معلومات مغلوطة هو تأثير مباشر على الأمن الصحي، وكل ما يبث الفرقة بين نسيج المجتمع ويحض على عادات وتقاليد تخالف التقاليد المجتمعية وتدني الأخلاق هو أمن اجتماعي.

وأشار إلى أن حروب الجيلين الرابع والخامس هي جزء من الأمن الفكري والمعلوماتي؛ لذلك حرصت لجنة السياسات الأمنية والإستراتيجية بتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين على تسليط الضوء على الأمن الغير تقليدي.

وأوضح أن اللجنة بدأت بإصدار المذكرة البحثية وسوف تتعاون مع جميع أعضاء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين في نشر الوعى في المجتمع المصري بالمخاطر والتحديات التى تواجهه، وكيفية وضع الإجراءات الوقائية وذلك سيكون عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي وجميع وسائل الإعلام والتواصل المباشر عن طريق الندوات واللقاءات والصالون السياسي الخاص بالتنسيقية.

وأكد أن لجنة السياسات الأمنية والإستراتيجية ستكون في حالة متابعة دائمة للتطورات لنتواكب معها ويكون لدينا دائما التوصيات والمقترحات القابلة للتحقيق للتعامل معها.

مادة إعلانية

[x]