أخبار

"أطباء التحرير" : القضاء العسكري منع وفد الأطباء من زيارة المعتقلين المرضى

28-7-2012 | 11:42

هبة عبدالستار
استنكرت جمعية أطباء التحرير قيام القضاء العسكرى بمنع وفد من أساتذة الطب وأطباء الجمعية ونقابة أطباء القاهرة والحقوقيين من زيارة المعتقلين من ضحايا المحاكمات العسكرية والمحبوسين على ذمة أحداث العباسية للاطمئنان على صحتهم بعد أن ساءت حالتهم إثر إضرابهم عن الطعام.


قالت الجمعية فى بيان لها مساء أمس الجمعة، إنها شكلت هذا الوفد الطبي والحقوقى بعد أن قامت مجموعات من ضحايا المحاكمات العسكرية بإضرابات متتالية عن الطعام داخل السجون خلال الشهرين الماضيين، وساءت حالتهم ولم يهتم بمعاناتهم أحد، فى ظل وجود معتقلين من ذوي الحالات المرضية الشديدة والمصابين بإصابات خطيرة قد تؤدى إلى تدهور حالتهم الصحية وقد تؤدى إلى الوفاة مثل: جروح قطعية في الرؤوس، وكسور بالأرجل، ومرضى بالسكر والكبد والتهاب الأعصاب بالإضافة إلى مريض يعيش بدون الكلي والطحال ويعاني من نزيف، وغير ذلك من حالات، بحسب ما ورد بالبيان.

وأشار البيان إلى أن المعتقلين يعانون من القهر النفسي و العصبي نتيجة استمرار احتجازهم ظلما دون أدلة، رغم الوعود بالإفراج عنهم قبل رمضان، وتعرضهم المستمر للحرارة الشديدة في شهر الصيام في زنازين سيئة، مما يؤدى إلى إصابات نفسية شديدة الخطورة، مماأوصلهم بالفعل إلى نوبات الهياج والثورة العارمة عدة مرات في سيارات الترحيل والمحكمة.

ولفت البيان إلى أن مسئولي سجن طرة قد رفضوا زيارة وفد سابق من النقابة العامة للأطباء بحجة عدم الحصول على تصريح، فتقدم الوفد الطبي بطلب رسمي للقضاء العسكري يوم الثلاثاء 24 يوليو 2012 من أجل السماح للوفد بزيارتهم، فإذا بالوفد يفاجأ بامتناع القاضي العسكري عن الموافقة على الطلب، بحجة أن حالة الضحايا لا تستدعي زيارة من أحد، وفق البيان.

أضاف البيان "إننا لا نجد تعليقا ولا ردا على هذه الواقعة الإنسانية والحقوقية الخطيرة في شهر رمضان المعظم، إلا أن نضعها أمام الضمير الإنساني للمجتمع المصري كله، وسنضع هذه الواقعة في بلاغ أمام رئيس الجمهورية ووزير الصحة وجميع المؤسسات الحكومية والرئاسية، مطالبين إياهم جميعا بضرورة تمكين حق السجناء في الصحة وإتاحة مراقبة المجتمع المدني لهذا الحق داخل السجون المصرية".

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة