نورالشيخ: "الأمن غير التقليدي" إستراتيجية رائدة للرئيس السيسى.. ويركز على الحد من مسببات المخاطر والإرهاب

22-1-2020 | 23:20

نور الشيخ

 

مصطفى عيد زكي

قال الدكتور نور الشيخ ، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين ، عضو لجنة السياسات الأمنية والإستراتيجية بالتنسيقية، إن الأمن غير التقليدي علم يبحث دراسة مسببات المخاطر والحد منها، وأن مؤسسة رئاسة الجمهورية رائدة في الاعتماد على محاوره.


وأضاف "الشيخ" في تصريحاته لـ"بوابة الأهرام"، أن الأمن غير التقليدي، أمر حديث العهد في مصر رغم أنه معتد به في مواثيق الأمم المتحدة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية بهدف وضع ضوابط وحقن الدماء، من خلال التركيز على دراسة مسببات المخاطر وليس العوارض.

وأشار إلى أن الأمن غير التقليدي ينقسم إلى ملفات هي: الأمن الصحي، الأمن البيئي، الأمن الاقتصادي ، الأمن الوظيفي، الأمن الشخصي، الأمن الثقافي، الأمن السياسي، الأمن المجتمعي، الأمن العسكري، الأمن القانوني.

وشدد "الشيخ" على أن المشروعات التي يفتتحها رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي منذ ثورة "30 يونيو"، قائمة على الأمن غير التقليدي، حيث إن مؤسسة الرئاسة عينت الدكتور أحمد عكاشة، مستشارًا للصحة النفسية، لوضع خطة لتحقيق التوافق المجتمعي بين أطياف الشعب المصري، اعتمادًا على أحد محاور الأمن غير التقليدي، وهذا مجرد مثال فقط.

وأوضح أن الأمن الشخصي أحد ملفات الأمن غير التقليدي حيث إنه يرتبط بالأمن الاجتماعي والصحة الشخصية والتربية الأمنية ارتباطا موجبا، وهو أن يكون الشخص آمنا نفسيا وأن يشعر أن حاجاته مشبعة بنسبة مقبولة وأن مطالب نموه محققة، وأن المقومات الرئيسية لحياته غير مهددة، لذا كان من الضرورة استعانة مؤسسة الرئاسة بخبير في الطب النفسي.

وأكد "الشيخ" أن الأمن غير التقليدي يسهم بشكل كبير في مواجهة الإرهاب، مضيفًا أن هناك طريقتين للقضاء على تلك الظاهرة السوداء، الأولى عسكرية وبالفعل قطعت مصر شوطًا كبيرًا فيها، والثانية فكرية وتعتمد على تقويم الأطفال الصغار بجرعات ثقافية ودينية معتدلة مع خلق مجتمع متماسك يجعلهم يعيشون في بيئة سوية يكون لها مردود بتجفيف منابع الإرهاب، خاصة أن الارهابي يولد في المجتمعات الغائب عنها التعليم والصحة والثقافة.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]