وفاة رضيع بسبب أمه المخمورة تثير الجدل في بولندا

21-1-2020 | 17:12

شرطة بولندا

 

الألمانية

قال ممثلو ادعاء في بولندا اليوم الثلاثاء، إن رضيعا مبتسرا، ولد في مستشفى تقع خارج وارسو قبل ثلاثة أسابيع، وكانت نسبة الكحول في دمه قد تخطت 3.2 ملليجرام في الملليلتر، قد فارق الحياة.


وقال متحدث إن الرضيع المبتسر الذي كان يزن 1300 جرام فقط عند ولادته، كان يعاني من عيوب وراثية كبيرة، يخضع حاليا لتشريح جثته لتحديد سبب وفاته.

وقد تم نقل الأم /42 عاما/ إلى مستشفى في بلدة " نوي دور موزافيكي "، في 23 من ديسمبر الماضي، بعد أن بدأت تعاني من تقلصات الولادة، رغم أنها كانت في الأسبوع الثامن والعشرين من حملها.

وبعد أن وضعت رضيعها، تم نقله إلى قسم متخصص في المستشفى.

وغادرت الأم المستشفى بعد الولادة بفترة قصيرة، واستجوبتها الشرطة وممثلو ادعاء لاحقا.

وقال المتحدث إنها اعترفت بأنها كانت مخمورة في وقت الولادة، وأُطلق سراحها بعد ذلك بفترة وجيزة، لأنها أثبتت أنها تحمل تصريح إقامة دائمة.

ومن المأمول أن يوضح تشريح الجثة ما إذا كان الرضيع قد توفي نتيجة العيوب الوراثية التي كان يعاني منها، أو نتيجة لارتفاع نسبة الكحول في دمه.

مادة إعلانية

[x]