رئيس ميانمار يطالب بمحاكمة المسئولين عن قتل "مسلمي الروهينجا"

21-1-2020 | 16:57

رئيس ميانمار وين مينت

 

الألمانية

طالب رئيس ميانمار وين مينت ، اليوم الثلاثاء، بمحاكمة الجنود المسئولين عن قتل أفراد من مسلمي الروهينجا خلال حملة عسكرية في عام 2017، وهي الحملة التي أجبرت أكثر من 730 ألفا من الأقلية المسلمة على الفرار إلى بنجلاديش.


جاء ذلك في تصريح صادر عن مكتب الرئيس، بعدما خلصت لجنة مستقلة، إسميا، إلى أن الجنود ارتكبوا جرائم حرب، ولكن لم يرتكبوا أعمال إبادة جماعية، وهو أمر أثار غضب الجماعات الحقوقية.

وأضاف البيان أن " الرئيس خلص إلى أن هناك حاجة لإجراء مزيد من التحقيقات الجنائية".

وقال النشطاء الحقوقيون إنه يجرى توريط الجنود الأقل رتبة لحماية المسئولين الكبار من العدالة الدولية.

يشار إلى أنه من المرجح أن تقضى أكبر محكمة أممية بعد غد الخميس، باتخاذ إجراءات عاجلة لوقف أعمال الإبادة الجماعية المستمرة ضد الروهينجا.

وكانت لجنة تحقيق مستقلة، شكلتها حكومة ميانمار ، قالت إن الجنود استخدموا قوة غير متناسبة وارتكبوا انتهاكات خطيرة، شملت" قتل سكان القرى الأبرياء وتدمير منازلهم".

وأشارت اللجنة إلى وجود "أدلة غير كافية لمناقشة، وأقل بكثير لاستخلاص" أن أعمال العنف تمت بقصد الإبادة الجماعية ، وهو ما يتعارض مع رأي الخبراء الأمميين.

مادة إعلانية

[x]