تجربة جديدة للمذاكرة

20-1-2020 | 14:41

 

اتخذ الأزهر خطوة جديدة تتعلق بعملية التدريس فى المعاهد الأزهرية ، حيث قرر إحلال النظم الحديثة، ليس فقط فيما يتعلق بتحديث المناهج، وإنما أيضا تحويلها إلى أنشطة تفاعلية وحوارية وإلكترونية، وفى هذه القضية نرصد الملاحظات الآتية:

ـ من الأنشطة التى تساعد الطلبة فى تحصيل العلم، ومواجهة الدروس الخصوصية، نشر حلقات تعليمية لكبار الأساتذة يتم فيها شرح المناهج على موقع بوابة الأزهر، ويستطيع الطالب التواصل مباشرة مع مستشار المادة فى خدمة جديدة باسم "اسأل" وهى أن يرسل الطالب سؤاله واستفساره، وتتم الإجابة عليه فى اليوم نفسه من مستشار المادة عبر البوابة، وهناك خدمة "ذاكر معنا" وهى عبارة عن نشر الدروس والتدريبات عليها.

ـ أيضا تعد "السبورة الإلكترونية"، من الوسائل المهمة، وهى تتطلب عقد ورش عمل حول كيفية استخدامها وتفعيلها؛ لتدريب معلمى المرحلة الثانوية بكل التخصصات.

بالنسبة لمادة الثقافة الإسلامية المقررة على طلاب الصف الأول الثانوى، فقد أضيفت إليها أربعة دروس جديدة وضعها الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر ، وهى "التحذير من الانضمام لجماعات العنف والإرهاب"، و"الإلحاد"، و"السلفية"، و"الفهم الصحيح لمسألة دار الإسلام والحرب"، وهى مواد تصقل خبرات الطالب، وتحثه على الفهم الصحيح للدين.

ـ هناك نقطة مهمة للغاية تتعلق بـ "وثيقة الأخوة الإنسانية" التى وقعها شيخ الأزهر مع البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان ، وتعد من أهم الوثائق فى تاريخ العلاقة بين الإسلام والمسيحية، وتحمل رؤيتهما لما يجب أن تكون عليه العلاقة بين أتباع الأديان، إذ من الضرورى الحاجة إلى مادة الثقافة الإسلامية، تأكيدا للتعايش السلمى فى العالم.

إن تفعيل نظام المذاكرة، والتواصل بين المعلم وتلاميذه عبر البوابات الإلكترونية ، فكرة جديدة، ويمكن تعميمها ليس على مستوى التعليم الأزهرى فقط، وإنما أيضا على مستوى التعليم العام، إذ سوف تحد كثيرًا من الدروس الخصوصية، وتوطد العلاقة بين الطالب والمدرسة.

مقالات اخري للكاتب

عام دراسي جديد بلا متاعب

فرضت وزارة التربية والتعليم، إجراءات صارمة على المدارس مع انطلاق العام الدراسى الجديد، وألزمت المدرسين والطلاب بارتداء الكمامات والتباعد بينهم، وتبقى مسألة التعليم نفسها التى يجب أن تراعى الظروف الجديدة فى ظل استمرار جائحة "كورونا"، ونرصد فى هذه القضية الملاحظات الآتية:

الجامعات والتعليم عن بعد

ترفع الجامعات شعار "التعليم الهجين هو الحل" فى مواجهة فيروس كورونا مع بدء العام الدراسى الجديد، وسوف تطلق وزارة التعليم العالي والبحث العلمى المنصة التعليمية

منظومة الطرق الجديدة

تعد قضية الطرق من أهم القضايا التي ينبغي الاهتمام بها، وخصوصًا الطرق الواصلة بين المدن السياحية؛ حيث تعتبر عنصرًا فعالًا فى منظومة السياحة، ونتوقف فى هذه القضية عند النقاط الآتية:

قانون جديد للمسنين

تعد قضية كبار السن من أهم القضايا التى يجب أن تحظى باهتمام الحكومة.. صحيح أن السنوات الأخيرة تشهد اهتماما متزايدا بالمسنين، ولكن بات مهما إصدار قانون خاص

حديث الولاية التعليمية

في مثل هذه الأيام من كل عام، ومع قرب بدء الدراسة، يثار الحديث عن "الولاية التعليمية" بين الأزواج المنفصلين؛ حيث يتنازعون مسئولية أبنائهم التعليمية، ويحاول كل طرف إيجاد المبررات التى تكفل أن يكون الأبناء تحت ولايته.

القانون الذي طال انتظار تنفيذه

من أبرز القضايا التى تشغل الرأي العام، قضية تداول الطيور الحية، فبرغم مرور أحد عشر عاما على صدور القانون رقم 70 لسنة 2009 فإنه لم يطبق حتى الآن، وصار ضروريًا

إجراءات استباقية لابد منها

من الخطوات الاستباقية التى راعتها الحكومة هذا العام، الخطوة المتعلقة بالسيول، إذ تتابع الأجهزة المعنية جاهزية إجراءات مواجهة السيول وارتفاع مناسيب المياه

وقفة مع الجرائم الإلكترونية

أصبحت الجرائم الإلكترونية من أخطر الجرائم التي تحتاج إلى المواجهة والحسم لكيلا يتفشى خطرها، ومن هنا صار ضروريًا تفعيل قانون مكافحة "جرائم تقنية المعلومات" بعد صدور لائحته التنفيذية، خصوصًا مع بدء مرحلة التحول الرقمي.

المبادرات الرئاسية الصحية

تعد المبادرات الرئاسية فى مجال الصحة من أبرز الخطوات التى تتخذها الدولة لتحسين الأحوال الصحية للمواطنين، وتوفير العلاج اللازم لهم، علاوة على خطة التأمين الصحى الشامل على مستوى الجمهورية، والتى تسير بخطى متسارعة، ونستطيع أن نرصد فى هذه القضية النقاط التالية:-

الكمامات المغشوشة!

بمرور الوقت ومع استمرار الالتزام بالإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا تنتشر فى الأسواق كمامات مجهولة المصدر، وقد يتسبب استخدامها فى انتشار الأمراض، ولابد من التوعية بشأنها، وهناك اختبارات من الممكن أن يقوم بها المستهلك على نوعية الكمامة التى يشتريها، ومنها اختبار المياه والشمعة

صفحة جديدة في مخالفات "الساحل الشمالي"

في قرى الساحل الشمالي، توجد مخالفات عديدة، سواء ببناء أدوار زائدة عن المحدد أو التعدي على حرم الشاطئ أو مخالفات أخرى، بإنشاء محلات تجارية وكافيهات غير مدرجة في المخطط المعتمد، ونتوقف في هذه القضية عند النقاط الآتية:

مادة إعلانية

[x]