باحث بمؤسسة "ماعت": تركيا تعاني تدهورا شديدا وانتهاكات صارخة لحقوق الإنسان | فيديو

19-1-2020 | 16:41

تركيا تعاني تدهورا شديدا وانتهاكات صارخة لحقوق الإنسان

 

قال محمد مختار الباحث في الشأن التركي ب مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان إن تركيا تعاني منذ 15 يوليو 2016 تدهورا شديدا وانتهاكات صارخة لحقوق الإنسان.


وأوضح خلال مداخلة هاتفية بقناة إكسترا نيوز ، أن تلك الانتهاكات دعت "ماعت" لإطلاق حملة 15 × 15 × 15، لحماية حقوق الإنسان في تركيا ، والتي انطلقت في 15 يناير الجاري وتستمر لمدة 15 يوما حتى 29 يناير الجاري، وذلك على هامش خضوع ملف حقوق الانسان في تركيا للمراجعة والتقييم للمرة الثالثة أمام آلية الاستعراض الدوري الشامل التابعة لمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة في 28 يناير 2020.

وأشار إلى أن تلك الانتهاكات التركية لحقوق الإنسان شهدت فصل أكثر من 150 ألف موظف تعسفيا، واستهداف النظام للأحزاب والجماعات المعارضة بحملات اعتقال وانتهاكات كثيرة تصاعدت في ظل قانون الطوارئ الذي فرض عقب الانقلاب، ثم زاد الأمر سوءا بتطبيق قانون مكافحة الإرهاب والذي بموجبه تم انتهاك الكثير من حقوق الإنسان.

ولم تسلم السلطة القضائية من قمع النظام التركي حيث تم فصل واعتقال ما يقرب من ثلث القضاة ووكلاء النيابة، أما العدد الباقي فظل واقعاً تحت الضغط السياسي الشديد.

هذا بالإضافة إلي عدم توافر معايير المحاكمة العادلة على نحو اعتيادي، واستمرار حالات الحبس الاحتياطي المطول.

كما تمارس السلطات التركية اضطهاداً وقمعاً ضد بعض الأقليات الدينية والعرقية على أراضيها، وخاصة الأكراد الذين تتعامل معهم بشكل غير إنساني سواء داخل أو خارج حدودها، وذلك في محاولة منها لإبادة شعب بأكمله.

ولم يكتف النظام التركي بالانتهاكات التي يرتكبها في الداخل، بل امتدت الانتهاكات لتطال دول أخرى، مثل سوريا وليبيا من خلال دعمها لمليشيات مسلحة، الأمر الذي ساعد في عدم استقرار هذه الدول.


باحث بمؤسسة "ماعت": تركيا تعاني من تدهور شديد وانتهاكات صارخة لحقوق الإنسان

[x]