قمة الاستثمار البريطانية الإفريقية.. خطى إنجليزية لدخول "الساحة السمراء" وفرص جديدة للنمو الاقتصادى

19-1-2020 | 18:01

قمة الاستثمار البريطانية الإفريقية

 

سمر نصر

تنطلق غدًا الإثنين فعاليات قمة الاستثمار البريطانية الإفريقية بالعاصمة البريطانية لندن، فى محاولة من بريطانيا للسير على نهج الدول الكبرى في تعزيز التعاون مع القارة السمراء في كافة المجالات ممثلة في (القمة الروسية ـ الإفريقية، القمة الألمانية ـ الإفريقية، القمة الصينية ـ الإفريقية، والقمة اليابانية ـ الإفريقية)، ومن المقرر أن تجمع القمة ممثلى رواد الأعمال لكل من بريطانيا وإفريقيا وزعماء القارة الإفريقية.

عن القمة وأهميتها
تنعقد قمة الاستثمار البريطانية الإفريقية بحضور 21 دولة إفريقية، ويشارك في القمة عدد من رؤساء الدول وكبار القادة السياسيين ورجال الأعمال والمستثمرين وعدد من المؤسسات المالية الدولية البريطانية لإقامة شراكات دائمة جديدة في إفريقيا توفر المزيد من الاستثمارات وفرص العمل والنمو الاقتصادي.

وتكتسب قمة لندن أهمية خاصة؛ حيث إنها ستؤمن صفقات استثمارية كما تسهم في توفير فرص عمل من خلال شراكات جديدة تسعى لندن عقدها استعدادا لما بعد مغادرة الاتحاد الأوروبي رسميا بنهاية الشهر الجاري، وتعرض القمة الخطوات الكبيرة التي قامت بها الحكومات الإفريقية والتدابير المالية لإبقاء القارة على المسار الصحيح وجذب الاستثمار الأجنبي المباشر وازدهار واستقرار الاقتصاد.

ومن المقرر أن تعزز القمة العلاقات بين بريطانيا والقارة السمراء من خلال تضافر الجهود بين الحكومات والقطاع الخاص والمؤسسات الدولية لجذب استثمارات إلى إفريقيا وستركز على تمكين الشباب والاهتمام بالتعليم والصحة،، كما أن هدفها ليس فقط زيادة الاستثمارات بل بحث نوعيتها أيضا.

مشاركة مصر
تلقى الرئيس عبد الفتاح السيسى دعوة من بوريس جونسون، رئيس وزراء بريطانيا ديسمبر الماضى، لحضور قمة الاستثمار البريطانية الإفريقية، فى العاصمة البريطانية لندن بصفته رئيسا للاتحاد الإفريقي وتقديرا لدور مصر المتميز على الساحة الإفريقية والدولية ومتا حققته من نجاحات اقتصادية وشراكات ناجحة مع دول القارة السمراء خلال السنوات الأخيرة.

أجندة القمة
وتتركز محاور القمة فى 4 نقاط، أولها "التجارة والاستثمار"، وهو المحور الذى سيتناول إبراز التحديات والفرص المتاحة فى إفريقيا فى إطار إتفاقية التجارة الحرة، دراسة العوائق التى تعوق كل من التجارة والاستثمار بالقارة، طرح الحلول التى من شأنها زيادة فرص التجارة والاستثمار بالقارة السمراء.

أما المحور الثانى سيكون حول "البنية التحتية والتمويل"، للتعريف بالفرص المتاحة للاستثمار فى المستقبل والشراكات، سبل تعزيز الاستثمار فى إفريقيا لتحسين فرص التمويل، كيفية الاستفادة من مدينة لندن فى هذا الملف.

أما المحور الثالث جاء حول "فرص النمو فى إفريقيا"، حيث سيسلط الضوء على أولويات قطاعات النمو، جهود الإصلاح التى من شأنها تعزيز فرص العمل لكل من النساء والشباب، طرح طرق جديدة لجذب الاستثمارات وتطوير الشراكات.

وجاء المحور الرابع والأخير بشأن تحول الطاقة النظيفة، حيث سيناقش تبادل الخبرات حول الاستثمار فى إعادة التدوير، دفع النمو الاقتصادى وخلق فرص عمل، تحديد الأهداف المرجوة من الاستثمار فى مجال الطاقة النظيفة، يلى ذلك الجلسة الختامية للقمة وإعلان التوصيات التى خرجت بها.

معرض مشترك
وعلى هامش القمة، سيقام معرض لعارضين أفارقة وبريطانيين يقدمون من خلالها نماذج لتطبيقات مبتكرة وأقمار صناعية ومصادر للطاقة المتجددة ومواد بناء وتقنيات روبوتية.

مادة إعلانية

[x]