شريف العريان يفند اتهامات نائب «الخماسي الحديث» ويكشف أسباب الخلاف | حوار

19-1-2020 | 17:37

المهندس شريف العريان

 

حاتم الشربيني

رغم النجاحات التي حققها الاتحاد المصري للخماسي الحديث برئاسة المهندس شريف العريان هذا الموسم، سواء على المستوى المحلي أو الإفريقي أو العالمي، التي تعد استكمالًا لسلسلة نجاحات السنوات الماضية، يتعرض الاتحاد ورئيسه لعدد من الاتهامات والادعاءات، من مسئولين سابقين.


وأجرت «بوابة الأهرام» حوارًا مع المهندس شريف العريان رئيس الاتحاد المصري للخماسي الحديث وأمين عام اللجنة الأوليمبية المصرية، لتضع أمامه كم الاتهامات التي تعرض لها هو ومجلس إدارته من قبل نائب رئيس الاتحاد السابق هاني فاروق، الذي تم سحب الثقة منه وأسقطت عضويته من مجلس الإدارة في جمعية عمومية غير عادية للاتحاد، للكشف عن الحقائق كاملة، وقدم «العريان» عددًا من المستندات التي تنفى كل الاتهامات التي جاءت على لسان نائبه.

ما حقيقة عدم تأهل لاعبي لأوليمبياد طوكيو 2020 رغم معسكرات الإعداد؟

أتعجب من هذه التصريحات، كيف هذا ومصر هي أول دولة في العالم تأهلت رسمياً بلاعب ولاعبة لأوليمبياد طوكيو في لعبة الخماسي الحديث، وكان هذا التأهل من خلال اللاعب شريف نظير واللاعبة هايدى عادل في فبراير 2019 بعد فوزهما بالمركز الأول في بطولة إفريقيا المؤهلة، التي أقيمت بالقاهرة، وكانا أول لاعبين مصريين يتأهلان من كل الألعاب، وللعلم فإن الحد الأقصى للتأهل لأي دولة في لعبتنا هو لاعبان ولاعبتان وهو ما نسعى للوصول إليه من خلال مشاركتنا في سلسلة بطولات كأس العالم المقبلة للكبار القادمة، وسوف يتم إعلان التأهل النهائي لدورة طوكيو الأوليمبية في الأول من يونيو 2020، ونتوقع تأهل أكثر من لاعب ولاعبة من مصر «مثلما حدث في الماضي» وإذا زاد عدد المتأهلين عن لاعبين ولاعبتين فيحق للاتحاد اختيار أي لاعبين ولاعبتين لتمثيل.

لماذا يقف اتحاد الخماسي برئاستك متهماً بعدم تحقيق نتائج طيبة في اللعبة عالمياً؟

من يدعى ذلك فهو متابع غير جيد للعبة، فنتائجنا في آخر 4 سنوات رائعة وفى تقدم مستمر، ونحن أفضل اتحاد أوليمبي «بالنتائج طبعاً» في مصر لسنة 2019 وكان ينافسنا فقط رفع الأثقال، في يناير 2019.
حققنا ذهبية فردى الرجال في دولية المجر، وذهبية وفضية وبرونزية «رجال» وذهبية وبرونزية «سيدات» ببطولة إفريقيا المؤهلة للأوليمبياد في فبراير، وفى كأس العالم رقم 1 بالقاهرة في فبراير أيضًا، حققنا ذهبية فردى الرجال وذهبية الزوجي المختلط، وفى مارس حققنا ذهبية وفضية فردى عام وأول فرق ببطولة سويسرا الدولية سيدات، وفى بطولة كأس العالم رقم 3 بالمجر أبريل الماضي حققنا برونزية فردى الرجال، وفى بطولة كأس العالم رقم 4 بالتشيك مايو الماضي حصدنا فضية الزوجي المختلط، وفى يوليو الماضي حصدنا 3 ذهبيات وبرونزية ببطولة العالم للشباب «تحت 17 سنة» ببلغاريا، وفى بطولة العالم للشباب (تحت 19 سنة) ببلغاريا يوليو الماضي أحرزنا ذهبيتان وفضية، وببطولة العالم للناشئين تحت 21 سنة ببولندا يوليو الماضي حققنا ذهبيتين وفضيتين، وفى سبتمبر ببطولة العالم للكبار بالمجر أحرزنا ذهبية الزوجي المختلط، وفى بطولة العالم لليزر ـ جرى بالمجر سبتمبر الماضي «بمراحلها المختلفة» حققنا 12 ذهبية و6 فضيات و5 برونزيات، وببطولة العالم بياثل/ترايثل بأمريكا أكتوبر الماضي «بمراحلها المختلفة» أحرزنا 16 ذهبية و14 فضية و9 برونزية، وفى الأوليمبياد العسكري بالصين شهر أكتوبر، وحصدنا ذهبية الزوجي المختلط وبرونزية فردى السيدات، وأخيرًا حققنا ذهبية فردى الرجال ببطولة بولندا الدولية ديسمبر 2019.

ماذا حقق اتحادك في الحفل السنوي للاتحاد الدولي والذي يتم فيه توزيع جوائز الأفضل سنوياً؟

المدهش أن الحفل السنوي للاتحاد الدولي والذي يتم فيه توزيع جوائز الأفضل سنوياً، فاز الاتحاد المصري للخماسي الحديث بثاني أفضل اتحاد على مستوى العالم بعد روسيا المتصدر وقبل كوريا الجنوبية (الثالث)، كما فاز بطلنا أحمد أسامة الجندي (للعام الثاني على التوالي) بجائزة أفضل ناشئ على مستوى العالم.

ماذا عن المجاملات في اختياراتكم لممثلي المنتخبات الوطنية دولياً أو في التصفيات المؤهلة لأوليمبياد طوكيو؟

نحن اتحاد خال من المجاملات ويمكن سؤال اللاعبون أنفسهم في ذلك، فلم ترد إلينا شكوى واحده بهذا الصدد، والسبب أننا نعلن للجميع قبل بداية الموسم في اجتماع شهر أكتوبر من كل عام طريقة احتساب النقاط للاعبين الذي يتم اختيارهم لتمثيل المنتخبات الوطنية دون تغيير مهما كان السبب.

إذن ما سبب مهاجمة نائب رئيس الاتحاد لمجلس إدارتك في الآونة الأخيرة ؟

يرجع سبب مهاجمة هاني فاروق عضو مجلس الإدارة «السابق» للاتحاد، هو أنه في 26 نوفمبر 2019 قررت الجمعية العمومية للاتحاد في اجتماع جمعية عمومية غير عادية سحب الثقة منه وإسقاط عضويته من مجلس الإدارة، بناء على توصية من مجلس الإدارة بالإجماع، والذي قرر وقفه وعرضه على الجمعية العمومية لارتكابه لبعض الأفعال منها تعديه بالضرب والسب على المدير التنفيذي للاتحاد أثناء تأدية وظيفته، وكذلك إدلاؤه بتصريحات و أخبار مغلوطة لا أساس لها من الصحة، وكذلك بعد تقديم اللاعبين والمدربين والموظفين بالاتحاد شكاوى رسمية عديدة ضده، محاولة منه لتعطيل سير العمل بالاتحاد، وهو الأمر الذي تم رفضه من الجميع، ولقد حضر اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد جميع الأندية التي لها حق الحضور والتصويت دون أن يتغيب أحد وقد صوتوا جميعاً بنسبة 100 % بإسقاط عضويته من الاتحاد.

القانون يؤكد أن من أسقطت عضويته أو تم سحب الثقة منه لا يخوض أي انتخابات في أي جهة رياضية لمدة لا تقل عن 4 سنوات مقبلة.. فهل ستطبق اللائحة؟

نعم بالطبع، القانون واضح وصريح في هذه المسألة، فقانون ال رياضة الجديد رقم 71 لسنه ‏2017 في مادته ‏رقم 19 يؤكد عدم إمكان من تسقط عنه عضويته (سحب الثقة) في الجمعية العمومية غير العادية من أي هيئة رياضية بمزاولة أي أعمال خاصة بال رياضة أو الترشح لعضوية أي هيئة ‏رياضية لمدة دورة كاملة لا تقل عن 4 سنوات.

لماذا قام نائبك بالاعتداء البدني واللفظي على المدير التنفيذي داخل الاتحاد؟

حدثت هذه الواقعة يوم الأحد الموافق 15 سبتمبر 2019 داخل مكتبي بمقر الاتحاد، وهو أيضاً مكتب اجتماعات مجلس الإدارة، ‏ففي هذا اليوم حضر «النائب» إلى الاتحاد ودخل مكتبي وأغلق الباب، فما كان من المدير ‏التنفيذي، إلا أن أخبرني وطلبت منه أن يفتح المكتب ويظل الباب مفتوحاً وأن يكمل العمل الذي طلبته ‏منه بمكتبي وينتظرني لحين حضوري خلال 20 دقيقه على الأكثر، وعندما فعل ذلك ‏طلب منه «النائب» مغادرة المكتب وحاول إرغامه بالقوة على الخروج (دون أي مقاومة من ‏المدير التنفيذي) وأستخدم النائب ألفـاظا خارجة ثم بعد ذلك تطاول بالضرب على المدير التنفيذي، وكل هذا مثبت بالتحقيق الذي تم في الاتحاد ‏في الواقعة وبشهادة الموظفين، وتم إثبات كل هذا بمحضر مجلس إدارة الاتحاد التالي للواقعة ‏وأصدر الاتحاد قراراته تجاه النائب، وأصدر أيضاً خطاب اعتذار للمدير التنفيذي عما بدر ‏تجاه من قبل نائب رئيس الاتحاد.

ما تفاصيل المقابلة بينك وبين نائب الاتحاد السابق في حضور رئيس الاتحاد الدولي ؟

حدثت هذه المقابلة خلال آخر بعثة ترأسها هاني فاروق نائب الاتحاد السابق، ببطولة العالم لليزر ـ جرى بالمجر على هامش بطولة العالم للكبار سبتمبر الماضي، وقبل سفره مع البعثة بحوالي أسبوع كنت قد حذرته بمقر الاتحاد، بأنه من غير المقبول التحدث بصورة سيئة عن الاتحاد أو عن مصر مع أي وفد أجنبي بالبطولة، أو أي فرد من أعضاء الاتحاد الدولي، وبالفعل وعدني وقتها بعدما التحدث بطريقة غير لائقة عن الاتحاد أو مصر، ولكنني فوجئت في البطولة يتحدث «منفردا» مع الألماني د.كلاوس شورمان رئيس الاتحاد الدولي ولم أبال، حتى أخبرني رئيس الاتحاد الدولي بنفسه عقب انتهاء حديثه مع نائب رئيس الاتحاد المصري بأن «الأخير» يتحدث بصورة سيئة عن الاتحاد المصري، وحذرني منه.

هل انتهى الموقف إلى هذا الحد؟

لا، قمت وقتها أنا ورئيسة لجنة اللاعبين بالاتحاد الدولي المصرية أي مدني بتوضيح الأمور لرئيس الاتحاد الدولي وتصحيح الصورة غير الحقيقية التي حاول هانى فاروق رسمها له عن مصر والاتحاد، وبعد عودة البعثة لمصر قمت بمواجهته بهذا الأمر، وكان رده بأن ما قاله لرئيس الاتحاد الدولي يعبر عن آرائه الشخصية وأنه له كامل الحرية في ذلك، فما كان منى إلا أن أبلغت أعضاء مجلس إدارة الاتحاد بما حدث ودعيت لاجتماع مجلس إدارة طارئ لمناقشة تجاوزاته ومواجهته للرد عليها وهو ما تم بالفعل، ومرفق صورة كاملة لاجتماع المجلس.

ما سر إرسال اللاعبين والمدربين والموظفين شكوى مجمعة ضد نائب رئيس الاتحاد لمجلس إدارتك؟

اشتكى اللاعبون من تصريحاته التي اتهم بعضهم فيها بالتخاذل والاعتذار عن اللعب، وهو بالطبع افتراء، ولم يحدث هذا على الإطلاق من قبل أي لاعب على الإطلاق، وكذلك المدربون الذين طالبوا بعدم قيامه برئاسة أي بعثة للمنتخبات الوطنية للعبة مرة أخرى، ومرفق صوره ضوئية من جميع الشكاوى المقدمة من اللاعبين والمدربين والموظفين.

هل تمت مواجهته بالمغالطات التي قام بها لإنهاء الخلاف بينه وبين إدارة الاتحاد؟

بالفعل، تمت مواجهته بكل المغالطات التي ارتكبها في حق الاتحاد في اجتماع طارئ لمجلس الإدارة رقم (26) بتاريخ 25سبتمبر 2019، ‏‏ومرفق صورة ضوئية لمحضر مجلس الإدارة وقرارته وبإمضاء جميع الأعضاء بالكامل، وفي ‏منتصف الاجتماع وبعد مواجهته بكل الشكاوي المقدمة ضده وأفعاله وتصريحاته الصحفية المغلوطة، فاجئانا نائب الاتحاد السابق ببكاء شديد لمدة حوالي 11 دقيقة متواصلة ثم طلب منا الحديث مع اللاعبين لسحب شكواهم، وبعدها وبصوت منخفض قدم اعتذار لنا ‏علي كل ما فعله، ولكن أعضاء مجلس الإدارة بالإجماع طلبوا منه تقديم اعتذار مكتوب للمجلس والموظفين والمدربين واللاعبون، وهو ما وعد به وقتها ولكنه لم يقدمه حتى وقتنا هذا.

ما سبب عدم تقديم اعتذار مكتوب للمجلس والموظفين والمدربين واللاعبون حتى الآن؟

عندما سألته عن سبب ذلك، قال لي إنه قد تم استقطابه من بعض الأشخاص من أعداء الاتحاد ورئيسه لهدم استقرار الاتحاد ومحاولة تشويه صورة رئيسه لإزاحته من منصبه، وهنا طلب أعضاء المجلس من نائب الاتحاد السابق الكشف عن أسماء هؤلاء الأشخاص، ولكنه رفض الإفصاح عن الأسماء، وقال أكتفي بالاعتذار فقط، وهذا ما لم يوافق عليه أعضاء المجلس، وشددوا على تقديمه لاعتذار مكتوب مع الكشف عن أسماء من استقطبوه لهذا الفعل لكشفهم أمام الرأي العام.

ما موقف وزير ال رياضة من الأزمة قبل إسقاط عضويته من مجلس إدارة؟

تواصل معي الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب وال رياضة بعد علمه بأن الاتحاد قد ‏قام بإيقاف «النائب» وتحويله لجمعيه عمومية لسحب الثقة، وطلبني للحضور إلى مكتبه وتناقشنا وقتها في ‏كل التفاصيل وأوضحت له أمور عدة لم يكن يعلمها، وكان هذا الاجتماع في أكتوبر 2019، وطلب ‏مني وقتها محاولة لم الشمل مع «النائب» ووعدني بأنه سوف يكون ‏الضامن بالتزام هاني فاروق في الفترة المقبلة ووعدته وقتها بمحاولة المساعدة في هذا الأمر رغم ‏عدم اقتناعي، وأكدت له أن الأمر برمته أصبح في يد مجلس الإدارة بالكامل، وأنني أحترم رأي الأغلبية.

اجتماع مجلس إدارة اتحاد الخماسي الحديث الطارئ بشأن الشكاوى المقدمة ضد النائب

لماذا تم عقد اجتماع عاجل لمجلسك بعد ذلك؟

بالفعل تم عقد ‏اجتماع عاجل للمجلس في اليوم التالي مباشرة من مقابلة الوزير، وناقشنا كل الحلول المتاحة وتوصلنا إلي أنه لا ‏يمكن التهاون والسكوت على هذه تجاوزات نائب رئيس الاتحاد، ولا يمكن ضمان عدم تكرارها مرة أخري ولابد أن يكون هناك ‏جزاء واضح لكل مخطئ ولن نتنازل عن حق المجلس في تحويله إلى جمعية عمومية غير عادية ‏للنظر في إسقاط عضويته من عدمه، ونحن علي علم بأن هذا الإجراء يتطلب موافقة ثلثي أعضاء ‏الجمعية العمومية علي الأقل لإقراره وهو ما حدث بالإجماع التام بنسبه 100% وتم إسقاط عضويته بالفعل.‏

أعلنت عدم خوضك انتخابات الاتحاد لفترة رئاسة ثالثة مقبلة، ما سبب ذلك؟

أولًا: هذا القرار لا رجعة فيه، ثانيا: اتخذت هذا القرار لإيماني بأن مدة الـ 8 سنوات (دورتين متتاليتين) مدة كافية جداً لوضع وتحقيق كل أفكاري ورؤيتي، ‏ولابد من تواصل الأجيال، لقد أفنيت حياتي فى خدمة ال رياضة كلاعب ممثلاً لمصر في الخماسي ‏الحديث، والآن خدمت بلدي ولعبتي كقائد للاتحاد، وخدمت اتحادي بحب ‏ومصداقية وجاء الوقت لتسليم الراية لجيل من بعدى، والاتجاه لخوض انتخابات عضوية الاتحاد الدولي للعبة، والتواجد ضمن أعضاء المكتب التنفيذي.

اجتماع مجلس إدارة اتحاد الخماسي الحديث الطارئ بشأن الشكاوى المقدمة ضد النائب

ماذا عن «الوثيقة» التي كان يرغب نائبك السابق في توقيعك عليها خلال اجتماع يعقد مع وزير ال رياضة ؟

قصة الوثيقة أظهرت حقيقية الأمور، فمنذ إعلاني عدم الترشح وإعلاني أيضًا ‏عدم ‏مساندة أي عضو قـد أمضى دورتين متتاليتين (رغم عدم إمكاناتي في منع أى عضو من ‏الترشح مرة ‏أخرى، حيث إن لائحة الاتحاد لا تنص على بند يمنع من أمضى دورتين من ‏الترشح مجددًا)، اقترحت وقتها ‏على نائب رئيس الاتحاد الترشح لمنصب في الاتحاد الإفريقي أو الدولي ‏إذا كان يرغب في ذلك، حيث يمكنني مساعدة من يريد ذلك من الأعضاء، ولكنه رفض ذلك ‏وطلب منى الذهاب معا للاجتماع مع وزير ال رياضة صباحاً لتوقيع «وثيقة اتفاق» بيني وبينه أمام وزير ال رياضة ، ولكنني لم أكن أفهم ‏ماذا كان يقصد من وراء ذلك، ولهذا طلبت منه أرسل «الوثيقة» ‏على «الواتس أب» للإطلاع عليها أولا قبل الموافقة عليها من ‏عدمها.

بالفعل أرسل على هاتفي وثيقة اتفاق ثنائية بينه وبيني تشيـر إلى اعتذاره رسمياً عما بدر منه من مغالطات ضد الاتحاد ورئيسه، وإقراره بأن ما حدث كان رأيه الشخصي وليس رأى الأغلبية في المجلس.


ثانياً: بجانب إقراري في الوثيقة بمحاربة الفساد داخل الاتحاد في الفترة المتبقية للمجلس، فهو يريدني أن أستمر رئيساً للاتحاد ويستمر هو نائب للرئيس وفى حالة رغبتي في الترشح ‏أقوم ‏بدعمه لرئاسة الاتحاد من بعدى ويقوم هو ومجلسه الجديد بترشيحي لرئاسة الاتحاد ‏الإفريقي للعبه، وطبعاً عند مقابلتي للدكتور أشرف صبحي سلمته نسخه من ‏هذه الوثيقة لكشف النوايا ‏الحقيقية لنائب رئيس الاتحاد وأبلغته باستحالة موافقتي على هذا ‏لأنه لا يوجد أي ‏فساد داخل الاتحاد لكي أحاربه، وأني أعلنت عدم خوضي ‏الانتخابات المقبلة ولن أذكيه ليصبح رئيساً ‏لأنني مؤمن بأن الوقت حان لجيل الشباب من أجل القيادة، وأنا شخصياً لا أومن بقدرات نائب رئيس الاتحاد السابق في ‏قيادة الاتحاد على الإطلاق، ثم إن ‏اختيار الأشخاص المناسبين لقيادة الاتحاد هو حق أصيل ‏ومسئولية الأندية أعضاء الجمعية ‏العمومية للاتحاد في حينه ولا يمكن عمل اتفاقيات لا يمكن ‏تطبيقها ولا تخدم أو ‏تحترم الأندية الأعضاء.

اجتماع مجلس إدارة اتحاد الخماسي الحديث الطارئ بشأن الشكاوى المقدمة ضد النائب

ما سر رفض ترشيحك له في انتخابات الاتحاد الإفريقي ؟

عندما عرضت عليه الأمر رفض وأوضح بأنه له معتقداته الخاصة ولا يرغب في منصب بالاتحاد ‏الإفريقي أو الدولي، وعندما سألتـه عن السبب أجاب بأنه لا يمكنه خدمة غير المسلمين، وهنا ‏تيقنت أن هناك مشكلة جسيمة في معتقدات نائب الاتحاد، حيث إن هذه المقولة تندرج تحت مسمى «التفرقة العنصرية بالدين» «Religious Discrimination»، وهذا يحرمه ويجرمه الدستور والقانون المصري ولائحة الاتحاد الدولي والميثاق الأوليمبي ويجب ‏استبعاد وشطب كل من يفكر بهذه الطريقة الرجعية المتخلفة من ال رياضة تماماً، وللعلم هذا الحديث مثبت في مجلس الإدارة الطارئ للاتحاد رقـم (26) بتاريخ 25 سبتمبر 2019 وتم مواجهته به ولم ينفيه، وهناك شاهد للواقعة وهو المهندس حسين جمال أمين صندوق ‏الاتحاد.

ماذا عن اتهامات إهدار مبالغ كبيرة لإعداد الثنائي ياسر حفني وهايدى عادل دون تحقيق نتائج جيدة؟

هذه الاتهامات عارية تماماً من الصحة فاللاعب ياسر حفني واللاعبة آية مدني هم الأكثر تتويجا بالبطولات في جميع مراحل الشباب والناشئين والكبار في تاريخ الخماسي الحديث المصري منذ إنشائه وحتى تاريخه، وكل لاعب في المنتخب يمر أحياناً بفترة إصابات أو فترة تعافى من الإصابة ونحن نقف بجانب جميع لاعبينا في هذه الظروف إلى النهاية، فياسر حفني هو المصنف الثالث على مصر حالياً وهو من اللاعبين القلائل بمصر في جميع الألعاب الحائز على وسام ال رياضة من الطبقة الأول 3 مرات أعوام (2008 و 2016 و2017) لتحقيقه إنجازات غير مسبوقة في الخماسي الحديث، وهايدى عادل هي المصنفة الأولى بمصر حالياً وفازت بالبطولة الإفريقية المؤهلة وهى أول لاعبة في مصر كلها تتأهل للدورة الأوليمبية طوكيو 2020، ويتم إعدادها حالياً على أعلى مستوى مطلوب لتحقيق أفضل نتيجة ممكنة وهى مواليد سبتمبر 1999، أي أنها لا تزال تلعب في مرحلة الناشئين تحت 21 سنة ومتوقع لها نتائج باهرة مستقبلاً والمنافسة عند اكتمال النضوج الفني والخبرة الكافية في الدورات الأوليمبية القادمة 2024 و 2028.

اجتماع مجلس إدارة اتحاد الخماسي الحديث الطارئ بشأن الشكاوى المقدمة ضد النائب

ما حقيقة اعتذار ياسر حفني عن المشاركة في البطولات والانسحاب من نحو 5 بطولات رغم ما أنفق عليه للإعداد؟

لم يعتذر ياسر حفني عن المشاركة في أي بطولة في تاريخه وهذا الادعاء افتراء، وأتحدى أن يكون هناك طلب أو اعتذار منه يفيد بعدم المشاركة في أي بطولة، لقد شارك حفني معنا حتى الآن في أكثر من 100 بطولة، وإذا أصيب في بعض البطولات (بعد بدء البطولة) ولم يستطع استكمال البطولة فهذا شيء طبيعي، وهناك تقارير طبية تمنعه من استكمال البطولة، وللعلم حدث هذا في بطولات قليلة جداً لا تتعدى 5 أو 6 بطولات طوال مسيرته كلاعب، والبطولة الوحيدة التي تم منع ياسر حفني من المشاركة فيها هي بطولة العالم الماضية للكبار، وكان المنع بقرار من الاتحاد (رغم إصرار اللاعب على اللعب) وتم تغيير تذكرة سفره للعودة مبكراً إلى مصر وتمت مشاركة اللاعب الاحتياطي الناشئ مهند طارق بدلاً منه، وكان ذلك لإصابته البالغة في الظهر في آخر يومين من معسكر بإيطاليا والذي سافر المنتخب منه مباشرة إلى المجر للمشاركة في بطولة العالم، وتم التواصل وقتها مباشرة مع النادو المصري في نفس اليوم لإخباره بالأمر، وأرسلنا الفحوصات والتقرير الطبي، لعمل TUE وهذا إجراء استباقي بموافقة طبية باستعمال حقن الكورتيزون للعلاج حسب توصية أطباء اللجنة الأوليمبية الإيطالية، وذلك الإجراء لابد منه، حيث إن الكورتيزون مادة محظورة ضمن مواد المنشطات ورغم تصميم اللاعب على اللعب ضمن الفريق، رفضنا لكي لا تتفاقم الإصابة وتأخذ مدة أكبر في علاجها بعد ذلك.

اجتماع مجلس إدارة اتحاد الخماسي الحديث الطارئ بشأن الشكاوى المقدمة ضد النائب

ما حقيقة تظلم اللاعب شريف ياسر من تعنت مسئولي الاتحاد واستبعاده المستمر من البطولات رغم تصنيفه التاسع عالميًا؟

لم يقدم اللاعب شريف ياسر أي تظلم بالاتحاد على الإطلاق وأتحدى أن يكون هناك تظلم لأي لاعب بالمنتخب بخصوص التصنيف المحلى، لأنه معلن للجميع وعادل جداً، أما الإدعاء بأن اللاعب يحتل المركز الـ 9 في التصنيف العالمي فهذا عار تماماً عن الصحة ويمكن لأي شخص الدخول على موقع الاتحاد الدولي لمعرفة تصنيف أي لاعب في العالم، فحالياً تصنيف لاعبينا أحمد أسامة الجندي ثامنا، إسلام حامد 17، مهند شعبان 66، شريف ياسر 94 (كبار)، أما في التصنيف المحلى جاء أحمد أسامة الجندي فى المركز الأول، إسلام حامد ثانيا، ياسر حفني ثالثا، شريف ياسر رابعا، مهند طارق خامسا، أحمد أشرف سادسا، على الدين سويلم سابعا، شريف نظير ثامنا.

ما حقيقة اتهام ياسر حفني بتهريب قطع غيار «أسلحة» من جمارك مطار القاهرة على اعتبار أنها أدوات تدريب؟

هذه اتهامات غير صحيحة وأمور لا تصدق، كيف يصدر ذلك عن مسئولين بهيئة رياضية تتبع الدولة؟ وكيف نقوم ونساعد كاتحاد على مثل هذه الأفعال التي أعتبرها «جريمة»، هذه اتهامات عارية تمامًا من الصحة.

اجتماع مجلس إدارة اتحاد الخماسي الحديث الطارئ بشأن الشكاوى المقدمة ضد النائب

ماذا عن اتهام نائبك السابق توقيف ياسر حفني فى مطار القاهرة أثناء عودته من بطولة المجر ولديه قطع غيار أسلحة مهربه؟

هذه اتهامات خطيرة جدًا وغير مقبولة شكلاً وموضوعاً، وإذا كان لديه أي أوراق أو مستندات تثبت هذه الادعاءات فلماذا لم يقدمها للاتحاد أو الوزارة أو للنيابة مباشرة، لقد نصحت اللاعب ياسر حفني برفع قضية «تشهير» ونشر أكاذيب لا أساس لها من الصحة على المدعى بذلك.

أما ادعاء توقيف اللاعب بمطار القاهرة من قبل رجال الجمارك فهذا أيضاً من وحى خيال «النائب» ولم يحدث أي شيء من هذا القبيل، ولماذا لم تحرر جمارك مطار القاهرة محضر تهريب له، خاصة أن هذه القضية تعتبر «أمن قوم»، وللعلم عندما يشترى أي لاعب بالمنتخب أدوات أو قطع غيار للاستعمال الشخصي له من الخارج فإنه يثبتها بالجمارك عند دخول مطار القاهرة، ويتم أخذ الموافقات الأمنية عليها (إذا استدعت الضرورة ذلك) ويتم دفع جمركها رسمياً، وهذا ما حدث مع لاعبين كثيرين في سفريات مختلفة.

اجتماع مجلس إدارة اتحاد الخماسي الحديث الطارئ بشأن الشكاوى المقدمة ضد النائب

ما حقيقة توقيف بعثة الفريق العائدة من بطولة العالم بالمجر في مطار القاهرة؟

لا أنكر ذلك، ولكن كان ياسر حفني قد عاد للقاهرة قبل البعثة بفترة لإصابته كما قلت في معسكر إيطاليا استعدادا لبطولة المجر، أما بالنسبة لتوقيف البعثة، فعندما اتخذنا قرارا بالمشاركة في بطولة المجر وعلمت أن أمريكا من ضمن الدول المشاركة وسيلعب باسمها المصري عمرو الجز يرى لاعب الخماسي المعتزل والذي هاجر لأمريكا منذ عامين، اتصلت به لاسترجاع «الطبنجتين» الخاصة به وقت أن كان لاعبا بالمنتخب الوطني لأنها «عهدة»، وأن يقوم بتسليمها لزملائه ببعثة المنتخب الوطني في المجر لتسليمها للاتحاد فور عودة البعثة للقاهرة، وهو ما حدث بالفعل، وبالفعل تم تفتيش البعثة ذاتيا في مطار القاهرة في واقعة غريبة حدثت للمرة الأولى، وبسؤال ضابط الجمارك عن هوية «الطبنجتين» قدمنا ما يثبت من «الأمن العام المصري» أن أرقام الطبنجتين مثبتة لديهم وانتهى الأمر لقانونية وسلامة موقفنا، ومرفق لكم خطاب الأمن العام الدال على قانونية إدخال «الطبنجتين» من مطار القاهرة مع البعثة.

اجتماع مجلس إدارة اتحاد الخماسي الحديث الطارئ بشأن الشكاوى المقدمة ضد النائب

ما تفسيرك لصمت الاتحاد عن انتقال اللاعب عمرو الجزيرى في أوليمبياد ريو دى جانيرو لتمثيل أمريكا في كأس العالم 2018؟

اللاعب عمرو الجزيرى مثل مصر في العديد من البطولات الدولية في مسيرته الطويلة منذ عام 2000 وحتى 2016 وشارك في 3 دورات أوليمبية متتالية (2008 و2012 و2016)، وبعد الدورة الأوليمبية 2016 بالبرازيل تحدث معي في فرص تواجده بالمنتخب مستقبلاً، حيث إن سنه وصل 30 عاما في هذا التوقيت فهو من مواليد 1986، وقلت له إن للاتحاد نظاما واضحا للتصنيف المحلى وإنه إذا ظل في الـ 4 الأوائل على مصر «أهلاً وسهلاً به»، ولكن الواقع يقول إن الجيل الصاعد من الناشئين في اللعبة سوف يتغلبون عليه قريباً بحكم السن، وطلبنا منه استكمال مشواره لسنة واحدة مقبلة مع فريق الكبار ببطولة العالم للكبار 2017 بمصر وإنهاء مشواره بعدها بالاعتزال، وبعث عمرو الجزيرى (عبر البريد الإلكترونى) طلب اعتزال رسمي للاتحاد بعد الدورة الأوليمبية 2016 وأرجأ الاتحاد وقتها الرد من أجل إثنائه عن ذلك واللعب لسنة أخرى والمشاركة مع الفريق الذي سوف يمثل مصر في بطولة العالم 2017 والمقامة لأول مرة بمصر وإفريقيا.

اجتماع مجلس إدارة اتحاد الخماسي الحديث الطارئ بشأن الشكاوى المقدمة ضد النائب

ماذا عن الخطاب الذي وصل لاتحاد الخماسي المصري من نظيره الأمريكي بشأن عمرو الجزيرى؟

بالفعل وصل للاتحاد في فبراير 2017 خطاب رسمي من الاتحاد الأمريكي يخطرنا بأن اللاعب قد بعث لهم برغبته للعب باسم أمريكا وأنه في طريقه للحصول على الجنسية، حيث إنه يقيم بالولايات المتحدة منذ حوالي 4 سنوات ومتزوج من أمريكية، وحيث إن قوانين ولوائح الاتحاد الدولي لا تسمح بأن يلعب لاعب باسم دولة أخرى مباشرة، إلا إذا كانت هناك موافقة كتابية من الدولتين على ذلك، فتم عرض الموضوع على وزير ال رياضة السابق المهندس خالد عبد العزيز والذي نصحنا بالرفض ومحاولة إثناء اللاعب عن ذلك، وتم عرض الأمر في مجلس إدارة الاتحاد رقم (75) يوم 23 فبراير 2017 وبالفعل تم رفض الطلب وتم إخبار اللاعب بذلك وقبول اعتزاله رسمياً مع توجيه الشكر له وتكريمه على الفترة الماضية، وهذا مثبت في محضر مجلس الإدارة رقم (77) يوم 8 مارس 2017 بقبول الاعتزال المقدم من اللاعب رسمياً وتكريمه من قبل اللجنة الأوليمبية المصرية وهذا مثبت بمحضر مجلس الإدارة رقم (31) بتاريخ 9 مارس 2017 بالقرار رقم 910/3/2017.

اجتماع مجلس إدارة اتحاد الخماسي الحديث الطارئ بشأن الشكاوى المقدمة ضد النائب

ما قواعد ولوائح الاتحاد الدولي فى مثل هذا الأمر؟

قواعد الاتحاد الدولي للعبة واضحة في هذا الأمر، فلا يمكن للاعب أن يشارك في الدورات الأوليمبية باسم دولة أخرى إلا إذا لم يلعب باسم الدولة الأصلية لمدة 3 سنوات قبل الاوليمبياد، ولا يمكنه المشاركة باسم الدولة الأخرى في أنشطة الاتحاد الدولي وبطولاته العالمية، إلا بعد توقفه لمدة سنتين عن المشاركة باسم الدولة الأصلية، مع العلم بأن المادة صريحة بلائحة الاتحاد الدولي بأن السنتين لا يحتسبان بالأيام ولكن بخصم آخر سنة لعب بها للدولة الأصلية من سنة لعبه للدولة الجديدة (أي أن المرة قد تكون أكثر من سنة بقليل وهذا مسموح به)، ولكن عمرو الجزيرى كانت آخر مشاركة له باسم مصر فى الدورة الأوليمبية ريودى جانيرو 2016 (شهر أغسطس) وتمت مشاركته باسم أمريكا (بعد توقفه لمدة سنتين) في منتصف 2018 .

اجتماع مجلس إدارة اتحاد الخماسي الحديث الطارئ بشأن الشكاوى المقدمة ضد النائب

لماذا لم يرسل الاتحاد خطابا للاتحاد الدولي للاستفسار؟

بالفعل أرسل الاتحاد المصري للخماسي الحديث خطاب يستفسر به عن موقف عمرو الجزيرى القانوني للاشتراك باسم أمريكا، وذلك قبل مشاركته فى بطولة العالم لهذه السنة (شهر 8 /2018) ومرفق رد الاتحاد الدولى وصوره من لائحته التي تثبت صحة موقف اللاعب، وأيضاً مرفق نتيجته في بطولة العالم، حيث لم يتمكن من الفوز على لاعبينا الصاعدين سواء في الفردي أو الفرق وهذا أمر طبيعي نظراً لسنه، وتم إثبات كل ذلك في محضر مجلس الإدارة رقم 9 بتاريخ 6 مايو 2018، وللعلم نائب رئيس الاتحاد السابق على علم بكل ذلك لكونه كان عضو مجلس إدارة وقتها وتوقيعه موجود على كل محاضر المجلس.

فى النهاية تم أيضاً إصدار بيان من اللجنة الأوليمبية المصرية بتاريخ 13 سبتمبر 2017 13/9/2017 بعد انتهاء فعاليات بطولة العالم للكبار 2017 بالمكسيك لشرح موقف اللاعب كاملاً للرأي العام، وأيضاً بعث الاتحاد توضيح لموقف اللاعب كاملاً لوزارة ال رياضة موجه باليد للدكتور أشرف صبحي وزير الشباب وال رياضة في 13 سبتمبر 2018 بعد استفسار الوزارة عن هذا الموضوع، وتم غلق الأمر نهائيا لقانونية الموقف 100 % ولم تقصر الوزارة أو الاتحاد أو اللجنة في أي شئ مطلقاً في هذا الشأن.

اجتماع مجلس إدارة اتحاد الخماسي الحديث الطارئ بشأن الشكاوى المقدمة ضد النائب

ما مصير شكوى «النائب» للجنة الأوليمبية بشأن هذه الادعاءات ضدكم بخطاب رسمي من وزارة ال رياضة ؟

هي مجرد مغالطات وادعاءات، ولم تسفر عن أي قرار ضد الاتحاد، لأن اللجنة الأوليمبية وصلها رد من اتحاد الخماسي الحديث على هذه الادعاءات «الكيدية» التي قدمها نائب رئيس الاتحاد السابق، ومسئولي اللجنة الأوليمبية على علم بكل الأمور وبأن «النائب السابق» يحاول تشويه صورة الاتحاد وإنجازاته بعد سحب الجمعية العمومية غير العادية الثقة منه نهائياً وإسقاط عضويته.

[x]