الجوزاء وليالي الشتاء.. مجموعات نجمية يمكن التعرف عليها بسهولة في قبة السماء

15-1-2020 | 15:02

نجوم الجوزاء

 

دينا المراغي

بعد غروب شمس اليوم الأربعاء، أو في أية ليلة من ليالي الشتاء، ترصد نجوم الجوزاء أو الجبار أورايون، والتي تعتبر واحدة من أسهل المجموعات النجمية الشتوية التي يمكن التعرف عليها في قبة السماء.


وتقول الجمعية الفلكية بجدة، في تقرير لها، إنه يمكن تمييز هذه النجوم من خلال " الحزام " أو سلسلة اللآلئ" وهي عبارة عن ثلاثة نجوم متوسطة اللمعان في خط مستقيم قصير على التوالي في المنطقة الوسطى من الجوزاء، إضافة إلى ذلك يمكن ملاحظة وجود اثنين من النجوم البراقة، أحدهما يسمى "منكب الجوزاء" وهو نجم عملاق أحمر والآخر أزرق يسمى "رجل الجوزاء " في جانبين متعاكسين من حزام النجوم.

وأضاف التقرير، إن نجوم الجوزاء تبدو لنا وكأنها تقع على مسافة متساوية هذا لأنها تقع على نفس خط الرؤية من الأرض ولكنها في الحقيقة تقع على مسافات مختلفة إلى حد كبير من بعضها البعض، فعلى سبيل المثال تشير القياسات إلى أن نجم رجل الجوزاء يبعد مسافة 773 سنة ضوئية عن كوكبنا، في حين أن تحديد المسافة إلى منكب الجوزاء أصعب ، إلا أن القياسات الحالية تقول بأنه يبعد 724 سنة ضوئية.

عند رصد نجوم الجوزاء قد يعتقد البعض بأن النجوم ضمن هذه المجموعه النجمية مرتبطة ببعضها البعض ربما بواسطة الجاذبية ولكنها ليست كذلك.

لكن بعض أشهر نجوم الجوزاء لها صلة عامة ببعضها البعض، فالعديد من ألمع النجوم في الجوزاء هم أعضاء في ذراعنا الحلزوني المحلي ، الذي يطلق عليه أحيانًا اسم الجبار اورايون، وتقع ذراعنا الحلزونية المحلية بين ذراع القوس و ذراع فرساوس في درب التبانة.

من ناحية أخرى يمكن ملاحظة أن نجوم الحزام الثلاث أخفت من منكب الجوزاء ورحل الجوزاء ولكنها أبعد، وهي جميعا نجوم عمالقة في ذراع الجبار أوريون.

أسماء النجوم هذه ومسافاتها هي: مينتاكا (1,239 سنة ضوئية)، النيلام (1,334 سنة ضوئية) والنيتك (1,262 سنة ضوئية). عندما تنظر إلى هذه النجوم الثلاثة ، فاعلم أنك تنظر عبر مساحة شاسعة من الفضاء ، ولكن في ذراعنا المحلية في مجرة ​​درب التبانة.

وعندما نوجه التلسكوب أو المنظار إلى المنطقة الواقعة أسفل نجوم الحزام، نرى في أعماق السماء منظرا من أمتع المنظار وهو سديم الجوزاء أو الجبار وهو ما يطلق عليه مسييه 42 .

مادة إعلانية

[x]