نادي دبي للصحافة يحتفل بمرور 20 عاما على تأسيسه تزامنا مع تسلم دبي درع "عاصمة الإعلام العربي"

13-1-2020 | 16:50

نادي دبي للصحافة

 

دبى - شريف أحمد شفيق

ينظم "نادي دبي للصحافة" على مدار الأسبوع الجاري سلسلة من الفعاليات والأنشطة الإعلامية احتفالاً بمرور 20 عاماً على تأسيسه بفكرة وتوجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ليكون المنصة الجامعة لصُنَّاع الإعلام والقائمين على مختلف مساراته في شتى ربوع العالم العربي، وجسرًا حيويًا للتواصل بين الإعلام العربي ونظيره العالمي، ومحرك دفع لجهود التطوير في المجال الإعلامي محليًا وإقليميًا وعالميًا.

وتتزامن احتفالات النادي بذكرى تأسيسه، مع مناسبة مهمة وهي تسلُّم دبي درع عاصمة الإعلام العربي للعام 2020، بناءً على قرار مجلس وزراء الإعلام العرب، تقديرًا لما قدمته دبي من إسهامات على مدار سنوات ولما اضطلعت به من جهود هدفت إلى الوصول بالأداء الإعلامي إلى مستويات غير مسبوقة من التميّز بمبادرات ومشاريع طال تأثيرها الإيجابي مختلف أفرع الإعلام على امتداد العالم العربي.

يأتي استلام الدرع إيذانًا ببدء تنفيذ الخطة التي أعدتها دبي بهذا الشأن وتغطي مفرداتها الاثني عشر شهرًا المقبلة، بينما سيكون لنادي دبي للصحافة دور محوري فيها عبر سلسلة من المبادرات والمشاريع والبرامج التي تعكس مكانة دبي وتبرز بصمتها الإيجابية على صفحة الإعلام العربي الذي طالما كان محل اهتمام وعناية دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة.

وفي إطار الفعاليات التي ينظمها نادي دبي للصحافة على مدار الأسبوع الجاري، يستضيف النادي اعتباراً من اليوم (الأحد) وبالتعاون مع "مؤسسة وطني الإمارات" والأمانة العامة لجامعة الدول العربية، اجتماعات داللجنة العربية للإعلام الإلكتروني، واجتماعات الدورة العادية (94) للجنة الدائمة للإعلام العربي، واجتماعات الدورة العادية (12) للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب، علاوة على مجموعة من الفعاليات الأخرى التي سينظمها نادي دبي للصحافة وستتوجها الاحتفالية الأساسية بهذه المناسبة والمُقرر إقامتها بالمقر الجديد للنادي في 15 يناير الجاري.

ويشهد العام 2020 نشاطًا إعلاميًا مكثفًا تواصل من خلاله دبي تأكيد ريادتها الإعلامية وترسيخ موقعها كمركز رئيس للإعلام في المنطقة، وإحدى منصات التطوير الرئيسة للإعلام العربي على وجه العموم، وكجسر مهم للتفاعل الإيجابي بين وسائل الإعلام العربية والعالمية، امتدادًا للدور الذي اضطلعت به دبي خلال ما يزيد على العقدين من الزمان، بينما كان لنادي دبي للصحافة بصمته بأفكار وبرامج انصبت على تحقيق هدف واحد وهو الارتقاء بقدرات الإعلام العربي.

وأكدت منى غانم المرّي، نائب رئيس مجلس دبي للإعلام رئيسة نادي دبي للصحافة، أن النادي لم يدخر جهداً منذ انطلاقه قبل عشرين عاماً في تنفيذ رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، صاحب فكرة تأسيس النادي، مع حرص سموه على إيجاد منصة تجمع صُنّاع الإعلام وقياداته في المنطقة والعالم، وتؤسس لشبكات علاقات تعاون حقيقية فيما بينهم، وتطرح الأفكار والمبادرات اللازمة لتفعيل دور الإعلام كقطاع مؤثر في مختلف عمليات البناء والتطوير في هذا الجزء من العالم، منوهة باعتزاز النادي بما كوَّنه من سمعة ومكانة على مدار سنوات وطّد خلالها روابط التعاون والشراكة مع مختلف المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية.

وقالت: "برؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وعملاً بتوجيهات سموه، وبجهود فريق من الشباب المتميز المدرك لأهمية رسالة الإعلام، واصل نادي دبي للصحافة منذ تأسيسه السعي لإيجاد أفضل الصيغ للوصول بالإعلام العربي إلى أوج مستويات الأداء، ليكون دائماً المصدر الأول للخبر الموثوق والمعلومة النافعة للمجتمع العربي، وأن يلبي تطلعاته لإعلام يعينه على مواجهة كافة التحديات ويساعده على تعظيم الفرص التي تمهد له الطريق نحو مستقبل زاهر، واليوم نجدد المسيرة نحو سنوات أخرى قادمة حافلة بالعطاء بإذن الله تعالى بمضاعفة الجهود ورفع مستوى التوقعات التي سنعمل بلا كلل على تحقيقها بل وتجاوزها".

وأعربت نائب رئيس مجلس دبي للإعلام رئيسة نادي دبي للصحافة عن ترحيبها باجتماعات الجامعة العربية واللجان المتخصصة في دبي، مؤكدة أهمية تلك الاجتماعات كونها تناقش جملة من الموضوعات المُلِحّة؛ لاسيما فيما يتعلق بالإعلام الإلكتروني العربي ومواكبة التطور العالمي في هذا المجال، وتنسيق الإستراتيجية الإعلامية العربية والتي تعتبر من أهم المتطلبات في الوقت الراهن لما تمر به المنطقة من تحديات تستدعي أن يكون للإعلام العربي صوت واحد ورسالة متناغمة تعين شعوب المنطقة على التصدي لتلك التحديات وتجاوزها والتغلب على تداعياتها السلبية.

وقال سالم باليوحة، مدير نادي دبي للصحافة بالإنابة إن النادي مع افتتاح مقره الجديد أعد إستراتيجية عمل تمكِّنه من مواصلة دوره في مواكبة التطور السريع في المشهد الإعلامي العالمي، مستلهمين الرؤية المستقبلية لدبي وقيادتها الرشيدة لاسيما في العمل على تطوير الطاقات الشابة ومنحها الفرصة للاطلاع على أفضل الممارسات العالمية وأحدث مستجدات العمل الإعلامي ووسائله وأدواته عالميًا، وذلك بتوفير برامج تدريبية وورشات عمل ولقاءات مهنية متخصصة على مدار العام، في حين ستكتسب جهود النادي خلال 2020 طابعاً خاصًا مواكبة لاختيار دبي عاصمة للإعلام العربي.


منى غانم المرّي

الأكثر قراءة

مادة إعلانية