السفير البريطاني لدى طهران ينفي مشاركته في تظاهرة

12-1-2020 | 16:09

السفير البريطاني لدى طهران روب ماكير

 

أ ف ب

نفى السفير البريطاني لدى طهران روب ماكير، الذي دانت لندن توقيفه السبت في إيران، الأحد، مشاركته في أي تظاهرة ضد السلطات، كما أفادت وسائل إعلام إيرانية.


وأكد نائب وزير الخارجية الإيراني، عباس عراقجي، اليوم الأحد، أن بلاده أوقفت لفترة وجيزة السفير البريطاني بعدما اشتبهت في      أنه أجنبي يشارك في "تجمّع غير قانوني"، موضحا أنه أُطلق سراحه بعد التعرّف عليه.

وكتب عراقجي على "تويتر"، "لم يتم احتجازه.. أُوقف كأجنبي مجهول في تجمع غير قانوني"، مشيرا إلى أنه أُطلق سراحه بعد ربع ساعة من التعرّف عليه.

وقبيل ذلك، كتب ماكير على تويتر "يمكنني أن أؤكد أنني لم أشارك في أي تظاهرة".

وأضاف "ذهبت إلى حدث قُدّم على أنه وقفة لتكريم ضحايا مأساة (الرحلة رقم) بي إس 752" التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية التي أُسقطت قرب طهران الأربعاء بواسطة صاروخ إيراني.

وأقرّت إيران السبت، بمسئوليتها عن هذه الكارثة التي أودت بحياة 176 شخصاً وأثارت موجة تنديد في إيران، بعد نفي السلطات على مدى ثلاثة أيام لفرضية إصابة الطائرة بصاروخ التي طرحتها أوتاوا منذ مساء الأربعاء.

وكتب ماكير "من الطبيعي أن أرغب في تكريم الضحايا" خصوصاً أن بعضهم "بريطانيون".

وأكد في تغريدات باللغتين الإنجليزية والفارسية "غادرت مكان (الوقفة) بعد خمس دقائق من بدء البعض بإطلاق هتافات" ضد السلطات. وأشار إلى أنه اعتُقل بعد نصف ساعة من مغادرته المكان.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" أن السفير اعتقل للاشتباه بأنه "قام بتحريض" متظاهرين غاضبين حيال السلطات في طهران بعد الكارثة التي راح ضحيتها أيضاً عدد من الإيرانيين.

مادة إعلانية

[x]