تشهده مصر غدا.. خسوف "شبه ظلي" للقمر يستمر 4 ساعات.. وعالم فلكي يوضح فوائد الظاهرة

9-1-2020 | 15:42

خسوف جزئى للقمر

 

إيمان فكري

تشهد سماء مصر ومعظم الوطن العربي مساء الغد، الجمعة، الموافق 10 يناير 2020، خسوفا شبه ظلي للقمر هو الأول من أربعة هذه السنة، وهو يحدث بعد أسبوعين من كسوف الشمس الحلقي في 26 ديسمبر الماضي، ويمكن رؤيته في المناطق التي يظهر فيها القمر عند حدوث الخسوف، ومنها: "قارة أوروبا، وقارة آسيا، معظم قارة أستراليا، قارة إفريقيا، شمال غرب أمريكا الشمالية، شرق أمريكا الجنوبية، غرب المحيط الباسفيكي، المحيط الأطلسي، والمحيط الهندي، والقارة القطبية".

وتستغرق جميع مراحل الخسوف الشبه ظلي للقمر، منذ بدايته حتى نهايته مدة قدرها أربع ساعات وخمس دقائق تقريبا، بحسب تقرير للمعهد القومي للبحوث الفلكية، ويحدث خسوف شبه الظل عندما يعبر القمر خلال منطقة شبه ظل الأرض الباهتة، وخلال هذا النوع من الخسوف ستقل إضاءة القمر قليلا، ولكن كقرصه سيبقى مضاء بالكامل خلال مدة الخسوف، وهذا سينطبق على جميع خسوفات القمر في 2020 لكونها من نوع شبه الظل.

وسيبدأ الخسوف بدخول القمر إلى منطقة شبه ظل الأرض عند الساعة 5:08 مساء بتوقيت جرينتش، وفي هذه المرحلة لن يشاهد أي تغيير في إضاءة قرص القمر حيث سيظهر كالمعتاد، ويتبع ذلك وصول الخسوف إلى ذروته العظمى عند الساعة 7:10 مساء بتوقيت جرينتش، وسيكون هذا أفضل وقت لمحاولة ملاحظة الخفوت في سطوع القمر، وفي المجمل سيبقى قرص القمر مضاء بالكامل وقد لا يلاحظ أي تغير عن المراقبة بالعين المجردة.

وبالتزامن سيصل القمر إلى لحظة البدر المكتمل عند الساعة 7:21 مساء بتوقيت جرينتش، ويكون بذلك قطع نصف مداره حول الأرض، وهو أول بدر من ثلاثة في فصل الشتاء في النصف الشمالي من الكرة الأرضية.

خسوف القمر
تعرف ظاهرة خسوف القمر ، بأنها ظاهرة كونية موجودة منذ الأزل تحدث للقمر عندما يكون بدرا، بحيث يكون كل من الشمس والأرض والقمر في نقطة تسمى نقطة الاقتران مع الأرض التي تكون في الوسط، فيصبح سطح القمر أو جزء منه معتما نتيجة مرور القمر في منطقة ظل الأرض التي تقسم إلى ثلاثة أجزاء، هي منطقة شبه الظل، والمنطقة المظلمة، ومنطقة الظل الجزئي، وهي ظاهرة يمكن مشاهدتها بالعين المجردة أو من خلال التليسكوب، جدير بالذكر أن الخسوف لا يمكن أن يتكرر لأكثر من ثلاث مرات خلال السنة الواحدة.

موعد الخسوف بالقاهرة
خسوف شبه الظل للقمر، هو أول ظواهر الخسوف والكسوف بعام 2020، فكشفت الجمعية الفلكية، أن الراصدين للسماء في مصر والوطن العربي سيكونون على موعد مع العديد من الظواهر الفلكية في هذا العام، تتنوع بين زخات الشهب الجميلة واقترانات الكواكب وتقابلاتها الرائعة وأقمار البدر العملاقة وكسوف حلقي وآخر كلي وخسوفات للقمر، وغيرها الكثير مما تحمله السنة الجديدة.

الدكتور ياسر عبد الفتاح، الباحث في المعهد القومي للبحوث الفلكية ، إن خسوف شبه الظل للقمر يحدث بالتزامن مع توقيت بدر شهر جمادي الأولى لعام 1441 هجريا، ويبدأ الخسوف في الساعة السابعة وثماني دقائق تقريبا بتوقيت القاهرة، وينتهي الساعة الحادية عشرة واثتنا عشرة دقيقة تقريبا، أما ذروته التي يحجب فيها ظل الأرض 90% تقريبا من منطقة شبه الظل، في الساعة التاسعة وعشر دقائق تقريبا بتوقيت القاهرة المحلي.

وتنتهي جميع مراحل خسوف القمر ، في الساعة الحادية عشرة واثنتىعشرة دقيقة بتوقيت القاهرة، أي تستغرق مدة الخسوف حوالي أربع ساعات وخمس دقائق تقريبا، ويؤكد الباحث ب المعهد القومي للبحوث الفلكية ، أن خسوف شبه الظل لا يمكن رؤيته بالعين المجردة، ويمكن رؤيته من خلال التليسكوبات في المناطق التي يظهر فيها القمر عند حدوث الخسوف.

موعد الخسوف القادم
ويوضح أن هذا ليس الخسوف الوحيد لعام 2020، فسنشهد خسوفات للقمر متعددة خلال الفترة القادمة، والخسوف القادم من نفس النوع "خسوف شبه ظلي"، سيكون في السادس من شهر يونيو القادم، تشهده سماء مصر والوطن العربي، منوها بأنه لا تأثير لظاهرة الخسوف على صحة البشر نهائيا.

فوائد الظاهرة
وعن فوائد الظاهرة، يقول الدكتور ياسر عبد الفتاح، إن ظاهرة خسوف القمر تفيد في التأكد من بدايات الأشهر القمرية الهجرية، وضبط التقويم الهجري، كما نستفيد من الخسوف في مقياس تلوث الجو من خلال التغيير في لمعان القمر، كما تفيد تسجيلات درجة الحمرة على وجه القمر وقت الخسوف في دراسات شفافية الغلاف الجوي على الأرض، وكذلك يمكن استغلالها بعمل دراسات علمية في مجال الفلك.

أضرار الظاهرة
ويؤكد الباحث ب المعهد القومي للبحوث الفلكية ، أن هناك فريقا بحثيا من الباحثين بمعمل بحوث الشمس ب المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية سيقوم برصد هذه الظاهرة، مفيدا أنها ظاهرة طبيعية تحدث من أن بدأ الكون، ولا يوجد لها أي أضرار على الكوكب أو الإنسان.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]