شتاء طنطورة والسياحة السعودية

7-1-2020 | 17:54

 

هناك اتجاه حميد اتجهت إليه المملكة العربية السعودية مؤخرًا لزيادة موارد الدولة - بخلاف النفط ومواسم العمرة والحج - وهو الاعتماد على عنصر السياحة؛ لما تملكه من آثار ومواقع طبيعية متفردة عن غيرها، ومنها خاصة في محافظة العلا - التي تبعد عن مدينة الرسول "صلى الله عليه وسلم" نحو 300 كيلومتر - حيث قامت الهيئة الملكية في هذه المحافظة بالعمل على الترويج السياحي بإطلاق مهرجان شتاء طنطورة، ويعود اسم طنطورة إلى ساعة أثرية ببلدة العلا، كان الأهالي منذ مئات السنين يعتمدون عليها لمعرفة بداية فصل الشتاء.

ولقد تلقيت دعوة كريمة من الهيئة الملكية بمحافظة العلا - استمرت 3 أيام - للمشاركة في مهرجان شتاء طنطورة الذي يمتد ما بين 20 ديسمبر وحتى يوم 9 فبراير، ويتميز بالأمسيات الفنية والثقافية والجولات الأثرية؛ حيث يقوم المسئولون بمحافظة العلا بإقامة أمسيات ثقافية وفنية على مسرح المرايا الزجاجي، وسط الجبال والصخور الأثرية، ودعوة الفنانين المشاهير لإحياء الحفلات به، وكان منهم الفنان الموسيقار عمر خيرت، الذي لاقى استحسان الحضور بمعزوفاته الجميلة.

كما ينظمون جولات وسط الآثار الفريدة والعجيبة التي تمتلئ بها محافظة العلا؛ وذلك لتنشيط الجذب السياحي لهذه المحافظة؛ التي كانت ملتقى الثقافات والحضارات قبل وبعد الميلاد، وكان بها مملكة دادان التي بها الأنباط واللحيانين، ومن أبرز معالمها الأثرية مدائن صالح؛ والتي كان بها قوم عاد والأنباط وجبل الفيل؛ الذي يعد تحفة وتشكيلة صخرية متفردة وصخور (الغراميل) الغريبة والعجيبة في تكوينها، وجبل عكمة المليء بالنقوش والكتابات التي تعبر عن الحضارات المتعاقبة عليه، ومنها: النبطية والمعينية والديدانية واللحيانية، بالإضافة إلى جبل الحار؛ وهو جبل بركاني خامد منذ آلاف السنين، ويطل على محافظة العلا بالكامل؛ نظرًا لارتفاعه الشاهق.

وبلا شك أن اتجاه المملكة العربية السعودية إلى السياحة اتجاه محمود؛ خاصة أن موارد النفط مصيرها أن تنضب وقتًا ما، ولن يبقى لها إلا مواسم الحج والعمرة - أدامها الله عليها وعلى المسلمين جميعًا - وندعو الله لنا وللمسلمين جميعًا زيارة كعبتها ومسجد الرسول "صلى الله عليه وسلم"، ولابد أن أحيي كل أهل السعودية الكرام، وخاصة أهل محافظة العلا على حسن الاستقبال وحفاوة التكريم.

mahmoud.diab@egyptpress.org

مقالات اخري للكاتب

أولاد الشيطان

مهما يحاول أولاد الشيطان من الجماعات الإرهابية ومن ورائهم الدول المتآمرة على مصر - والتي تقوم بمد هؤلاء الإرهابيين بالمال والسلاح - بمحاولة زعزعة الأمن

قبلة الحياة للقطاع الصناعي

الإجراءات الفورية والقوية التي اتخذها الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال اجتماعه مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، ومحافظ البنك المركزي، ووزراء التخطيط

رجال الأعمال ودورهم المجتمعي

رجال الأعمال ودورهم المجتمعي

مشروعهم المزعوم

على كل مواطن مصري أن يعلم ويتأكد أن مصر مازالت مستهدفة - وستظل كذلك - من أعداء الوطن؛ وهم الجماعات الإرهابية التي تتمسح بالدين وترتدي رداءه والدين منهم براء، وهم وكاذبون دائمًا فيما يقولون ويلوون الحقائق ويخدعون الناس بالآيات والأحاديث.

لا حاضر بدونهم ولا مستقبل بغيرهم

منذ أن تولى الرئيس عبدالفتاح السيسي قيادة البلاد، وهو يؤمن بقدرات شباب مصر وانتمائه لبلده وأفكاره المتطورة ورؤيته نحو التطلع للمستقبل الأفضل؛ ولذا وضعه

الصبر يبدأ عندما ينتهي

الحياة كما يقولون دار ابتلاءات ومحن واختبارات ولا ينجو أي إنسان على وجه البسيطة من أي من هذه المحن؛ لأنها دار ممر لا دار مستقر، وعلينا جميعًا أن نعلم ونتذكر

مادة إعلانية

[x]