بحضور وزير الشباب.. "المبادرات الشبابية" تبحث جعل التربية الرياضية مادة أساسية في المدارس| صور

5-1-2020 | 16:14

الجلسة الرابعة من مؤتمر المبادرات الشبابية

 

محمد الجوهري

اختتمت فعاليات الجلسة الرابعة لمؤتمر المبادرات الشبابية والتي أقيمت تحت عنوان (دور القوى الناعمة "الثقافة.. الفن.. ال رياضة " في مواجهة الإرهاب والتطرف) بحضور الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب وال رياضة ، والذي يقام خلال الفترة من ٤ إلى ٦ يناير ٢٠٢٠ بمقر جامعة الدول العربية، بحضور مجموعة من السادة المفكرين والمختصين في مجال تكنولوجيا المعلومات.


دارت الندوة حول أهمية ( الفن والثقافة وال رياضة ) في مواجهة الإرهاب، جاء ذلك طبقا لرؤية الرئيس عبدالفتاح السيسي في جعل مادة التربية الرياضية مادة أساسية في التعليم، والذي يأتي انطلاقاً من حرص الدولة على استغلال طاقات الشباب المختلفة وتسخيرها في بناء المجتمعات والنهوض بها.

حيث إن رياضة .aspx'> وزارة الشباب وال رياضة تعمل وفقا لتلك التوجيهات لتوسيع قاعدة الممارسة الرياضية في مختلف أنحاء الجمهورية، كما إن الوزارة تتحرك بالتعاون مع جامعة الدول العربية للتقريب بين الشباب العربي من خلال البرامج والمعسكرات المختلفة التي تنفذها الوزارة، حيث تعمل الوزارة على نشر ثقافة التنافس الرياضي الشريف.

والفن أيضا عليه عامل ودور كبير في توصيل الصورة الصحيحة وتوعية المجتمع بالأضرار التي قد تؤثر عليه، بالإضافة إلي الارتقاء بفكر المجتمع ونشر الأفكار التي تعمل على مواجهة الفكر الهدام، وأن جميع أفراد المجتمع عليهم المشاركة في القضاء على مثل هذه الأفكار وإيصال الصورة الصحيحة للمجتمع .

استمع السادة الحضور إلى رؤى الشباب المشارك وأفكارهم، والذين أكدوا أهمية تواجدهم في هذه الندوة، والفائدة التي عادت عليهم من خلال الاحتكاك ومعرفة خبرات ومشاكل الآخرين وطريقة تعاملهم مع هذه المشاكل المختلفة.

أدار الندوة الدكتور جمال عبد الجواد عضو الهيئة الإستشارية ومدير برنامج السياسات العامة بالمركز المصري للفكر والدراسات الإستراتيجية، بحضور كل من الدكتور فتحي ندا عضو مجلس النواب ونقيب المهن الرياضية، الأستاذ إبراهيم حجازي الكاتب الصحفي الكبير، الفنان سامح الصريطي، الكاتب يوسف القعيد، والأستاذ عبد المنعم الشاعري مدير إدارة الشباب وال رياضة بجامعة الدول العربية.

الجدير بالذكر أن المؤتمر يتضمن ثماني جلسات نقاشية للحديث حول مجموعة من المحاور الرئيسية تتمثل فى "دور المؤسسات الدينية فى مواجهة الإرهاب والتطرف، الأسرة والتعليم والإعلام – التنشئة كأساس فى محاصرة التطرف، التكنولوجيا بين خدمة الإرهاب ومواجهته، الإرهاب والشباب – آليات تنمية القدرات التكنولوجية فى مواجهة التطرف والإرهاب، دور القوى الناعمة فى مواجهة الإرهاب والتطرف، دور مؤسسات المجتمع المدني فى مواجهة الإرهاب والتطرف"، بالإضافة إلى عرض أبرز المبادرات الشبايية المشاركة فى فعاليات المؤتمر.

كما يشارك في المؤتمر مجموعة من الشباب العربي من دول "اليمن، الأردن، ليبيا، الجزائر، فلسطين، السعودية، البحرين، الكويت، العراق، المغرب، تونس، السودان، جزر القمر"، بجانب مشاركة وفد الشباب المصري.


الجلسة الرابعة من مؤتمر المبادرات الشبابية


الجلسة الرابعة من مؤتمر المبادرات الشبابية


الجلسة الرابعة من مؤتمر المبادرات الشبابية


الجلسة الرابعة من مؤتمر المبادرات الشبابية


الجلسة الرابعة من مؤتمر المبادرات الشبابية


الجلسة الرابعة من مؤتمر المبادرات الشبابية


الجلسة الرابعة من مؤتمر المبادرات الشبابية

مادة إعلانية

[x]