حياة جديدة مع بدء العام

4-1-2020 | 16:33

 

ونحن نبدأ عاما جديدا، أطلب منك أن تقرأ كتاب " غير تفكيرك .. غير حياتك" - لخبير التنمية البشرية بريان تراسى؛ لتبدأ حياة جديدة مع بدء العام ، وإن لم تستطع فاقرأ هذه الأفكار نقلا عن الكتاب:

- ما من شيء على ظهر الأرض إلا ويمكنك أن تمتلكه بمجرد أن تؤمن بحقيقة مهمة جدا؛ وهي أنك تستطيع ذلك بالفعل.

- طالما ليس هناك أي مفر من التفكير، فلماذا لا تفكر في أفكار عظيمة، وتتوصل إلى نتائج هائلة؟!

- عليك أن تعرف أنك شخص جيد من كل الوجوه وتستحق حياة أفضل وتحقق النجاح، لقد خلقك الله لتنجح وتتفوق، وتحظى بدرجات عالية من تقدير الذات واحترامها.

- أهم المبادئ الفعلية والروحية التي تم اكتشافها هي أن المرء يصبح ما يفكر فيه معظم الوقت وما يجري خارجك ما هو إلا انعكاس لما يجري داخلك.

- يمكن لأفكارك أن تجعلك ناجحا أو فاشلا ثريا، أو تعاني من الفقر، محترما من الآخرين، أو متجاهلا منهم - باختصار يمكن لأفكارك أن تشكل حياتك بأكملها، وأفضل ما في الأمر أنها تحت سيطرتك تماما.

- عليك أن تعرف أنه أيا كان ما تؤمن به بإخلاص فسوف يصبح حقيقة واقعية، وأنك تتصرف دائما بالأسلوب الذي يتفق مع أعمق وأقوى معتقداتك سواء كانت صحيحة أو خاطئة.

- حين تفكر في أفكار إيجابية متفائلة محبة وناجحة، فإنك تخلق مجالا حيويا من المغناطيسية يجذب الأمور نفسها التي تفكر فيها تماما كما يجذب المغناطيس ذرات الحديد.

- أخيرا عليك أن تعرف أن أفضل دليل على إمكانية القيام بأمر ما هو أن هناك آخرين قاموا به فعلا وأنت تستطيع أيضا.

* اختلفت القصص التي تحكي عن أصل شجرة الكريسماس ، وتعددت الروايات التي تحاول نسب الشجرة إلى كل بلد يرى أهلها أنهم أول من اكتشفوها، فيرى البعض أن أصل هذه الشجرة ألماني يرجع إلى شخص يدعى يونيفاس، وهو الذي أدخل المسيحية إلى ألمانيا، وطلب من الشعب أن يقطعوا شجرة صغيرة ويحملونها إلى قصر الملك، تعبيرا عن ميلاد المسيح، والشجرة من نوع السرو أو الصنوبر، ثم بدأت في الانتشار عام 1605، ثم انتقلت إلى بلاد العالم حتى أن زوج الملكة فكتوريا وضع شجرة الكريسماس في القصر.

الرواية قد تختلف، فربما قد بدأت في القرون الوسطى بألمانيا أيضا الغنية بالغابات الصنوبرية دائمة الخضرة، حيث كانت العادة لدى بعض القبائل الوثنية التي تعبد "ثور" إله الغابات والرعد عندهم، أن تقوم بتزيين الأشجار، ثم تقدم إحدى القبائل المشاركة بالاحتفال ضحية بشرية من أبنائها، وفي عام 727 ميلادية، أوفد إليهم البابا بونيفاسيوس مبشرا، فشاهدهم وهم يقيمون احتفالهم تحت إحدى الأشجار وقد ربطوا ابن أحد الأمراء وقاموا بذبحه كضحية لـ "ثور" فهاجمهم، وأنقذ ابن الأمير من أيديهم، ووقف يخطب فيهم مبينا لهم أن الإله الحي هو إله السلام والرفق والمحبة الذي جاء ليخلص لا ليهلك، ثم قطع تلك الشجرة، ونقلها إلى أحد المنازل، وقام بتزيينها لتصبح فيما بعد رمزا لاحتفالهم بعيد ميلاد المسيح، وانتقلت هذه العادة بعد ذلك من ألمانيا إلى فرنسا وإنجلترا، ثم أمريكا ثم لباقي المناطق، حيث تفنن الناس في تزيينها بأشكال متعددة لتكون رمزا للخير والرخاء الذي يأملون أن يتحقق مع فجر العام الجديد، بينما كانت أول شجرة ضخمة تلك التي أقيمت في القصر الملكي بإنجلترا سنة 1840 في عهد الملكة فكتوريا، ومن بعدها انتشر بشكل سريع استخدام الشجرة كجزء أساسي في احتفالات أعياد الميلاد.

أما الرواية الفرعونية لشجرة الميلاد فترجع إلى الملكة إيزيس التي كانت تبحث عن زوجها أوزوريس ووجدته على شواطئ لبنان فقامت عشترت ملكة لبنان بإهدائها تابوت أوزوريس، وقد أحاطت به شجرة، وظهرت هذه الشجرة في أعياد الرومان ثم في أعياد المسيح.

* ساد الاعتقاد في الثقافة الحديثة عند عامة الناس، أن الوفاء بالعقود ، والتقيد بشروطها، وعدم خيانة الطرف الآخر، مقصور على العقود التجارية فقط، في ضوء الآية الكريمة: "يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود"، والصواب، أن الآية الكريمة أعم من هذا المفهوم الضيق، لأن الإيفاء بالعقود شامل لأصول الحياة وفروعها.

الوفاء شامل للعقد الذي بين العبد وربه، من التزام عبوديته، والعقد الذي بينه وبين الوالدين والأقارب، ببرهم، وعدم قطيعتهم، والعقد الذي بينه وبين زوجته، بحسن معاملتها، وصيانة كرامتها، والعقد الذي بينه وبين أصحابه وجيرانه، بمودتهم، والقيام بحقوقهم في اليسر والعسر.

مقالات اخري للكاتب

انتخابات ساخنة في نقابة المحامين

• اشتعلت المنافسة في انتخابات النقابة العامة للمحامين، وذلك بعد إعلان الكشوف النهائية للمرشحين في الانتخابات التي تجري بعد غد الأحد 15 مارس على منصب نقيب

يوم الشهيد

يوم الشهيد

حوادث المرور

لا يمر يوم واحد دون أن نقرأ في الصحف ونشرات الأخبار ووسائل التواصل الاجتماعي عن حوادث المرور التي يسقط فيها عشرات المواطنين، وهذه الظاهرة أصبحت الآن كوارث تهدد كل السائقين بسبب السرعة الفائقة والزحام المميت وحالة الانفلات التي تعانيها الطرق السريعة.

الثورة المنسية!

الثورة المنسية!

النقشبندي صوت المآذن الشامخة

• 44 عامًا مرت على وفاة الشيخ سيد النقشبندي، زاد في كل عام فيها شهرة ونجومية، كانت أكبر مما حظي به في حياته، حتى إن الابتهال الشهير"مولاي إني ببابك" أصبح

حتى لا ننسى مصطفى كامل

• برغم أن سنوات عمره قليلة، فإن حياة الزعيم مصطفى كامل كانت زاخرة بمحطات مهمة من النضال تلك التي ترصدها مقتنياته، وتحكيها الصور واللوحات داخل أروقة المتحف الذي خصص له ويحمل اسمه.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]