أمنيات جديدة لعام جديد

4-1-2020 | 13:51

 

استهل مقالي هذا العام بتهنئة أوجهها إلى شعب مصر العظيم بمناسبة حلول العام الجديد بكل طوائفه فهم مواطنون مصريون في المقام الأول، بعيدًا عن أية تصنيفات اكتشفنا بمرور الأيام إلى أي مدى كانت مغرضة تبتغي الفرقة والتقسيم؛ بل التفتيت أيضًا بحقارة الخونة والعملاء وصانعي الدسائس، لكن هيهات فشعبنا كان وسيظل لحمة واحدة في نسيج أمة عظيمة وجدانا وإيمانا ورباطا غير قابل للفكاك والانفراط مهما كانت الضغوطات والمؤامرات والحمد لله.


وتنسحب تهنئتي لتشمل أمهات وآباء وزوجات وأبناء وبنات؛ بل وأحفاد وحفيدات شهداء مصرنا المحروسة من القوات المسلحة المصرية والشرطة البواسل، كما أشد على أيديهم ليس تعزية فيمن استشهد لديهم؛ بل تعزيز لتهنئة على نيل جنات الخلد وارتقاء يتمناه كل مقاتل مغوار يدفع بروحه إلى خط النار؛ دفاعا عن أهله وذويه بروح قتالية تؤمن بدورها المقدر لها والجزاء الذي أعده الله لهؤلاء البواسل مكافأة لهم على تضحياتهم وتفانيهم في حب الوطن.

وللجميع أقول كل عام وأنتم ومصر قيادة وشعبا بألف خير وسلام وأمان.. لقد احتفلت مصر بقدوم العام الجديد بفرحة عمت الشوارع والمتنزهات براحة وغياب تام للتوجس مخافة أعمال إرهابية قد تقع هنا أو هناك لإفساد فرحتنا بهذه المناسبة السارة، فقد شعرنا بالأمان ونحن نسلم مقدراتنا لدروع الدولة من الجيش والشرطة الذين كرسوا مجهوداتهم ووضعوا خططا أمنية محكمة طوقت الاحتفالات بسياج من الأمن والسلامة أتاحت للجميع ممارسة طقوسه في استقبال العام الجديد بالفرحة والتفاؤل وطيب الأمنيات والتمنيات؛ لذا وجب الشكر لكل جهد لمسناه منهم حفظهم الله وحفظ مصر بهم.

وأتوقف معكم لحظة الآن أطلعكم فيها على بعض مما أتمناه متحققًا في عام التفاؤل ٢٠٢٠م - كما أحب أن أطلق عليه تحقيقًا لثقافة التفاؤل التي أدعو إليها دوما - بدءًا من منظومة الأخلاق التي هي أساس كل فعل يصدر عن الإنسان؛ فالسلوك القويم يفتح الباب على مصراعيه أمام كل عمل صالح وعلم نافع.

أتمنى أن نصبح رقباء على أنفسنا نحاسبها على كل صغيرة وكبيرة تصدر عنا، في يقظة ضمير تبعدنا عن الفساد الذي تعانيه البلاد في كثير من المواقع، علينا أن ندرك مدى حاجتنا إلى استعادة مصر مكانتها الثقافية والعلمية، وأن نحرص على ما نؤمن به من مبادئ وأخلاق وقيم تسهم في تحقيق المكانة المرموقة التي كنا نعتلي قمتها على مر الحقب.

وأتمنى أن نضع نصب أعيننا القانون ونبجله؛ تأكيدًا على دوره في استقرار مهابة وسيادة الدولة المصرية في مواجهة أي خلل مجتمعي يطرأ.

مستقبل الإنسان في خطر فتَّاك.. يرافق الإنسان على كوكب الأرض أنواع لا تحصى من الحيوانات والحشرات والنباتات، ويكاد يكون حقها في الحياة في يد الإنسان، وبعضها حيوانات متوحشة ونباتات برية.. لكن وحشية الإنسان تجاوزت وحشية الكائنات البرية بمئات السنوات الضوئية هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى تنقرض الحيوانات المتوحشة، وتختفي تدريجيًا الحياة البرية، في حين يزداد توحش الإنسان، ويتحول لكائن بري يهدر كل منجزات الحضارة في مذابح جماعية أحيانا وفردية أحايين أخرى؛ لذلك علينا أن ننبذ الخلافات، وأن نحترم الاختلافات التي هي من طبيعة الأشياء التي فطر الله مخلوقاته عليها بأن نستوعب بعضنا بعضا فنتخذ الحوار المتزن المتوازن سبيلا نحو الفهم والإفهام وحل المشكلات في هدوء.

وأن تولي الدولة اهتماما حقيقيا بالفنون، وتحكم رقابتها على الهابط من الأعمال التي تؤثر سلبا على المجتمع والشباب؛ بل الأسرة المصرية، كما أتمنى أن نفعل سريعا دون تباطؤ في مناهجنا الدراسية مادة احترام الآخر، والبعد عن التنمر؛ لتسود المحبة بين الأقران منذ نعومة أظفارهم؛ مصداقا لوعد الرئيس في لقائه مع ذوي الهمم.
وأن نحافظ على منشآت الدولة العامة والخاصة على حد سواء فهي تقوم بدور خدمي مهم لا غنى عنه.

كما أتوق وانتظر بكل ثقة نهضة وطفرة إعلامية كانت دوما في حيز التمني لدي، أظنها أصبحت وشيكة!

أتمنى أن يقف الشعب وراء قيادته السياسية بكل ما أوتي من قوة، أمام ما يهدد الأمن القومي المصري، وأن تخفت أو تختفي تمامًا كل نغمات المعارضة النشاز، فعند الخطر وفي الحروب المعارضة والحياد كلاهما خيانة عظمى، فلا مكان لهما بيننا وقد وضعنا أيدينا في يد جيشنا في حفر القبور لكل معتد أو إرهابي، إن مصر كانت وستظل مقبرة للغزاة.. كانت تلك بعضا من كثير من الأمنيات التي يموج بها صدري أختتمها بالدعاء لرئيسنا عبدالفتاح السيسي بأن يحفظه الله لمصرنا المحروسة، ويسدد خطاه فيما ينتظره من تحديات لا تنتهي، لكننا كلنا ثقة في وطنيته وإخلاصه وسلامة قراراته التي تصب في صالح محروستنا الغالية مصرنا حماها الله ..وحماه!

وختاما انشدوا معي وتوعدوا المعتدين:
ما رماني رام وراح سليماً .. من قديم عناية الله جندي
كم بغت دولة عليّ وجارت .. ثم زالت وتلك عقبى التعدي

وعامنا الجديد الأجمل بإذن الله!

مقالات اخري للكاتب

جينات الشر.. وشيطان العالم الأعظم!

غريبٌ أمر هذا العالم! فالعلماء من البشر يتفننون في صنع آلات الموت والدمار، إرضاءً لرغبات الساسة والقياصرة والملوك، اللاعبين على حبال "سيرك السياسة"، هؤلاء

طموحات إفريقيا.. إسكات البنادق.. والمخاطر!

لعل من قبيل أمانة التوثيق لهذه المرحلة التاريخية من عمر الحياة الدبلوماسية والسياسية في مصرنا المحروسة؛ أن نرى بعين الإنصاف ما يبذله الرئيس عبدالفتاح السيسي

قناة السويس .. الماضي .. الحاضر .. المستقبل

شهدت أكاديمية الفنون وقائع احتفالية مائزة بمناسبة مرور 150 عامًا على افتتاح قناة السويس تحت رعاية وزيرة الثقافة د.إيناس عبدالدايم.

نجيب محفوظ وحارة المعجزات.. وصالون النقد الفني

لم يكن في الحسبان أن يتخذ صاحب الفكرـ في مطلع حياته ــ قرارًا بكتابة رسالة ماجستير عن "الفلسفة الإسلامية" تعزيزًا لشهادة "ليسانس الفلسفة" التي نالها من

إفريقيا.. المنجم الزاخر بالإنسان

حديثنا اليوم عن إفريقيا؛ المنجم الزاخرالذي لاينضب ـ ولن ينضب ـ من وجود المعادن النفيسة في أعماق تربتها السمراء من الماس والذهب والفضة والذهب الأسود؛ ولكن يظل على أرضها باعث نهضتها التحررية والفكرية أثمن المعادن في الوجود : الإنسان!

البقع السوداء على ثوب الجمال المصري

أعتقد أنه بعد انتشار "ثقافة الغُطْرة والجلباب القصير والشبشب أبو إصبع وأكياس البلاستيك السوداء، ودعاء دخول الحمام؛ وكتب الثعبان الأقرع، وأحجبة السحر لعودة الحبيب بعد ثلاث ساعات على بوز أمُّه".. فهل نعتقد أو نأمل في صمود "ثقافة الجمال" ــ التي تربت عليها أجيال الزمن الجميل ــ أمام كل هذا القُبح؟

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]