32 محطة شمسية و10 آلاف فرصة عمل.. "بنبان" حلم الطاقة النظيفة في مصر.. المشروع الأكبر عالميا يحظى بإشادات دولية

31-12-2019 | 20:40

محطة شمسية ـ أرشيفية

 

محمد الإشعابي

في غضون أسابيع قليلة، من المقرر أن تعلن وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، الموعد الرسمي لافتتاح محطة بنبان للطاقة الشمسية، والتي تعد أكبر تجمع للطاقة الشمسية في العالم، وذلك بعد استكمال المشروع الذي عكفت عليه الوزارة لسنوات قليلة لتدشينه رسميًا.


ويهدف المشروع إلى زيادة الطاقة النظيفة المنتجة، فضلاً عن توفير الاحتياجات من الطاقة الكهربائية للمواطنين، وكذلك توفير فرص عمل للشباب، وتفادي 2 مليون طن من الانبعاثات الكربونية سنويًا.‏

ويعول كثير من المراقبين على أهمية هذا المشروع من ناحية فتح آفاق جديدة للاستثمار في قطاع حديث لكن مستقبله يتنامى بمرور الأيام.

صحيفة "رينوفابيلى" الإيطالية، أبرزت، أهمية المحطة التي تعد الأكبر في العالم من حيث أكبر تجمع للطاقة الشمسية في العالم، لاسيما من الناحية الاقتصادية وريادة الأعمال.

ويضم المشروع نحو 32 محطة شمسية بقدرة تصل إلى 1465 ميجاوات، بما يعادل 90% من الطاقة المنتجة ‏من السد العالي، ويقام على مساحة قدرها ‏37 كم2 على 8843 فدانًا، بإجمالي استثمارات تبلغ ‏2 مليار دولار.

ويوفر المشروع نحو 10 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، فيما حصل مؤخرا على أفضل مشروع من البنك الدولي لعام 2019.

وتسهم مجموعة البنك الدولى فى دعم مصر فى مجال الطاقة بقيمة 1.8 مليار دولار ومن أبرز المشروعات مشروع تطوير طاقة الرياح بقيمة 219.7 مليون دولار، ومشروع جنوب حلوان بقيمة 585.4 مليون دولار، ومشروع توصيل الغاز للمنازل بقيمة 300 مليون دولار، إضافة إلى قيام مؤسسة التمويل الدولية بدعم مشروع الطاقة الشمسية ب أسوان بقيمة 653 مليون دولار.

وكان رئيس مجموعة البنك الدولي ديفيد مالباس، قال في معرض حديثه في أثناء زيارته للمشروع، إن الإصلاحات التي قامت بها مصر في مجال الطاقة فتحت بابا أقوى لاستثمارات القطاع الخاص، مشيرًا إلى أن المشروع اليوم يوضح أهمية التعاون الكبير الذي تم بين البنك الدولي ومصر خلال السنوات الماضية، والذي نتج عنه أكبر مشروع من نوعه في العالم، وهو نموذج يحتذى به عالميا في الدراسة الجيدة للمخاطر، وتوفير فرص العمل، وتوفير الطاقة، والاستدامة الاقتصادية والبيئية.

وأضاف أنه منذ 4 سنوات بدأت 20 شركة في تنفيذ هذا المشروع الطموح، والآن هذا المشروع يوازي 20% من مساحة واشنطن، وهذا يؤكد ثقتنا في القيادة المصرية، وقدرتها على النجاح الاقتصادي وتعبئة الموارد لتحقيق التقدم، ما يفتح الشهية لمزيد من التعاون، حيث تم استخدام نموذج تمويل رائع، يمكن تطبيقه في كل القطاعات الاقتصادية.

وقالت المهندسة صباح مشالى ، رئيس الشركة المصرية لنقل الكهرباء، إن مصر تسير قدما في تنفيذ إستراتيجيتها التي أقرها المجلس الأعلى للطاقة في عام 2016، والتي تمتد حتى عام 2035، والتي تنص على التوازن بين مصادر الطاقة، ومشروع اليوم هو نجاح كبير لهذه الإستراتيجية التي ستضمن أمن واستدامة إمدادات الطاقة في مصر، بالإضافة إلى تحسين جودة العمل المؤسسي في قطاع الكهرباء.

وتخطو وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، خطوات جادة وحثيثة نحو التوسع في مشروعات الطاقة المتجددة، في محاولة لتحقيق إستراتيجيتها الهادفة إلى الوصول بالطاقة الكهربائية المولدة من الطاقات الجديدة والمتجددة إلى أكثر من 42٪ في عام 2035، وفي الوقت نفسه تستهدف الخطة قصيرة الأجل الوصول إلى 20٪ بحلول عام 2022، كما يتضمن مزيج الطاقة أيضا كافة أنواع مصادر الطاقة (الطاقة النووية، الفحم النظيف، غاز).

ومع اقتراب الانتهاء من مشروعات الطاقة الشمسية ، في تجمع بنبان "أكبر تجمع شمسي في العالم في منطقة واحدة"، بحلول نهاية ٢٠١٩، فإن ثمة تتويج لتلك الجهود يقترب على التحقق، ولاسيما أن الاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة في مصر أضحى هدفًا لكثير من المستثمرين.

وبلغ عدد المستثمرين الذين تقدموا للاستثمار في هذا القطاع في عام 2018 نحو 187 مستثمرًا، فيما بلغت حجم الاستثمارات ما يزيد على ٢ مليار دولار خلال العام المالي الحالي 2018/2019، بحسب الرئيس التنفيذي لهيئة الطاقة الجديدة والمتجددة الدكتور محمد الخياط .

وكشف المهندس أحمد محمود، مدير تشغيل محطة 1 في مزرعة الطاقة الشمسية "بنبان"، أن العمر الافتراضي للمزرعة 25 عاما وتوفر 40 ألف فرصة عمل.

وقال المهندس أحمد محمود، مدير تشغيل محطة 1 في مزرعة الطاقة الشمسية "بنبان"، أن المحطة تمثل 10 % من طاقة الكهرباء في مصر وهي طاقة نظيفة ولا تلوث البيئة.

وتم تدشين المشروع بقرار جمهوري في عام 2015 طبقًا للقرار الجمهوري رقم 274 لسنة 2014، ومنذ ذلك الحين لعبت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة دورا ملفتا في اجتياز خطوات تقدمية في المشروع الأكبر عالميًا.

وينطلق المشروع من قرية بنبان التي تبعد نحو 35 كيلو شمال أسوان ، تعد قرية بنبان واحدة من المناطق الأكثر سطوعًا للشمس في العالم، ووقع الاختيار علىها طبقًا لدراسات وتقارير وكالة ناسا الفضائية.

ويهدف المشروع لحشد الاستثمارات الخاصة لبناء أكبر محطات توليد كهروضوئية في العالم، ويستهدف تدشين 4 محطات رئيسة لنقل الكهرباء بإجمالي 2000 ميجاوات.

يقع المشروع على مساحة 9 آلاف فدان على الطريق الصحراوي " أسوان – القاهرة"، ويشرف على تنفيذه نحو 39 شركة متخصصة في الطاقة الشمسية ، وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع نحو 3.4 مليار يورو.

ودخلت الشركات المنفذة في صراع مع الزمن لتنفيذ المحطات الأربع الرئيسة، في وقت زمني قياسي، فيما تبلغ الطاقة المستهدفة بما يعادل نحو 90% من الطاقة المنتجة من السد العالي.

[x]