أبو العز: قدمنا ١٤.٨ مليار جنيه لتمويل شركات الكهرباء والبترول

30-12-2019 | 16:29

مؤتمر "الأهرام" للطاقة

 

يوسف جابر ـ علاء أحمد

قال محمد شاكر أبو العز، رئيس قطاع التمويل الهيكلي والقروض المشاركة ببنك القاهرة، إن قطاع الطاقة يعد الركيزة الأساسية وشريان التنمية في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية.

وقال أبو العز، خلال كلمته بمؤتمر الأهرام للطاقة الثالث، إن البنوك تسعى دائماً إلى توفير آليات تمويلية مختلفة تناسب الاستثمارات في مشروعات البنية التحتية بشكل عام ومشروعات قطاعات الكهرباء والغاز والبترول بشكل خاص وبرر ذلك باعتبار تلك القطاعات مغذية وضرورية لتلبية متطلبات التنمية الشاملة.

وأوضح أن ذلك يتحقق عن طريق عدة محاور منها توفير قروض مباشرة ممنوحة للشركات العاملة في القطاع، أو التنسيق بين مجموعة من البنوك فيما يتعلق بالقروض المشتركة في حالة ارتفاع حجم مبلغ التمويل المطلوب، أو المشاركة في التمويل الممنوح للمشروع في حالة تطبيق نظام "EPC + finance"، والذى تم من خلاله التعاقد على مشروعات بقدرة 14.4 ألف ميجاوات.

وقال إن هناك ثمارا لدعم قطاع الطاقة أبرزها الانتهاء من الخطة الإسعافية التى قامت وزارة الكهرباء بتطبيقها وتحقيق احتياطي آمن من الطاقة الكهربائية والغاز والبترول.

كما تناول محمد شاكر أبو العز دور بنك القاهرة في المساهمة في القروض المشتركة لقطاع الطاقة، مشيرا إلى أنه نظراً لأهمية قطاع الطاقة، فإن بنك القاهرة يحرص دائماً على المشاركة في كافة العمليات التمويلية التى يتم ترتيبها لقطاع الكهرباء والغاز والبترول,

وقال إنه خلال الفترة الماضية، قام البنك بالمشاركة تقريباً في كافة العمليات التى تم ترتيبها للقطاع على كافة الأوجه، وشارك في تمويل مشروعات محطات إنتاج الكهرباء، كما شارك في العمليات التمويلية الممنوحة لتطوير الشبكات ذات الجهود المنخفضة والمتوسطة، والعمليات التمويلية التي تم منحها للشركة المصرية لنقل الكهرباء لتجديد وصيانة المحطات ذات الجهود العالية والفائقة".

وأضاف أن البنك قام في قطاع الغاز والبترول بالدخول في عمليات القروض المشتركة التى تم ترتيبها مع الهيئة المصرية العامة للبترول للمساهمة في سداد جانب من مشتريات الشركة من الخام والغاز، لتوفير جزء من احتياجات السوق المحلية، وكذا لسداد جزء مستحقات الشركاء الأجانب.

وقال إن اهتمام بنك القاهرة ينعكس على دعم قطاع الطاقة في الحجم المناسب لمحفظة القروض الممنوحة للقطاع والتى تم تكوينها خلال السنوات الأربع الماضية، حيث يبلغ اجمالى محفظة القروض الممنوحة لقطاع الطاقة لدي بنك القاهرة لقطاع الكهرباء نحو 2.8 مليار جنيه من التمويلات المباشرة، إضافة إلى نحو 170 مليون جنيه من التمويلات غير المباشرة في حين تصل التمويلات المباشرة لقطاع الغاز والبترول إلى نحو 10.7 مليار جنيه، إضافة إلى نحو 1.2 مليار جميع من التمويلات غير المباشرة، ويحظى قطاع الكهرباء بنسبة تصل إلى حوالي 4% من إجمالى محفظة البنك، بينما تصل النسبة التي يحصل عليها قطاع الغاز والبترول إلى حوالي 16% من إجمالي المحفظة.

وكشف أبو العز أن مشروعات الطاقة المتجددة تلقى اهتماما خاصا لدى البنك، وبرر ذلك بدعم التحول الذي تركز عليه خطة الدولة لمصادر الطاقة الأكثر استدامة، لافتا إلى أن الدولة وضعت ضمن أولوياتها إستراتيجية طموحة تستهدف الوصول بحجم مساهمة الطاقات المتجددة إلى 42% من إجمالي إنتاج الكهرباء في مصر بحلول عام 2035، بينها 22% من الخلايا الشمسية، و14% من طاقة الرياح، و4% من المركزات الشمسية و2% من الطاقة المائية، وفي الوقت نفسه، تم تعديل اإتراتيجية الطاقة المتجددة في الأجل القصير، لتستهدف حاليا الوصول إلى نسبة 20% من إجمالي الطاقة المنتجة في عام 2022.

مادة إعلانية

[x]