تكريم "محمد عبدالجواد" أحد مؤسسي وكالة أنباء الشرق الأوسط بنقابة الصحفيين | صور

30-12-2019 | 15:55

جانب من التكريم

 

محمد على

وسط مظاهرة حب ووفاء حاشدة، شهدت نقابة الصحفيين عصر اليوم الإثنين، احتفالية كبرى، لتكريم الكاتب الصحفي الكبير محمد عبدالجواد، أحد مؤسسي وكالة أنباء الشرق الأوسط، و شيخ الصحفيين المصريين، والمستشار الإعلامي للرئيسين محمد أنور السادات ومحمد حسني مبارك، بمناسبة بلوغه 96 عاما، والتي نظمتها جمعية خريجى صحافة سوهاج.


أقيمت الاحتفالية بحضور الكاتب الصحفي عبد المحسن سلامة رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام ونقيب الصحفيين السابق، والكاتب الصحفي عبد الله حسن وكيل الهيئة الوطنية للصحافة، وعلي حسن رئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط، وجمال عبد الرحيم وكيل نقابة الصحفيين، وحسين الزناتي وكيل نقابة الصحفيين، ومحمد شبانة سكرتير عام نقابة الصحفيين وأيمن عبد المجيد ومحمد يحيي من أعضاء مجلس نقابة الصحفيين، والكاتب الصحفي أسامة سرايا والكاتب إبراهيم حجازي والإعلامي خيري رمضان والكاتب الصحفى جمال الدين حسين رئيس تحرير جريدة الأخبار المسائي، والنائب مصطفى بكري، وعدد كبير من الصحفيين والإعلاميين خريجي قسم الإعلام بسوهاج، وقدمه الإذاعي عبد الرحمن رشاد وهو أحد أبناء محافظة سوهاج الأسبق رئيس الإذاعة الأسبق.

وقال محمد عبد الجواد ، إنه من مواليد محافظة سوهاج تخرج 1947 من كلية الآداب قسم اللغة الإنجليزية، وعمل في عدد من الوكالات الأجنبية، وشارك في تأسيس وكالة أنباء الشرق الأوسط عام 1959.

وقال ماهر مقلد رئيس جمعية صحافة سوهاج، إن هذا التكريم هو أول احتفال يرعاه خريجو صحافة سوهاج للاحتفاء ب شيخ الصحفيين الكاتب الكبير محمد عبدالجواد ابن قرية المدمر محافظة سوهاج الذي يمارس مهنة الصحافة منذ أكثر من 73 عاما وهو من الرعيل الأول الذي أسس مع الكبار جلال الدين الحمامصى، وعلى حمدي الجمال ومحسن محمد وعبدالحميد سرايا وسعيد سنبل وكالة أنباء الشرق الأوسط، كما شغل منصب وكيل المجلس الأعلى للصحافة 14 عاما ووكيل نقابة الصحفيين.

وأعرب مقلد عن أمنياته أن يكون العام الجديد عام خير ونماء علي مصر وعلي الصحافة المصرية، وأن بشائر العام الجديد تمنح الأمل في مستقبل مشرق، مؤكدًا أن قسم صحافة سوهاج يمثل ظاهرة في تاريخ الصحافة والإعلام، حيث قدم نماذج مبهرة في ليس في مصر فقط وإنما في الوطن العربي، مشيراً إلي أن رئيس جامعة سوهاج وعد بإعداد دراسة علمية عن تلك الظاهرة، بالإضافة إلى إعداد موسوعة عن خريجي القسم الذي وصلوا إلى أكثر من 800 صحفي أعضاء بنقابة الصحفيين.

وأعرب الكاتب الصحفي عبد المحسن سلامة رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام عن سعادته بالمشاركة في تكريم محمد عبد الجواد ، مشيدا بتنظيم الاحتفالية الرمزية المهمة لتكريم الأساتذة والرواد بالمهنة، موضحا أنه أحد رواد المهنة، موكدا أنه ترك بصمة يتفق عليها الجميع ليس في وكالة أنباء الشرق الأوسط فقط ولكن في المهنة بشكل عام.

وقال علي حسن رئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط، إن عبدالجواد قيمة وقامة صحفية كبري، وهو الأب الروحي للوكالة، موضحا أنه عند ترشحه لنقابة الصحفيين في مارس ١٩٨١ حصل علي أعلي نسبة أصوات بنسبة تقترب من 75% ممن شاركوا في الانتخابات وكان قاسما مشتركا وفي جميع القوائم الانتخابية وقتها.

وقال جمال عبد الرحيم وكيل أول نقابة الصحفيين، إن عبد الجواد كان يمثل رمزا كبيرا لمهنة الصحافة، مشيراً إلي تكريمه في اليوبيل الماسي لنقابة الصحفيين عام 2015، موضحا أنه ليس غريبا عن النقابة حيث شغل منصب وكيل نقابة الصحفيين وعضوية مجلس النقابة لمدة 4 سنوات، موضحا أنه قدم الكثير للصحافة المصرية.

وقال الكاتب الصحفي عبد الله حسن وكيل الهيئة الوطنية للصحافة، أنه سعيد بالمشاركة في يوم وفاء لتكريم الأستاذ محمد عبد الجواد ، موكدا أنه صاحب تاريخ طويل وفضل علي وكالة أنباء الشرق الأوسط وعليه شخصياً. وأوضح أن عبد الجواد استمر رئيساً لمجلس إدارة وتحرير لوكالة أنباء الشرق الأوسط نحو 20 عاما وكانت فترة خصبة جدا وثرية في العمل الصحفي.

وشدد الكاتب الصحفي إبراهيم حجازي علي ضرورة وقف حرب إهانة الرموز، مشيدا بتكريم الرموز الصحفية، لأن هناك حربا لتجريف الرموز المصرية في مختلف المجالات خلال العقود الأخيرة. وأوضح حجازي أن وكالة أنباء الشرق الأوسط كانت حصن حمى الدولة إعلاميا لعقود وكان صوتها الرسمي، ومازالت كذلك.

وقال أسامة سرايا رئيس تحرير جريدة الأهرام الأسبق، إن عبد الجواد، كان أحد مؤسسي أقسام الخارجي في الصحافة وانتقل من ترجمة الأخبار إلي تحرير الأخبار الأجنبية، موضحا أن جيل الأستاذ محمد عبد الجواد ساهم في صعود الصحافة المصرية، وشدد علي أن مهنة الصحافة تتعرض لعدد من المخاطر والتهديدات ولكنها مهنة تمرض ولن تموت والمجتمعات لا يمكن أن تستغني عن الصحافة.

وقال الإعلامي خيري رمضان، إن عبدالجواد من الرعيل الأول للصحافة المصرية وأحد رموزها، مشيدا بتكريم عبد الجواد القيمة والرمز.

وقال النائب مصطفى بكري إننا في لحظة تاريخية تمر بها مهنة الصحافة تستحق منا أن نراجع الأوراق التي سقطت بالقريب، كما أننا في حنين إلي القيم المهنية التي يمثلها الأستاذ محمد عبد الجواد .

مادة إعلانية

[x]