"ماعت" في ختام منتدى صناع السلام للشباب: على المجتمع المدني تنفيذ القرار 2250 لتحقيق السلم والأمن

29-12-2019 | 22:09

مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان

 

هايدي أيمن

اختتمت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان فعاليات منتدى صناع السلام، الذي عقد في إطار مشروعها عن تعزيز دور الشباب في السلم والأمن في جنوب المتوسط، وأقيم بالقاهرة في الفترة بين 21 لـ 25 ديسمبر 2019، بمشاركة شباب من الجزائر وتونس والمغرب ومصر، بعد عقد عدد من ورش العمل والموائد المستديرة والجلسات، وخرجوا بعدد من المبادرات لتنفيذها في دولهم.


وتناول المنتدى عددا من المحاور المتعلقة بإستراتيجيات مكافحة الإرهاب الدولية والوطنية ومدى تطبيقها، بالتركيز على القرار 2250 ل مجلس الأمن ؛ المتعلق بإشراك الشباب في السياسات المتعلقة بالسلم والأمن، وتغيير السرديات المتعلقة بالمشاركة الشبابية. وتطرق التدريب لكيفية صياغة سياسات عامة بديلة، وكذلك كيفية تصميم مبادرات لبناء السلم.

وكان التدريب بحضور عدد من صناع القرار في الدول المستهدفة، للنقاش حول كيفية تضمين القرار الأممي في السياسات الوطنية. وخرج الشباب المشاركون بعدد من المبادرات المتعلقة بالتعريف بالقرار 2250 في تونس، ومبادرة لمكافحة خطاب الكراهية في المغرب، ومبادرات متعلقة بدعم أطفال اللاجئين في الجزائر، ومبادرة عن الشباب وصناعة السلم المستدام في مصر.

وأطلق الشباب منصة إلكترونية في نهاية المنتدى كنافذة للتحاور والتعاون بين الشباب سواء العاملين في مجال السلم والأمن أو المهتمين به، كما أنها حلقة وصل بين المنظمات الشبابية العاملة على نشر السلام في منطقة المتوسط.

وصرح أيمن عقيل رئيس مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان بأن المجتمع المدني يحتاج للتركيز على لعب دوره لتنفيذ بنود قرار 2250، من خلال التأكيد على محاوره المتعلقة بالمشاركة والحماية والوقاية وإعادة الإدماج والشراكات، كي يكون الشباب وسيلة لمكافحة وليس صنع الإرهاب ، لا سيما في جنوب المتوسط، التي يتشارك فيها الشباب نفس التحديات.

وصرحت مونيكا مينا مدير المشروع، بأن قرار مجلس الأمن 2250 جاء من الشباب وإلي الشباب، وسنسعى نحن الشباب لتفعيله على المستويين الوطني والإقليمي. فإن الإبقاء على الدور الإيجابي للشباب هو المعزز الحقيقي للسلم المستدام في منطقة المتوسط.

جدير بالذكر أن منتدى صناع السلام يأتي في إطار المشروع الذي تنفذه مؤسسة ماعت الممول من مبادرة "التمويل الأولي لمبادرات القاعدة الشعبية حول مشاركة الشباب في عمليات السلام والديمقراطية في المنطقة الأورو-متوسطية"، التي يروج لها مركز الشمال والجنوب التابع لمجلس أوروبا في إطار برنامج الجنوب الثالث الممول من الاتحاد الأوروبي ومجلس أوروبا.

[x]