"حبيبى دائما".. أسماء واجهت خطيبها بإصابتها بالسرطان فتزوجها| فيديو

28-12-2019 | 23:01

أسماء واجهت خطيبها بإصابتها بالسرطان فتزوجها

 

محمد الغرباوي

قالت أسماء سعيد، إحدى محاربات مرض السرطان، إننى كنت مخطوبة ولم أكن أعانى من أى أمراض، وكنت طبيعية، وبعد بضعة شهور من الخطوبة بدأت أشعر بدوخة اعتقدت أنها بسبب ضغط الشغل، فقمت بإجراء تحليل للكشف عن الإنيميا، ولكنى فوجئت بإصابتى باللوكيميا، ولوهلة أعتقدت أن حياتى انتهت وكانت معلوماتى عن هذا المرض أنه مميت.


وأضافت"سعيد"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى وائل الابراشى "قررت الاتصال بخطيبى وإبلاغه بقرار الانفصال، قبل أن يفعلها هو، لانتشار الندالة فى مجتمعنا هذه الأيام، ولم أكن مهيئة لصدمة أخرى، واتصلت به أثناء تواجدى بالمستشفى، وتركت والدى ووالدتى مع الدكتورة، واتصلت به وأبلغته بإصابتى بالسرطان ورغبتى فى الانفصال، وتحدثت إليه بكلمات هادئة بلا دموع ولا انهيار وثبات كامل، وفاجأنى بالرد بأنه لا يستطيع العيش بدونى، وطلب منى البدء فى تعاطى العلاج، مؤكدا أنه مادام يوجد علاج يصبح هناك أمل فى الشفاء"، ومعرفتى بالمرض جاءت قبل كتب الكتاب بشهرين، وبعدها والدى تحدث لأحمد خطيبى، وطلب منه تأجيل كتب الكتاب لحين الانتهاء من التحاليل والفحوصات، وكان علاجها بنسبة ٨٠٪؜ نفسى، فقال أحمد لوالدى "إن أكثر حاجة تفرح أسماء أنها تكون عروسة، وهتزعل لو أجلنا كتب الكتاب"، وكان متمسكا بى ولم يكترث لبهدلة المستشفيات والأدوية وكان متنازلا عن الإنجاب فى سبيل وجوده بجانبى، ومنذ ٩ شهور تعافيت تماما من السرطان وأمارس حياتى بشكل طبيعى، وبعد فضل الله علي بالشفاء كان لأحمد عامل كبير فى استكمال العلاج والدعم النفسى، وكان دائم التفكير فى كيفية إسعادى، وكنت أتعاطى علاجا يمنع الإنجاب، وقوبل ذلك منه بحالة كبيرة من الرضا.

وأوضح أحمد سيد، زوج أسماء محاربة السرطان، "فى البداية لابد أن نرضى بما يكتبه الله لنا، وأسماء منذ أن كانت خطيبتى لا أستطيع أن أعيش بدونها، وهى جوهرة لا يمكن التفريط فيها".


أسماء واجهت خطيبها بإصابتها بالسرطان فتزوجها

الأكثر قراءة

[x]