"الإبراشي" يكشف حقيقة حساب "انستجرام" لبيع الأسلحة البيضاء لطلاب المدارس

28-12-2019 | 22:11

وائل الإبراشى

 

محمد الغرباوي

قال الإعلامى وائل الإبراشى، إن التكنولوجيا وُجدت لخدمة البشرية، وليست لضرر المجتمع، وهدمه، عندما يصل الوضع لاستغاثة أولياء الأمور من صفحة على "انستجرام" لبيع الأسلحة البيضاء للطلاب.


وأضافت شيماء ماهر، إحدى أولياء الأمور، خلال مداخلة هاتفية مع الاعلامى وائل الابراشى، ببرنامج كل يوم، المذاع عبر فضائية أون أى، "أصبح من العادى مشاهدة طلاب المدارس الثانوى يحملون "السنج والمطاوى"، فى مشاجراتهم، وأرى أن المتهم الرئيسى فى ذلك هو الأسرة"، مشيرة إلى أن هناك جروبات بين الطلاب وبعضهم البعض لتبادل الأسلحة البيضاء، وأردفت منى أبو غالى، إحدى أولياء الأمور، أن الصفحة الموجودة على إنستجرام تروج للأسلحة البيضاء، مقابل توصيلها للمنازل بـ٥٠ جنيها كمصاريف شحن، ووجهت الاتهام للمدرسة وتقصيرها فى تربية الأجيال، واهتمامها بإنهاء المنهج فقط، مؤكدة أن الصفحة استحدثت بعض الأسلحة صغيرة الحجم وقد تؤدى للوفاة، مناشدة القائمين على العملية التعليمية ضرورة عودة القيم والمبادئ والتربية لمدارسنا.

وأوضح الدكتور حسن سند، عميد كلية الحقوق بجامعة المنيا، تداول الأسلحة البيضاء محظور قانونا، وتداولها يمثل حالة من الخطر والضرر على المجتمع، والطفل فى هذه السن الصغيرة عبارة عن أداة تحمل أداة قاتلة، ولابد من عمل سيطرة على كل الصفحات التى تهدد الأمن القومى، تصل إلى الغلق.

مادة إعلانية

[x]