مدبولي: تطوير مناطق كانت تصنف ضمن المناطق غير الآمنة مشروع كبير لإحياء القاهرة التاريخية

26-12-2019 | 16:17

الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء

 

كريم حسن

تفقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، أعمال تطوير منطقة سور مجرى العيون ، ومنطقة المدابغ، وكذا المنطقة المحيطة بمتحف الحضارة بعين الصيرة، يرافقه، وزراء السياحة والآثار، والتنمية المحلية، والإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ومحافظ القاهرة.


وخلال جولته بمنطقة سور مجرى العيون ، أدلى رئيس الوزراء بتصريحات أكد خلالها أن اليوم هو يوم هام فى تاريخ تطوير وإعادة إحياء عاصمتنا الجميلة القاهرة، معرباً عن سعادته بتطوير المنطقة، وإخلائها بالكامل قائلاً: نشهد اليوم إنجازاً عظيماً وهو تطوير أحد أهم المناطق التي كانت في يوم من الأيام تصنف على أنها أحد المواقع غير الملائمة للسكن وهي منطقة المدابغ ومنطقة عشش أبو السعود، مضيفاً "هذه المناطق كانت مصنفة كمنطقة غير آمنة وتعتبرغير مناسبة أبداً لحياة المواطنين"، ويبدأ حالياً التطوير بعد أن تم تسكين قاطنى هذه المناطق فى وحدات سكنية حضارية.

وأشار مدبولي، إلى أنه تم نقل جميع الورش والمدابغ إلى المدينة الجديدة للجلود بمنطقة الروبيكى، كما تم نقل نحو أكثر من 1500 أسرة من منطقة سور مجرى العيون إلى المدن الجديدة التي تم إنشاؤها خلال الفترة الماضية، مثل مدينة الأسمرات، ومناطق الإسكان الجديد في مدينة بدر وغيرها.

وأوضح، أن المنطقة التي تقع على مساحة 95 فداناً، وتعتبر ضعف مساحة منطقة مثلث ماسبيرو، ستشهد إقامة عدد من المشروعات الترفيهية والسياحية سيستفيد منها كافة المواطنين، وبالفعل بدأت شركة المقاولات أعمال التطوير بالموقع، وهو مشروع يأتي ضمن خطة كبيرة وجّه بها الرئيس عبدالفتاح السيسي، لإخلاء المدن المصرية من المناطق غير الآمنة، والأهم أن هذا التطوير يأتي ضمن المشروع الكبير لإحياء القاهرة التاريخية وإعادة رونقها واستخداماتها الثقافية والحضارية، وإقامة مشروع متكامل يحترم طابع الحضارة الإسلامية، موجهاً الشكر للوزراء المعنيين الذين أسهموا في عملية الإخلاء وبدء التطوير، وهم وزراء الداخلية، والإسكان، والسياحة والآثار، وكذا محافظ القاهرة.

وطالب رئيس الوزراء بالمضي في استكمال أعمال الإزالة للمنطقة بأكملها، لاستكمال أعمال التطوير، مشدداً: كل مبنى بجوار أثر يزال فوراً، واعتبر أن هناك فرصة تاريخية لتطوير القاهرة القديمة، في ظل توافر الإرادة السياسية، والوحدات السكنية الجاهزة لتعويض المضارين من أعمال التطوير.

من جانبه أوضح الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، أن خطة تطوير منطقة سور مجرى العيون تأتي ضمن رؤية تخطيطية حديثة تستهدف تعظيم الاستفادة منها على المستوى الاجتماعي والاقتصادي، وتهدف إلى إعادة إحياء وتوظيف الأراضي المتداعية داخل القاهرة التاريخية لتتوجه بشكل أساسي إلى إنشاء أنشطة واستخدامات بديلة تؤكد على دور القاهرة كمركز ثقافي حضاري سياحي.

ولفت الوزير إلى أن المخطط العام للفكرة التصميمية لمشروع التطوير يتضمن إقامة منطقة الثقافة والفن، تتيح مساحات تستخدم كمسرح مفتوح، ومسارح وسينمات، بالإضافة إلى متحف ومعارض للفنون التشكيلية، ومكتبة عامة، وقاعة للندوات والمؤتمرات، إلى جانب أماكن مخصصة للعروض الفلكلورية، ومركز للفنون الحركية، فضلاً عن إقامة منطقة للخدمات الترفيهية والسياحية تشتمل على عدد من المطاعم وفراغات وساحات مفتوحة، مع التركيز علي جذب نوعية المطاعم التى تقدم المطبخ المصري التقليدي، هذا إلى المطابخ الأخرى العربية والعالمية.

كما شملت جولة رئيس الوزراء، اليوم، تفقد أعمال تطوير المنطقة المحيطة بمتحف الحضارة، حيث استمع إلى عرض حول الموقف التنفيذى لإزالات منطقة عين الصيرة العشوائية المجاورة للمتحف، تمهيداً لتطويرها، في إطار خطة الدولة لإعادة إحياء المظهر التاريخي لمدينة الفسطاط.

وقال الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، أن هناك مخططاً عاماً لتحويل المنطقة بالكامل لمزار سياحي عالمي نظراً لما تتميز به من وجود مسجد عمرو بن العاص، أقدم المساجد الإسلامية في مصر وإفريقيا، وكذلك الكنائس القديمة وهي الكنيسة المعلقة، وماري جرجس، وأبو سيفين، والعذراء، وكذا المعبد اليهودي، و سور مجرى العيون ، بالإضافة إلى متحف الحضارة، مع وجود تصور للاستغلال الأمثل لبحيرة عين الصيرة، بإعادة تطويرها واستغلال ضفافها بعدد من الأنشطة الملائمة للموقع.

وفى ختام الجولة، وجه رئيس الوزراء بضرورة إيلاء اهتمام خاص بأعمال تنسيق الموقع في منطقة عين الصيرة في محيط متحف الحضارة، وطرح العديد من الأفكار على القائمين على التنفيذ حول استثمار البحيرة الصناعية التي يتضمنها الموقع، بإنشاء أكثر من نافورة وأعمال إضاءة متميزة، بما يمنح انطباعاً متميزاً حول المنطقة، إلى جانب اتخاذ خطوات لتجميل المباني السكنية المحيطة بالمنطقة وتنسيقها حضاريا.

[x]