الرئيس السيسي لم يترك محفلا دوليا إلا وشارك فيه حاملا على عاتقه هموم وآمال شعوب القارة في ٢٠١٩

26-12-2019 | 18:01

الرئيس السيسي

 

وسام عبد العليم

شهد عام 2019 تولي مصر رئاسة الاتحاد الإفريقي، تلك الخطوة التي تعد بمثابة انتصار جديد للدبلوماسية المصرية، بل تتويجًا لسياستها الخارجية في إطار النهج الذي دشنه الرئيس عبدالفتاح السيسي، منذ وصوله لسدة الحكم في يونيو 2014م، بإقامة علاقات وطيدة مع دول القارة السمراء.


خلال رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي هذا العام، لم يترك السيسي، محفلاً دوليًا إلا وشارك فيه، حاملاً على عاتقه هموم وآمال شعوب القارة في الحياة الكريمة، والحصول على حقها في التنمية المستدامة وفرص العمل، فضلًا عن دعوته لرجال الأعمال والشركات الدولية الكبرى إلى الاستثمار في دول القارة، لما يتوافر فيها من فرص ومزايا لا حصر لها، ومنها الموارد الطبيعية والأيدي العاملة والأمن والسلم.

رصدت "بوابة الأهرام" تلك القمم الرئاسية والتي جاءت كالتالي:

القمة الصينية – الإفريقية:

في 28 يونيو الماضي، شارك السيسي، في أعمال القمة الصينية الإفريقية المصغرة المنعقدة في بكين، على هامش اجتماعات مجموعة العشرين، وأكد المشاركون حرص مصر على القيام بدور فاعل وداعم لتحقيق الأهداف المرجوة من المشاركة بين الصين وإفريقيا، والتركيز على أولويات التنمية في إفريقيا.

القمة الإفريقية بالنيجر:

في 8 يوليو الماضي، شارك السيسي، في القمة الإفريقية الاستثنائية بالعاصمة النيجرية نيامي، تم إطلاق اتفاقية التجارة الحرة القارية التي أقرتها برلمانات 24 دولة إفريقية، ودخلت حيز التنفيذ، حيث تعد حدثًا تاريخيًا لإفريقيا تحت رئاسة مصر، مؤكدًا السيسي، أهمية التعاون مع الاتحاد لتنفيذ توصيات القمة بما يعزز المصالح الإفريقية بين دول القارة وتحقيق التنمية الشاملة.

القمة اليابانية – الإفريقية:

وفي 26 أغسطس الماضي، انطلقت فعاليات القمة اليابانية الإفريقية بمدينة يوكوهاما بمشاركة السيسي، وأكدت أهمية التنمية الإفريقية من خلال الشعوب والتكنولوجيا والابتكار والاستقرار بالقارة، ومواصلة جهود إصلاح مجلس الأمن الدولي، وتنفيذ المبادئ الحاكمة الملكية الإفريقية والشراكة الدولية.

القمة الروسية- الإفريقية:

في 24 أكتوبر الماضي، انطلقت فعاليات المنتدى الاقتصادي الإفريقي الروسي، التي تعقد للمرة الأولى، برئاسة مشتركة بين الرئيس عبدالفتاح السيسي، كرئيس للاتحاد الإفريقي ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وتعد القمة أول حدث على هذا المستوى في تاريخ العلاقات بين الجانبين بمشاركة 40 دولة، حيث قام الرؤساء المشاركين باعتماد إعلان ختامي يعكس المبادئ التي اتفق الجانبان عليها وأهمها احترام قواعد القانون الدولي، ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة؛ وتحقيق السلم والأمن، وعدم التدخل في الشئون الداخلية للدول، وتسوية الصراعات بالطرق السلمية؛ ودعم أجندتي التنمية الإفريقية 2030 و2063، وكذلك تدشين آلية وزارية لمتابعة الحوار والشراكة بين الجانبين.


القمة الألمانية- الإفريقية:
في 19 نوفمبر الماضي، انطلقت أعمال القمة الألمانية - الإفريقية ببرلين والتي تهدف إلى التعاون الاقتصادي بين إفريقيا ودول مجموعة العشرين، من خلال مشروعات مشتركة تسهم في الإسراع بوتيرة النمو بالقارة السمراء، فضلا عن إنشاء صندوق لتشجيع الاستثمار بإفريقيا، والذي يعد بمثابة تطور مهم نحو تحقيق الغايات المشتركة.

ولم يتوقف نشاط الرئيس عبدالفتاح السيسي، لحضور ققم دولية باسم إفريقيا، بل استضافت مصر عدة منتديات منها ملتقى الشباب العربي الإفريقي بأسوان في مارس الماضي؛ لمناقشة القضايا المتعلقة بمستقبل المنطقة العربية والقارة من خلال عدة جلسات وورش عمل.

وجاءت توصيات السيسي بتشكيل فرق عمل من الشباب العربي والإفريقي، لتولي إعداد تصور خاص لتحقيق فرص التكامل العربي الإفريقي، ووضع رؤية شبابية لآليات التعامل مع قضايا الاستقطاب الفكري وعرضها كمبادرة شبابية للقضاء على الإرهاب والتطرف.

منتدى إفريقيا للاستثمار:
وفي 22 نوفمبر الماضي، انطلقت فعاليات منتدى إفريقيا للاستثمار في نسخته الثالثة بالعاصمة الادارية الجديدة، بمشاركة عدد من رؤساء دول وحكومات مختلف الدول الإفريقية، وشملت التوصيات ضرورة تمويل المؤسسات الدولية مشروعات التكامل الإفريقي، واستمرار سياسات الإصلاح الاقتصادي وتحسين مناخ الاستثمار، ومساهمة القطاع الخاص في توفير فرص عمل للشباب، ودعم مبادرات التحول الرقمي في إفريقيا لمواكبة ثورة المعلومات.

منتدى أسوان للسلام والتنمية بإفريقيا:
وفي 12 ديسمبر الجاري، انطلقت فعاليات منتدى أسوان للسلام والتنمية بإفريقيا في نسخته الأولى، والذي حقق الكثير من المكاسب لصالح القارة السمراء، حيث جاءت توصيات المنتدى بضرورة تشجيع دول القارة على تناول مشكلة النزوح القسري، بالإضافة إلى دعوة الاتحاد الإفريقي لمواصلة عمليات دعم السلام، وتشجيع دول القارة الخارجة من نزاعات على تمكين المرأة وتأمين حقوقها، مطالبة شراكات الاتحاد الإفريقي بالاستثمار في القدرات البشرية.

كما قدم السيسي، مبادرة الكشف وعلاج مليون إفريقي من فيروس سي، وذلك ضمن حملة 100 مليون صحة المصرية.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]