بعد تداول بيانات مغلوطة.. "الري" تكشف عن المياه المطلوب تمريرها من سد النهضة وفقا للمقترح المصري

25-12-2019 | 16:40

سد النهضة

 

أحمد سمير

أكدت وزارة الموارد المائية والري، في بيان صحفي "ثان"، صادر اليوم الأربعاء، تمسك مصر بالمقترح المقدم من جانبها، بخصوص قواعد ملء وتشغيل سد النهضة .


وأوضح البيان، أن بعض وسائل الإعلام "المغرضة" قد نشرت وتناقلت بعض المعلومات المغلوطة بتراجع مصر عن مطالبتها بإمرار وتدفق ٤٠ مليار متر مكعب سنويًا من النيل الأزرق ، والذي يمثل متوسط إيراد النيل الأزرق أثناء فترات الجفاف والجفاف الممتد، وهو ما حدث خلال الفترة من العام ١٩٧٩ وحتى العام ١٩٨٧.

وأشار البيان، إلى أن المقترح الإثيوبي يطالب بإمرار ٣٥ مليار متر مكعب سنوياً فقط من النيل الأزرق ، وذلك خلال فترات ملء سد النهضة ، وكذلك خلال فترات الجفاف والجفاف الممتد.

وفي هذا الصدد، أكدت الوزارة أن النيل الأزرق هو أحد روافد هضبتي الحبشة والبحيرات، وهو رافد من أربعة روافد رئيسية تغذى نهر النيل، إلا أن المياه التي تصل من النيل الأزرق تمثل نحو 60% من إيراد نهر النيل.

وكانت وزارة الموارد المائية والري، قد أعلنت في بيان صحفي، مساء أمس الثلاثاء، تمسكها بالمقترح المقدم من جانبها بخصوص قواعد ملء وتشغيل سد النهضة ، وسعيها قدمًا فى المفاوضات مع السودان وإثيوبيا إلى التوصل إلى تفاهم واتفاق بخصوص قواعد ملء وتشغيل السد وخصوصا خلال فترات الجفاف والجفاف الممتد.

وأشار البيان، إلى حرص مصر على التوصل لصيغة توافقية تحقق مصالح الدول الثلاث، متمثلة فى حق إثيوبيا فى تحقيق التنمية التي تنشدها، بما لا يمثل خطراً جسيمًا على مصر، ويضمن تدفق المياه لها، وحقها في الحياة.

وأوضح البيان، أن مصر قدمت صياغة بديلة لربط تشغيل كل من السد العالي و سد النهضة ، بما يحقق مصلحة الطرفين.

وتجدر الإشارة، إلى أنه فى ضوء مخرجات اجتماع واشنطن الذى عُقد فى ٦ نوفمبر تم عقد ثلاثة اجتماعات فنية، ومن المقرر عقد الاجتماع الرابع فى الفترة بين ٩-١٠ يناير المقبل، لاستكمال النقاشات وال مفاوضات .

وكان قد تم تصميم مصفوفة تتضمن الثلاثة مقترحات للدول الثلاث ويدور النقاش حولها والعمل على تقريب وجهات النظر بينها للتغلب على نقاط الخلاف.

وكان ثالث الاجتماعات الأربعة الفنية، قد عقد في الخرطوم على مدار يومي السبت والأحد الماضيين، وأوضحت الوزارة عقب انتهاء الاجتماع، أن الاجتماعات حاولت تقريب وجهات النظر للوصول إلى توافق حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة في ضوء أهمية التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن بشأن ملء وتشغيل السد، والتوافق على آلية التشغيل التنسيقي بين السدود.

وواصلت الدول الثلاث النقاشات حول نقاط التوافق والاختلاف، وقد تم فى ختام الاجتماع الاتفاق على استمرار المشاورات والمناقشات الفنية حول المسائل الخلافية خلال الاجتماع الرابع المقرر عقده في أديس أبابا خلال الفترة 9-10 يناير 2020.

جدير بالذكر، أن الجانب المصري يسعى إلى التوصل لاتفاق بشأن ملء وتشغيل السد، بما يحقق مصالح الدول الثلاث ويحقق التنسيق بين سد النهضة والسد العالى، بما يحافظ على استدامة النهر والمنفعة المشتركة.

مادة إعلانية

[x]