تعرف على توصيات المؤتمر السابع عشر لوزراء التعليم العالي في الوطن العربي

25-12-2019 | 14:27

مؤتمر وزراء التعليم العالي والبحث العلمي في الوطن العربي

 

محمود سعد

انتهى المشاركون في المؤتمر السابع عشر ل وزراء التعليم العالي و البحث العلمي في الوطن العربي، الذي عقد على مدار يومين تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، من فعاليات المؤتمر والخروج بعدة توصيات.


وتوصل المشاركون في المؤتمر إلى عدة مقترحات وتوصيات لعرضها على الوزراء، وهي كالتالي:

توصيات موجّهة إلى الدول:

اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة على مختلف المستويات لتحقيق التحوّل الرقمي الشامل للحدّ من الفجوات الرقمية وضمان فرص متكافئة للإفادة من استخدام الذكاء الاصطناعي .

العمل على وضع سياسات عامّة وخطط تنفيذية لتعزيز توظيف الذكاء الاصطناعي في التعليم و البحث العلمي ، وفي قضايا ومجالات وتحديات عربية مشتركة مثل اللغة والثقافة والبيئة والكوارث، وتأمين ما يتطلّبه ذلك من التنسيق المحلّي بين الجهات المعنيّة داخلياً وخارجياً.

تبني آليات للتنظيم والحوكمة بخصوص المنظومة الوطنية للذكاء الاصطناعي، والعمل على ضمان خصوصياتها وتحديد عناصرها وحوكمتها وحلّ قضاياها ووضع أولويات لعملها تناسب الدولة والمجتمع، وتأمين مصادر التمويل العامة والخاصة والأهلية لها.

تأهيل الأساتذة والمعلّمين للعمل في تعليم مُمَكَّنٍ ب الذكاء الاصطناعي ، وتمكينهم من المهارات الرقمية الجديدة اللازمة للاستخدامات الأكاديمة والتعليمية والإدارية للذكاء الاصطناعي.

إيجاد وتطوير منظومات ذات جودة عالية وشاملة لمعطيات وبيانات إدارة التعليم ، وهو يتطلّب اهتمام المسئولين عن التعليم في الدول العربية بإعادة النظر في البيانات والمعطيات تحصيلاً، ونوعاً، وكمّاً، وجودة، وتواتراً.

مراعاة متطلّبات القيم والشفافية والخصوصية والملكية وحقوق الإنسان والأمن والسلامة في جمع البيانات والمعطيات وتداولها.

دعم البحث والتطوير والابتكار في الذكاء الاصطناعي والتعليم وتطبيقاته.

إدخال الذكاء الاصطناعي في مناهج التعليم ابتداءً من المراحل الأساسية وبشكل يتناسب مع كلّ مرحلة من مراحل التعليم، وإﻃﻼق ﺑﺮاﻣﺞ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﺎﻣﻌﺎت ﺗﻮاﻛﺐ اﻟﺘﻐﻴﺮ اﻟﻤﺘﻮﻗّﻊ ﺣﺪوﺛﻪ ﺑﺎﻟﻮﻇﺎﺋﻒ اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ نتيجة الذكاء الاصطناعي ضمن الثورة الصناعية الرابعة.

تبني مبادرات وطنية ومنها إنشاء مختبرات للذكاء الاصطناعي.

اعتماد مبادرة لتحفيز القطاع الخاص على الاستثمار في شركات الذكاء الاصطناعي في مجالات التعليم، وتشجيع إقامة الحاضنات للشركات الناشئة العربية في تطوير استخدامات الذكاء الاصطناعي في التعليم.

بناء شراكات عميقة وفاعلة في حقل الذكاء الاصطناعي بين القطاعين العام والخاص في التعليم والبحث والتطوير والابتكار ودعم ريادة الأعمال..

توصيات موجّهة إلى الألكسو:

إطلاق إستراتيجية عربية وخطط تنفيذية للتنسيق والتعاون لإدخال الذكاء الاصطناعي في التعليم.

وضع مؤشرات قياس أداء إقليمية للمنطقة العربية ومستهدفات في مجالات تطبيقات الذكاء الاصطناعي .

تنفيذ مشروعات وأنشطة تهدف إلى ﺗﻮﻋﻴﺔ ﻓﺌﺎت اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ وتثقيفها ﺑﻤﻔﻬـﻮم اﻟـﺬﻛﺎء اﻻﺻـﻄﻨﺎﻋﻲ بوصفه أداة للتنمية القائمة على البعد الإنساني ومبادئ حقوق الإنسان ﻟﺘيسير اﺳـﺘﺨﺪام الذكاء الاصطناعي .

تنظيم أياّم عربية سنوية للذكاء الاصطناعي واستخداماته في التعليم و البحث العلمي .

تبنّي برنامج جديد لدى الألكسو للاهتمام في اللغة العربية والاقتصاد المعرفي والثورة الصناعية الرابعة بما في ذلك الذكاء الاصطناعي .

وضع منصّة عربية للذكاء الاصطناعي تحت مظلة الألكسو، تساعد في تبادل المعلومات والخبرات والتجارب بين الدول العربية.

[x]