محمد خميس ينتهي من فيلم "ناتالي" صرخة امرأة

24-12-2019 | 15:59

محمد خميس

 

أحمد محمود

أعلن المخرج محمد خميس الانتهاء من فيلمه الروائي الأول "نتالي" بعدما أطلق العديد من الأفلام الوثائقية التي تم عرضها بمهرجانات عديدة.


وعن الفيلم يقول خميس لـبوابة الأهرام: أبتعد عن أعمال الحرب والفوضى في الفيلم وكان تركيزي على الأمور النفسية التي اعتبرها غير مطروحة من قبل، وقد تم تصوير الفيلم في لاندسكرونا بالسويد.

ويضيف أن قصة الفيلم تدور من خلال شخصية الأم خلود التي تعيش مع طفلتها جنى: يوما بيوم في بلاد الغربة وتستمع إلى تساؤلات الطفل حول السلبيات والايجابيات في السويد.. حول ان كان الهروب حقا هو الحل،؟ وهل حقا الغربة هي طوق النجاة من الموت .! ام هي بداية طريق آخر يؤدي بنا إلي موت من نوع آخر .. في الحرب الإنسان يجبر على الموت ولكن الغربه تجعلنا نتأمل به وربما نتمناه في بعض الأحيان .. و"جني" لديها تساؤلات حول صور الشهداء المعلقة على ‎جدار صالون البيت وهي صور تخص أصدقاء الأم خلود وأقاربها لنكشف بعد، ذلك أن خلود مريضة نفسيا وتعالج عند طبيبة سويدية وبأن الصورة المقلوبة المعلقة مع باقي الصور في الصالون ماهي إلا صورة ابنتها جني التي ماتت غرقا، في رحلة الهروب من جحيم الحرب وأن جني لا وجود لها إلا في مخيلة الأم خلود، ‎ورغم محاولات الطبيب لعلاجها إلا أن الصراع النفسي أقوى ويستحوذ على عقلها وخيالها.


محمد خميس

مادة إعلانية

[x]