نواب يطالبون برفع سعر قصب السكر إلى ألف جنيه.. ويحذرون: "بيت الفلاح بيتخرب"

23-12-2019 | 12:32

النائب فتحي قنديل

 

غادة أبو طالب

طالب عدد من أعضاء مجلس النواب خلال اجتماع لجنة الزراعة والري والأمن الغذائي برئاسة النائب هشام الحصري، برفع أسعار توريد محصولي السكر والبنجر، لدعم الفلاح المصري في ظل انخفاض أسعارهم العالمية وارتفاع أسعار المستلزمات، وذلك بحضور وزير التموين الدكتور علي مصيلحي.

ودعا النائب فتحي قنديل إلى رفع سعر محصول قصب السكر إلى ٩٠٠ جنيه، لافتا إلى أن محصول القصب محصول إستراتيجي في مصر مثل محصول القمح تماما ويعمل في مجال زراعته وإنتاجه ٨ ملايين.

وأضاف قنديل، في كلمته باجتماع لجنة الزراعة بمجلس النواب برأسه هشام الحصري، أن إنتاجية الفدان ٤٠ طنًا ويتم التوريد بسعر ٧٢٠ جنيهًا بما يعني وجود خسارة للمزارع حوالي ألف جنيه في الفدان بسبب ارتفاع أسعار السماد التي خربت بيت المزارع ، رغم أن المصانع بتطلع أكثر من منتج من قصب السكر إلا أنها لا تحاسب المزارع سوى على السكر فقط.

وطالب قنديل بضرورة دعم الدولة لمزارعي القصب لأن شركات السكر بتكسب ولابد أن تعطي جزءا من هذا المكسب للمزارعين ، ولابد من إعادة النظر في سعر توريد قصب السكر لأنه لو باع الفلاح الفدان بـ ٩٠٠ ألف جنيه وحط الفلوس دي في البنك هيكون أكثر فائدة له، وبالتالي هنستورد كل أكلنا من الخارج من "برة".

وحذر النائب محمود هيبة، من ترك الفلاحين زراعة قصب السكر حال استمرار الضغوط عليهم، مطالبا بتشكيل هيئة عليا للمحاصيل الاستراتيجية ويندرج تحتها القصب، لاسيما أن المزارع لا يستطيع تحمل التقلبات السعرية في التكاليف.

وأضاف هيبة: " الكل عشمان في الوزير بتحريك أسعار توريد محصول قصب السكر"، فعلق رئيس اللجنة بقوله : " اطمئن .. الوزير علي مصيلحي من منطقة كلها فلاحين".

وشددت النائبة جواهر الشربيني، علي أهمية رفع سعر توريد بنجر السكر، لاسيما أن تكلفه إنتاجه مرتفعة جدا، حيث تبلغ تكلفة انتاج الفدان تصل إلى 7700 جنيه، بالإضافة إلي كلفة ايجار الفدان التي تصل إلى 5000 بإجمالي 12 ألف جنيه كمصاريف الفدان، متابعة : دعونا نسأل في المقابل المصنع بيكسب كام، نحن لسنا ضد المكسب لكن المساواة في الظلم عدل".

وطالبت الشربيني، برفع سعر توريد البنجر إلى 1000 جنيه، بقولها : "سعر توريده متدن للغاية، الفلاح بيطلع مديون".

وقال النائب مجدى ملك، وكيل لجنة الزراعة بمجلس النواب، إن البرلمان يحمل هموم الدفاع عن الفلاح المصرى المظلوم على مدار سنوات، وكذلك يحمل هموم كيفية حماية الصناعة المصرية الوطنية، في ظل ارتفاع أسعار تكاليف الانتاج وانخفاض أسعار المحاصيل، مطالبا بتحقيق مصلحة الفلاح.

وأضاف: " نحن متعاطفون مع الفلاح المصرى، ونطالب بوجود رؤية بمنتهى الأمانة والشفافية، تتضمن حلولا قابلة للتنفيذ على أرض الواقع، لملفات أسعار المحاصيل ومنها قصب السكر والبنجر".

وتابع، تكلمنا من قبل عن فرض رسوم عن الواردات، وكانت كميات السكر يتم تقسيمها على المصانع الوطنية، مطالبا بتحقيق المصلحة المشتركة بين الفلاح والدولة، في أزمة السكر

قال مصطفي فرج، رئيس مجلس إدارة جمعية المحاصيل السكرية، أن محصول القصب والبنجر من المحاصيل الهامة في مصر في الوقت الحالي وتسعيرهما هو موضوع الساعة بالنسبة للفلاحين حيث إن سعر توريد قصب السكر هو ٧٢٠جنيها منذ سنين ثابت رغم ارتفاع سعر الوقود وبالتالي تأثر دخل الفلاح.

وأضاف فرج أن تكلفة الفدان تصل إلى ٣٠ ألف جنيه ، الإنتاجية الفدان تصل ٤٠ طنًا، لافتا إلى أن الجمعية أجرت دراسات علي ذلك سواء السعر أو الإنتاج على عدد من المحافظات سواء أسوان وقنا وسوهاج وغيرها من المحافظات

وأوضح أن بنجر السكر تصل تكلفة إنتاج الفدان ٧ آلاف جنيه وسعر البنجر أقل من سعر القصب ، وإنتاجيه مصر تصل إلي ٥٥٠ ألف طن سكر من البنجر ، و٩٣٠ ألف طن سكر من القصب ، بما يعني أن إنتاج مصر يصل إلي ٢ونص مليون طن سكر سنويا ، ولكن انخفاض سعر توريد البنجر أدي إلي هروب المزارعين هذا العام وانخفاض المساحة المزروعة ٩٠ ألف فدان بما يعني انخفاض إنتاج السكر بحوالي ٢٥٠ ألف طن سكر ، وبالتالي لابد من تحديد سعر توريد عادل لبنجر السكر ويكون هناك لجنة وزارية للتسعير حيث إن مصر هي الوحيدة التي تقوم بزراعة بنجر السكر متعدد الأجنة وليس وحيد الأجنة.

مادة إعلانية

[x]