"حورس" يتحدى كوارث الطبيعة.. تعرف على قصة زلزال معبدي أمنحتب الثالث ورمسيس الثاني في التاريخ| صور

20-12-2019 | 15:39

"حورس" يتحدى كوارث الطبيعة

 

محمود الدسوقي

يؤكد الأثريون، أن الملك أمنحتب الثالث ترك معبداً جنائزيًا في طيبة الأقصر قريبًا من نهر النيل كان على درجة كبيرة من الجمال والبناء، لكن قربه من نهر النيل من جانب وزلزال شهير ضرب المنطقة من جانب آخر، أدى إلى تهاوي البناء، ولم يتبق منه سوى بقايا أبرزها تمثالي "ممنون"، التي لاحقتهما الأساطير والقصص والحكايات في كتب التاريخ".


وبعد حوالي 1300 سنة على إنشاء التمثالين تصدعت بعض أجزائهما أيضًا وحدثت بالتمثال الأيسر شقوق، وكان إذا مر هواء الصباح في تلك الشقوق المشبعة بالندى ســــمع له أزير وصفير، مما حدا بالرحالة اليونان الذين كانوا يزورون مصر آنذاك أن يزعموا أن التمثال يغني مع شروق الشمس، وسجلوا هذه الظاهرة الغريبة كتابة على ساق التمثال وقاعدته وكتبوا قصائد باليونانية وهي الاعتقادات التي سادت في أوروبا آنذاك بل أعطوا للتمثال اسم "ممنون"، الذي اشترك في حرب طراودة الشهيرة في الأساطير اليونانية.

واكتشفت البعثة الأثرية المصرية الألمانية برئاسة الدكتورة هوريج سوروزيان مساء أمس الخميس، تمثالا ضخما للإله حورس، وذلك أثناء أعمال التنقيب الأثري للبعثة داخل بقايا صالة الأعمدة بمعبد ملايين السنين الخاص ب الملك أمنحتب الثالث بمنطقة كوم الحتان بالبر الغربي بالأقصر.

وأوضح فتحي ياسين، مدير عام آثار غرب الأقصر، أن التمثال المكتشف مصنوع من الجرانيت الأسود يبلغ طوله 1.85 م، وهو يصور الإله حورس في هيئة الصقر واقفًا مرتديًا النقبة. 

و قالت د. هوريج سوروزيان، إن هذا الكشف يأتي في إطار مشروع "ترميم تمثالي ممنون ومعبد الملك أمنحتب الثالث "، والذي بدأ في عام 1998 تحت إشراف وزارة الآثار والمعهد الألماني للآثار، وذلك للحفاظ على بقايا المعبد وإعادة بنائه من جديد، مشيرة إلى أن التمثال المكتشف في حالة جيدة من الحفظ، وأنه مثل قيمة فنية وعلمية وأثرية هامة لأنه سوف يساهم في تقدم الصورة الكاملة للمعبد خاصة بعد انهياره بسبب زلزال مدمر في القرن الثامن والعشرين ق.م.

عرف الفراعنة القدامى الزلازل ووصفوها بمطرقة الإله واعتبروها كوارث طبيعية ناتجة من غضب الآلهة، كما يقول الأثري محمد محيي في تصريحات لــ"بوابة الأهرام"، مؤكداً أن أشهر زلزال ضرب مصر في العهد الفرعوني هو الزلزال الذي ضرب الأقصر، وأدى إلى تهدم أجزاء كبيرة من معبد أمنحتب الثالث الأسرة 18، والزلزال الذي ضرب معبد أبو سمبل في عصر رمسيس الثاني من الأسرة الـ19، مؤكدا أن روعة بناء المعابد والصروح المصرية أنها قامت كل ظواهر الطبيعة على مر الزمان.

وأضاف محمد محيي، أن حورس في مصر القديمة رمز له بإله الخير والعدل، وكل ملوك مصر يحكمون باسمه ممثلين عنه وتسمى عين حورس وجات وتعلق على الصدر، وقد عبد منذ عهد القديمة، وكان أبوه أوزوريس إله البعث والحساب، وأمه إيزيس وقصته موجودة في الأساطير الفرعونية، ومن المعتقدات الأصيلة في فكر المصريين القدامى أن حورس كان يرسل أبناءه الأربعة عند تتويج فرعون مصر في أربعة جهات الأرض للتبشير بنفوذ الملك الجديد.

في كتابه "رمسيس فرعون المجد والانتصار" يصف الأثري كنت كتشن الزلزال، الذي حدث في عهد رمسيس الثاني في معبده الشهير بعد افتتاحه، حيث أدى الزلزال لسقوط النصف الأعلى من التمثال الضخم محدثًا دويًا هائلاً ضخمًا، ورقد في الرمال وللوهلة الأولى ظهر صرح رمسيس الثاني حُطامًا بشعًا أما المعبد التوأم فقد نجا من قوة الزلزال. 


وأوضح محمد محيي، أن الفارق بين زلزال أمنحتب الثالث المدمر و رمسيس الثاني أن الأخير تم الشروع في الترميم وإزالة آثاره، حيث شرع وزير رمسيس الثاني باسر قبل أن يقيله رمسيس الثاني من منصبه في ترميم التماثيل، شملت دعم أعمدة القاعة الكبرى في أبو سمبل بالطوب نقشت عليه ابتهالات للإلة بتاح وتخليدًا لمجهوداته في الترميم بني في المعبد تمثالين صغيرين اختص بواحد منهم لنفسه.

أما الملك أمنحتب الثالث هو من ملوك الأسرة الثامنة عشرة التي تعد إحدى الأسر المميزة في تاريخ الإمبراطورية المصرية القديمة، وهو ابن الملك تحتمس الرابع، وقد اكتشفت البعثة الأثرية من قبل في معبده علي العديد من التماثيل الضخمة لآلهة و للملك أمنحتب الثالث زوجته المحبوبة لديه الملكة تي وهو أول تمثال مكتشف لزوجته المحبوبة من الألباستر.

كما اكتشفت البعثة عددا كبيرا جدًا من تماثيل تصور الإله سخمت في العديد من المواقف، حيث إنه من المعروف أن الملك أمنحتب الثالث قد أقام بمعبده الجنائزي الذي أطلق عليه اسم معبد ملايين السنين عددًا كبيرًا من تماثيل الإلهة سخمت طلبا لحمايتها بصفتها "الربة القوية" لتحمي المعبد من الأخطار جنبًا إلى جنب لحماية الملك من الأمراض ولقدرتها على الشفاء. 


"حورس" يتحدى كوارث الطبيعة


"حورس" يتحدى كوارث الطبيعة


"حورس" يتحدى كوارث الطبيعة

[x]