حكاية الصناديق في 2019.. استفتاء وانتخابات في 4 دوائر برلمانية

18-12-2019 | 20:11

الهيئة الوطنية للانتخابات

 

مصطفى عيد زكي

أنجزت الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، 5 استحقاقات متنوعة خلال عام 2019، تمثلت في الاستفتاء على التعديلات الدستورية ، وإجراء انتخابات تكميلية في 4 دوائر برلمانية.


وجاءت أبرز المهام، عندما نظمت الهيئة عملية التصويت للاستفتاء على التعديلات الدستورية ، حيث أعلنت النتائج يوم 23 أبريل الماضي، في مؤتمر صحفي عُقد بمقر الهيئة العامة للاستعلامات بمدينة نصر شرق العاصمة القاهرة.

نعم للتعديلات

أعلنت الهيئة، عن مشاركة 27 مليونا و193 ألفا و593 ناخبًا في الاستفتاء، بنسبة مشاركة 44.33%، وبلغت عدد الأصوات الصحيحة 26 مليونا و362 ألفا و421 ناخبًا بنسبة 96.94%، وعدد الأصوات الباطلة 831 ألفا و172 ناخبًا بنسبة 3.06%.

ووافق على التعديلات الدستورية من إجمالي الأصوات الصحيحة 23 مليونا و416 ألفا و741 صوتًا بنسبة 88.83%، فيما صوت بعدم الموافقة 2 مليون و945 ألفا و680 صوتًا بنسبة 11.17%.

ووصل عدد اللجان العامة للتصويت على الاستفتاء 368 لجنة، ضمت 10878 مركزًا انتخابيًا، و13919 لجنة فرعية، فتحت أبوابها على مدار ثلاثة أيام من التاسعة صباحًا وحتى التاسعة مساءً.

وجرت عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية أيام الجمعة والسبت والأحد 19 و20 و21 أبريل للمصريين في الخارج، وأيام السبت والأحد والإثنين 20 و21 و22 من الشهر نفسه في الداخل.

وأكدت الهيئة الوطنية للانتخابات ، أن الاستفتاء جرى في مناخ ديمقراطي مفعم بالحرية، وخرج بصورة تليق بمصر وتاريخها واسمها، وأن مشاركة الشعب الجادة والإقبال الكثيف يعكس وعي المواطنين وفهمهم للديمقراطية، وممارسة حقهم الدستوري، وهى أيضا رسالة تؤكد أن الشعب هو مصدر السلطات.

وشددت علي أن الشعب المصري سطر ملحمة كبيرة، حيث خرج جموع المواطنين في كل أنحاء البلاد معبرين عن إرادتهم الحرة، وأنه تم تقديم المساعدة للمسنين وذوى الاحتياجات الخاصة، وهو ما قام به رجال القوات المسلحة والشرطة والقضاة.

وعن المهام الأربع الأخرى للهيئة خلال 2019، فقد تمثلت في إجراء انتخابات تكميلية في دوائر بمجلس النواب خلت مقاعدها من نوابها بسبب الوفاة، هي دوائر: زفتى بمحافظة الغربية، والعريش أول بمحافظة شمال سيناء، وطامية بمحافظة الفيوم، وأشمون بمحافظة المنوفية.

ونظمت المادة 25 من قانون مجلس النواب عملية خلو مقعد أحد الأعضاء المنتخبين بالنظام الفردي وتنص على أنه "إذا خلا مكان أحد الأعضاء المنتخبين بالنظام الفردي، قبل انتهاء مدة عضويته بستة أشهر على الأقل، وفى جميع الأحوال يجب أن يتم شغل المقعد الشاغر خلال ستين يومًا على الأكثر من تاريخ تقرير مجلس النواب خلو المكان، وتكون مدة العضو الجديد استكمالا لمدة عضوية سلفه".

مُهمة مُركبة

كانت البداية في 21 يناير الماضي، عندما أعلنت الهيئة فوز أحمد يحيى الجحش بمقعد زفتى خلفًا لرفعت داغر، ومحمد عبدالتواب عبدالجليل بمقعد طامية، خلفًا لشقيقه أحمد عبدالتواب عبدالجليل، وأمين الدين جودة أحمد بمقعد العريش خلفًا لحسام رفاعي، وذلك بعد انتهاء جولة الإعادة في الدوائر الثلاث.

وأجريت جولة الإعادة يومي 16 و17 يناير الماضي للمصريين بالداخل ويومي 11، و12 من الشهر نفسه للمصريين بالخارج.

وبلغت نسبة التصويت في دائرة زفتى 15.66%، حيث حصل أحمد يحيي عبدالسلام يحيي المعروف باسم "أحمد يحيي الجحش" على 27088 صوتًا مقابل 26126 صوتًا لمنافسه أحمد فودة أحمد نصير.

وفي دائرة طامية، بلغت نسبة التصويت 25.29%، حيث حصل محمد عبدالتواب عبدالجليل على 37277 صوتًا، مقابل 21874 صوتًا لمحمود فخر الدين صبحي.

ووصلت نسبة التصويت في دائرة العريش إلى 16.3%، حيث حصل أمين الدين جودة أحمد على 9425 صوتًا، بينما حصل منافسه محمد السيد سليمان على 8951 صوتًا.

مقعد محجوز

في 11 أبريل الماضي، أعلن المستشار محمود الشريف، المتحدث الرسمي باسم الهيئة الوطنية للانتخابات ، فوز أحمد الخشن بمقعد دائرة أشمون باكتساح، وذلك خلفًا لشقيقه النائب الراحل محمود الخشن.

وبلغت نسبة المشاركة في جولة الإعادة، التي أجريت يومي 7 و8 أبريل الماضي داخل مصر، ويومي 2 و3 من الشهر نفسه، 14.30%، حيث حصل المرشح أحمد الخشن على 50933 صوتًا، بينما حصل منافسه حاتم مجلع على 17203 أصوات.

مادة إعلانية

[x]