الحياة اليومية للمصريين على "فيسبوك"

19-12-2019 | 18:52

 

يمكن لأي باحث أن يرصد الحياة اليومية للمصريين بتتبع ما يكتبون على الفيسبوك ؛ بل ويمكن القول إنه ساحة الطبقة المتوسطة على كل لون وغالبًا ما يك

ون (الشير) بلا منطق؛ وبالتالي لا يصبح ( الترافك ) معيارًا للقياس على السخط أو الرضى بالكتابة.

أصبحوا أصدقاء لبشر لم يلتقوا أبدًا، لبشر تصلهم الحروف في ثوان.. لبشر يرحبون بالكلمات في كل وقت وحين.. لمن يلامسون نبض القلوب من رعشات تلك الحروف.. لمن يقرأون بين السطور الأوضاع والأوجاع.

وقد استبدل المصريون صفحات الوفيات بالأهرام وسرادقات العزاء ب الفيسبوك ، وكذلك تبادل التهاني بورود أعياد الميلاد والزواج، ولكن في القرارات الحكومية يمكن رصد المظاهرات الافتراضية الصامتة بالسخرية الموجعة مثلما كتب أحدهم أن فاتورة الكهرباء جاءت بـ ٨٠٠٠ جنيه !!!!! غالبًا نسينا نقفل المفاعل النووي تحت الحوض! وعندما نتكلم كلنا أصحاب مبادئ.. وعندما نعمل كلنا أصحاب مصالح، وتقابلهم اللجان الإلكترونية بالهجوم العكسي، وهناك الأوصياء الجدد ينصحون طول الوقت بالهدوء وعدم النقد ويصل حد النقاش معهم إلى أن الآخرين لا يفهمون وأن الكواليس معقدة والظروف صعبة والتحديات كبيرة، ومطلوب الدعم والمساندة بدون نقاش أوفهم، وأن حالات الفساد ما هي إلا مواءمات وتوازنات مطلوبة ويعتمدون استخدام مصطلحات مركبة يصعب معها تأطير الموقف.

وهناك حالات للتنمر والتخوين، وهناك دائمو الشكوى، وهناك السيلفي على الشواطئ وفِي المستشفيات والأفراح وحفلات عيد الميلاد.

وليلة الخميس يتحول الفيسبوك لمنصة سلفية، كما في نهار شهر رمضان؛ بينما يتحول لمولد في المساء في الخيم الرمضانية؛ بينما راح بعضهم يستخدمون الفيسبوك بدلًا من الخاطبة باستعراض الحسب والنسب والانحناءات، وطلب الدعاء بالشفاء للمرضي ومن في غرف العمليات.

وعلى العكس هناك حسابات مزيفة رجال يزعمون أنهم نساء والعكس، أما الطامة الكبرى في الخبراء في الطب والأدوية والطبيخ، وهناك من يتباهى بسيارة أو الكومبوند الذي يقيم فيه، أو بالساعات والشنط.

والفيس ساحة للماركات والبرندات وأخطر ما نعانيه هي حالة الغضب الداخلي التي نعيشها ولا ندركها.. أصبحنا نكره أي شيء وكل شيء.. أصبحنا نشمت من أجل الشماتة.. نكره من أجل الكره.. نسب ونلعن فقط لإخراج طاقات سوداء حولنا لم نكن نعلم حتى بوجودها..

أصبحنا نتلذذ في إخراج أسوأ ما فينا.. لا نغفر ولا نتسامح وننتظر أن يخطئ أي شخص حتى ننهال عليه ونسبه ونلعنه! أصبحنا القاضي والجلاد.

  الفيسبوك هو مجتمع افتراضي قاتل للعفوية والتلقائية والسلاسة والبساطة، وعاشق للعقد والكلاكيع والمظاهر والتصنع بامتياز، تلتقي مع بشر لأول مرة، ومنهم من لم تشاهده من زمن وتتعرف على آخرين وتقرأ ما تحبه وتمر على الآخر، وتكتب ما تشاء، ولأن الفيسبوك هو مرآة الطبقة الوسطى فهناك الحقيقي والمزيف.

وبشكل عام بات مكانًا للفضفضة وفي أحيان كعنبر المجانين كل يكتب ما يشاء على الحائط!.. وهذا هو الخطر الحقيقي.. تدمير الدولة الحقيقي يبدأ من تدمير المواطن وليس العكس.. وهذا ما نعلمه لأطفالنا دون أن ندري..

لن نسترجع بلدنا إلا عندما نسترجع أخلاقنا، والبرود بات نضجًا، والبعد عن أي موقف يتسبب في التوتر نضج، وعدم الإقدام على أي رد فعل تجاه من يتعمد استفزازك.. نضج.. والصمت في أوقات كثيرة واختيار البعد كوسيلة لراحة البال ليس هروبًا ولا ضعفًا منتهى النضج! ويظهر التناقض من هؤلاء الذين يشتكون طوال الوقت من السوشيال ميديا ومحل إقامتهم المختار بجوار روتر الإنترنت والبرلمان عند رواد الفيسبوك مثل النيش في جهاز العروسين ولكن وجوده ضرورة.. اتقاءً لكلام الناس.

والنصيحة لكل رواد الفيسبوك من الجنسين، خاصة للآنسات والسيدات عدم قبول أي رجل أو دون المستوى الفكري والاجتماعي ليس ترفعًا، ولكن الأقل لا يستوعب الهزار والضحك وصور حفلات ورحلات المصيف والصور العائلية ولا داعي لنشر صور تسيء وتضر أكثر ما تنفع خاصة بعدما أصبح الفيسبوك يقدم خدمة جديدة اسمها الشقط! وكل ١٠ ثوان هناك راجل مصري بيرتاح لامرأة أخرى، وأنها غير كل الستات التي عرفها، وأنه يعرفها من زمان! وبالنسبة للرجالة لا تقبل إضافة أي امرأة.. فربما تكون رجلا مثلك، وطبعًا حدث ذلك؛ لأن الجواز كان نصف الدين، ولكن بعد ما تجاوز جرام الذهب الـ ٦٠٠ جنيه ومتر الشقة وصل أكثر من ٨٠٠٠ جنيه أصبح الجواز - كما بالحج - لمن استطاع إليه سبيلا! والراجل المتجوز لما يعرف واحدة يقول لها.. متجوز ولكنه غير سعيد، متجوز ولكنهما منفصلان متجوز، ولكن من أجل الولاد، متجوز ولكنها قصة طويلة وكلها مبررات للخيانة.. ويظهر التناقض من هؤلاء الذين يشتكون طوال الوقت من السوشيال ميديا، بينما الفيسبوك هو محل إقامتهم المختار، وترد سيدات الفيس على كل مبررات التحرش بالقول لو التحرش سببه الفقر؛ لماذا يتحرش المدير؟ ولو سببه تأخر سن الزواج؛ لماذا يتحرش المتزوج؟ ولو سببه جسم المرأة؛ لماذا التحرش بالأطفال؟ ولو التحرش سببه ملابس المرأة؛ لماذا التحرش بالمنتقبة؟ ولو التحرش سببه الجهل؛ لماذا يتحرش المدرس؟ وتبادر جماعات أنصار الرجل على الصور السياسية للنساء مع بعضهن ومع المشاهير بالقول إنهن يشبهن طابور العرض أمام النيابة!!

مقالات اخري للكاتب

اطلبوا النهضة ولو من بوروندي

​في السادس من أبريل من عام 1994، أصاب صاروخان الطائرة الرئاسية الرواندية أثناء اقترابها من مطار كيجالي الرواندي؛ مما أدى إلى سقوطها على الأرض، ومقتل جميع

مدرسة ماسبيرو الوطنية

مبنى ماسبيرو الشهير الكائن على ضفاف كورنيش النيل، وهو مقر التليفزيون المصري من أقدم التليفزيونات الحكومية في الشرق الأوسط وإفريقيا وماسبيرو، وسمي على اسم

تجديد الخطاب الثقافي

​جاء رجل للإمام الغزالي وقال: ما حكم تارك الصلاة؟ قال: حكمه أن نأخذه معنا إلى المسجد، والحسن والحسين - رضي الله عنهما - لما رأيا رجلًا كبيرًا يتوضأ خطأ قالا له: "نريدك أن تحكم بيننا مَن فينا الذي لا يُحسن الوضوء، ولما توضآ أمامه ضحك وقال: أنا الذي لا أحسن الوضوء.

في الذكرى التاسعة للخراب العربي

بالرغم من أن كارثة ما سمي بالربيع العربي لا تزال ساخنة وآثارها باقية وممتدة ربما لعقود، لا يزال هناك نفر من الفوضويين وبعض الدول تتغنى بالفوضى الشاملة التي عمت المنطقة تحت شعارات الثورة والتغيير

البورصة تحارب الاستثمار بملاليم الضرائب

لا يمكن أن تكون البورصة في هذا البلد معبرة عن التطور والتنمية والمشروعات العملاقة؛ حتى إن قيمة الجنيه المصري واصلت الارتفاع أمام الدولار، في نفس الوقت الذي كانت مؤشرات البورصة سلبية.

الوعي الغائب في تسويق الكمين للحرب

يحتار المرء في الوصف الأنسب للمرحلة الحالية، هل هو؛ الفوضى الخلاقة؟، أو الشرق الأوسط الجديد؟، أو الحرب بالوكالة؟، أو حرب سنية – شيعية؟، أم هو ترتيب موازين القوى بشكل جديد تعتبر الفوضى إحدى وسائله؟، أو كل ما سبق؟!

مادة إعلانية

[x]